المجتمع

15 طريقة تجعل حياتك أسهل

طرق لبناء عادات جديدة والتمسك بها

كيف تجعل حياتك سهلة؟

يشهد عالمنا اليوم تطورات حقيقية ومذهلة في مجال التكنولوجيا، إذ ظهرت العديد من المنتجات والتقنيات القائمة على تبسيط حياتك وجعلها أسهل، وذلك من خلال توفير الوقت والجهد والمال، ويعود السبب الأساسي لابتكار مثل هذه المنتجات إلى صعوبة الحياة وكثرة تعقيداتها، فإذا كنت موظفًا ولديك أطفال وأقارب مسنين فإن هذه المنتجات ستعينك على تنظيم أمورك والتوفيق بين كل هذه المسؤوليات، فهي وجدت من أجل تحقيق التوازن وجعل الحياة أسهل قدر الإمكان، وبالإضافة إلى ذلك يمكنك التفكير بدقة في الأمور التي يمكنك تغييرها وتعديلها لجعل حياتك أسهل، فمهما كانت تلك الأمور صغيرة وبسيطة فإنها ستحدث فرقًا في حياتك مع مرور الوقت، ويوجد العديد من الطرق التي بإمكانك اتباعها لجعل حياتك أسهل، وهي ما ستعرفها بعد قراءة مقالنا هذا.

15 طريقة تجعل حياتك أسهل

إذا كنت موظفًا وتعمل بدوام طويل أو كان لديك الكثير من المسؤوليات فلا بُد أنك تعاني من ضغوطات وصعوبات في التنسيق بين حياتك العملية والشخصية، ولتتمكن من تبسيط حياتك وجعلها أسهل سنقدم لك مجموعة من الطرق والأساليب التي ستساعدك على ذلك:

