المجتمع

هل توجد علاقة بين إطاله مده العلاقة الحميمة ونوع الجنين

هل توجد علاقة بين إطاله مده العلاقة الحميمة ونوع الجنين

هل توجد علاقة بين إطاله مده العلاقة الحميمة ونوع الجنين منذ أن يتزوج الرجل والمرأه وهم يحلمون بلحظه الحمل وبما إننا في مجتمعات شرقيه نجد أنه يكون هناك ميل بشكل أكثر تجاه إنجاب الذكور حيث أن مجتمعاتنا هي في الأصل مجتمعات ذكورية ومن هذا المنطلق نجد أن هناك العديد من المعتقدات والشائعات في ما يتعلق بتحديد نوع الجنين ومن بين ذلك تثار العديد من التساؤلات مثل تلك المتعلقة بالعلاقة بين نوع الجنين وزمن ممارسة العلاقة الحميمة بين الجنسين أو ممارسة العلاقة في الصباح أو المساء أو وضع العلاقة نفسها .

زمن العلاقة الجنسية ونوع المولود

لقد أجريت العديد من الدراسات والبحوث في هذا الصدد وقد توصلت انه لا يوجد أي علاقة بين طول أو قصر مدة ممارسة العلاقة وبين نوع الجنين وأكدت الدراسات أن العامل الوحيد الذي يحدد نوع الجنين هو كروموسومات الرجل ( الزوج ) حيث أن الزوجة تكون حاملة لكروموسوم x بينما الرجل يوجد لديه نوعين من الكروموسومات ( x  y)  والذي يحدث انه عندما يسبق الكرموسوم y يكون الجنين ذكر وعندما يسبق الكروموسوم x تكون أنثي .

أفضل أوقات الجماع لحدوث الحمل

إن الحمل هو حلم لكثير من السيدات وبشكل خاص من هم لم ينجبوا أبدا فلا يكون لديهم أي أمل أو طموح في الحياة سوي أن يرزقهم الله بطفل لذا فإننا سوف نقدم لكي عزيزتي الزوجة بعض النصائح الطبية التي تساهم في زيادة فرص الحمل ولعل أهمها علي الإطلاق هي تحديد موعد التبويض حيث أن هناك الكثير من السيدات لا تستطيع حساب الموعد بالطريقة الصحيحة بل لا يعلمون من هو هذا المسمي ؟

أي سيدة تأتي لها الدورة الشهرية وأيام التبويض يتم حسابها من أول يوم الدورة الشهرية حيث تبدأ مع اليوم الرابع عشر من نزول الدورة وتنتهي مع اليوم السابع عشر من نزولها والذي يحدث في هذه الأيام انه تخرج البويضات من المبيض وتكون جاهزه للتبويض لذا في تلك الفترة يفضل أن تتم عملية الجماع بمعدل مرة واحده في اليوم الواحد لمده ثلاث أيام متتالية حتي تنقضي أيام التبويض

وفور حدوث الجماع تتحرك الحيوانات المنوية للزوج بقوه في إتجاه البويضه لتخصبها وتكون بالملايين ويموت منها أيضا الملايين وهم في طريقهم لتبويض بويضه الزوجة ولا يخترق البويضة سوي الحيوان المنوي الأجود في كل شيء من حيث السرعه والقوة والجودة والصفات الوراثية أيضا ومن خلال نوعية الكروموسوم الذي يحمله الحيوان المنوي يتحدد نوعية الجنين سواء كان ذكر أو أنثي .

لذا نجد أنه لم تثبت أي دراسة حتي الأن أن هناك أي علاقة بين العلاقة الحميمة و مده ممارستها وبين نوع الجنين سواء ذكر أو أنثي ولكن هناك بعض الإعتبارات التي يجب علي كل زوجين أن يأخذوها في الإعتبار .

بعض النصائح لزياده فرص الحمل

لعل أهم هذه النصائح هو أن لا يذهب الزوجين لأي طبيب بسبب موضوع الإنجاب إلا بعد إنقضاء عام كامل علي الزواج حيث أنه من المعروف أن هذا العام هي المدة الإختبارية التي ينصح بها الأطباء حتي يتم التأكد من وجود مانع حقيقي يمنع الإنجاب مع الأخذ في الإعتبار أن يكون هناك ممارسة للعلاقة الحميمة بشكل منتظم في ما بين الزوجين بمعني ألا يكون الزوج مسافر أو يغيب عن زوجتة في خلال تلك السنه شهر أو أكثر فهذا غير مسموح وبعد إنقضاء السنه يتم