  • أغلق هاتفك المحمول: إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من الإدمان على اسخدام الهاتف المحمول، فإن حياتك ستمر دون أن تدرك ذلك، لذا عليك استخدام هاتفك المحمول فقط عند الضرورة القصوى، وفي الأوقات الأخرى ضعه بعيدًا عنك لكي تتمكن من التواصل مع الأصدقاء والعائلة والاستمتاع باللحظات الجميلة معهم.
  • استمتع بالأشياء البسيطة: يوجد العديد من الأمور التي قد تكون بسيطة وغير مهمة إلا أنها تدخل السعادة إلى قلبك، منها الاستيقاظ على قبلات أطفالك، والمشي في الهواء الطلق في يوم مشمس، والاستمتاع بشرب كوب من القهوة المفضلة لديك، لذا لا تتجاهل مثل هذه الأمور لأنها بالفعل تُحدث فرقًا في يومك وتمنحك الشعور بالسعادة والفرح.
  • خذ قسطًا من الراحة: تعيش اليوم في عصر السرعة، والذي يتطلب منك الركض للحاق بمختلف الأمور، لذلك فمن الجيد أن تهرب من هذا السباق وتأخذ قسطًا من الراحة والاسترخاء خلال يومك، إذ يمكنك الجلوس في الخارج على الشرفة لقراءة الصحف وشرب قهوة الصباح لتبدأ يومك بطريقة لطيفة وهادئة، كما يمكنك تشغيل قرص DVD لليوغا في نهاية يوم طويل ومتعب، وابحث عن الأمور التي تجعلك تشعر بالراحة أكثر وتغيّر من روتين حياتك اليومي.
  • ركز على الأمور التي تثير شغفك: فإذا كان لديك عادة لا تحبها أو أنك تفعل شيئًا لا يثير شغفك، فما عليك سوى استبداله، فتلك الأمور التي تفعلها بدافع الضرورة تستنزف طاقاتك.
  • قلل من الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي: مهما كانت وسائل التواصل الاجتماعي ممتعة ومسلية للبعض، إلا أن قضاء الوقت الكثير في استخدامها تُفقدك متعة الجلوس والتحدث مع أحبائك وأصدقائك وجهًا لوجه، لذا من الجيد أن تقلل من الوقت الذي تقضيه على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي واقضِ وقتًا أكثر مع أحبتك.
  • تعلّم من أخطائك ولا تجعلها تؤثر سلبًا عليك: من الطبيعي أن ترتكب العديد من الأخطاء خلال حياتك، فالأخطاء هي التي تعلّمك كيف تنجح وتستمر، فبدلًا من أن تتألم عليها اضحك وتعلم منها، فالحياة أقصر من أن تأخذ الأمور على محمل الجد.
  • رتب خزانة ملابسك: لا بُد أنك تعاني في الصباح من ضياع الوقت في اختيار الملابس المناسبة للخروج، فإذا كان لديك خزانة مليئة بالملابس فيمكنك توفير الوقت وتبسيط حياتك من خلال ترتيب خزانة ملابسك، وذلك من خلال الاحتفاظ بالأساسيات التي تحتاجها والتبرع بالباقي، سيوفر هذا الأمر عليك الوقت في اختيار الملابس في الصباح من خلال التقليل من خيارات خزانة ملابسك إلى النصف.
  • تواصل ضمن المعايير المحددة: أصبحت اليوم لدينا خيارات عديدة للتواصل مع أحبتنا، منها استخدام الهواتف المحمولة والبريد الإلكتروني وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، ولكن المهم في ذلك هو أن تخصص وقتًا محددًا للاتصال، فعلى سبيل المثال خصص 10 إلى 15 دقيقة مرتين يوميًا للتعامل مع رسائل البريد الإلكتروني، وتجنب الانغماس في فخ إضاعة الوقت من خلال التحقق المستمر من بريدك الوارد.
  • لا تخف من قول لا: إذا طلب منك شخص ما القيام بشيء ما وكنت تخشى القيام بذلك فلا تخف من قول لا، فأن تكون صريحًا أفضل بكثير من الالتزام بأمر ما والاضطرار إلى التراجع فيما بعد، لذا تجنب أن تقوم بفعل شيء يتعارض مع رغبتك.
  • أدر أموالك بذكاء: قد تكون إدارة الأموال من الأمور المرهقة لديك، وقد تكافح من أجل دفع الفواتير أو التعامل مع الديون، لكن يمكنك التحكم في أمورك المالية ببساطة من خلال وضع خطة لمصروفاتك شهريًا ووضع ميزانية لإدارة نفقاتك وإيراداتك، وادخار بعض المال.
  • رتب منزلك: إذ إن المنزل هو المكان الذي تقضي فيه معظم وقتك، وقد يؤدي ازدحام الأشياء فيه إلى صعوبة إيجاد ما تبحث عنه، فإذا حافظت على ترتيب ونظافة منزلك، فإن ذلك سيوفر عليك الكثير من الوقت في إيجاد ما تريد، كما أنه سيقلل من مستويات التوتر لديك.
  • توقف عن تأجيل مهامك: إن التأجيل هو أسوأ عدو لنفسك، واستمرارك في تأجيل مهامك وواجباتك سيؤدي إلى تراكمها وصعوبة التعامل معها لاحقًا.
  • حدد أولوياتك: فتحديد الأمور المهمة والأقل أهمية التي يتوجب عليك القيام بها سيجعل حياتك أكثر ترتيبًا، كما ستجعلك تقدّر كل دقيقة من وقتك.
  • تعلم استراتيجيات التخطيط: فالتخطيط والاستعداد السليم للأمور سيجعل حياتك أكثر سهولة، ويقلل من التوتر لديك، ويقلل من تعرضك للمشاكل، فالوقت الذي ستبذله في التخطيط سيوفر عليك الكثير من الوقت في التعامل مع تداعيات عدم الاستعداد لأمر ما.
  • حدد أهدافك باستمرار: ضع قائمة بأهدافك واسعَ جاهدًا لتحقيقها وفق الأولوية، فوضع الأهداف والسعي إلى تحقيقها سيؤدي إلى تسهيل حياتك وتحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات.

منتجات تقنية تجعل حياتك أسهل

نظرًا لما يشهده عصرنا من تطورات في مختلف مجالات الصناعة والتكنولوجيا، فقد ظهرت العديد من الأجهزة والمعدات التي تهدف إلى توفير الوقت والمال لمستخدميها، وفيما يلي سنقدم لك أبرز الأجهزة التقنية التي يستخدمها الكثيرون في منازلهم، مع توضيح أهميتها ودورها في تبسيط حياتك وتسهيلها:

  • منظمات الحرارة الذكية: تُعد منظمات الحرارة الذكية من أكثر الأجهزة التي أحدثت ثورة في طرق تدفئة المنازل، إذ تحتوي هذه الأجهزة الذكية على مستشعرات الحركة التي تستخدمها لاكتشاف وقت حدوث نشاط ما في منزلك، وتستخدم هذه البيانات لضبط تدفئة منزلك تلقائيًا لتناسب أوقات الذروة، ويمكنك أيضًا تحديد درجات حرارة إرشادية كي لا يرتفع منظم الحرارة لديك عن الحد التي تريده، بالإضافة إلى ذلك يمكنك التحكم بمنظمات الحرارة الذكية من القاعدة الخاصة بها في المنزل، أو باستخدام التطبيق المتاح على هاتفك.
  • أجراس الباب الذكية: تتيح لك أجراس الباب الذكية معرفة من يطرق بابك دون الحاجة إلى ذهابك للباب، إذ يزود كل جرس باب بكاميرا وميكروفون، وعندما يُطرق الباب يُرسل مقطع فيديو من بابك إلى تطبيق جرس الباب بغض النظر عن مكان وجودك، كما تسجل بعض الأجهزة مقطعًا قصيرًا وتحفظه على الإنترنت عندما يقرع شخص ما جرس بابك، مما يُسهّل عليك التحقق مما إذا كان شخص ما قد جاء إلى منزلك، وهنالك بعض الأجهزة التي تستخدم تقنية التعرف على الوجه، والتي تستطيع أن تتعرف عليك وعلى الأشخاص الذين يزورونك بانتظام.
  • مكبرات الصوت الذكية: يُعد تشغيل الموسيقى والكتب الصوتية من الاستخدامات الأولية لمكبرات الصوت الذكية في المنازل، واليوم أصبح بإمكانك مزامنتها مع أجهزتك الأخرى واستخدامها لمعرفة كل ما هو جديد، إذ يمكنك استخدامها للإجابة على الأسئلة التي تريدها أو الإطلاع على آخر الأخبار دون الحاجة إلى سؤال Google عنها.
  • تقنية التسرب الذكي: تعاني معظم منازلنا من مشكلة تسرب الماء بكمية كبيرة، مما قد يترتب عليه تكلفة مالية مرتفعة، وإذا استمر التسرب دون أن يلاحظه أحد فقد يتسبب أيضًا في أضرار هيكلية لممتلكاتك، لذا يُعد ابتكار تقنية التسرب الذكي من المنتجات المهمة لحل هذه المشكلة، إذ يتصل جهاز مراقبة المياه الذكي بالأنابيب ويستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية لاكتشاف التسربات في جميع أنحاء منزلك، وفيما بعد تُنقل البيانات مباشرة إلى تطبيق على هاتفك، كما يرسل لك تنبيهات إذا حدث خطأ ما.
  • أجهزة كشف الدخان الذكية: تُعد أجهزة كشف الدخان وأجهزة الإنذار الخاصة بوجود أول أكسيد الكربون من الأجهزة الضرورية التي يُفضل أن لا يخلو أي منزل منها، فهي من أفضل الطرق المستخدمة لحماية عائلتك من المخاطر الناجمة عن تسرب الغازات الضارة، وتساعدك هذه الأجهزة من خلال إخبارك بمكان الخطر في منزلك لتتمكن من تجنبه، كما يمكنه العمل مع أنظمة الإضاءة الذكية الخاصة بالمنزل لإضاءة الطريق الآمن لك، وتتميز بعض أجهزة الكشف عن الدخان بوجود أجهزة استشعار يمكنها اكتشاف مدى سرعة انتشار الحريق.
السابق
كيف تحصل على تقييم أداء عالي في العمل؟
التالي
نصائح تساعدك في كسب احترام الآخرين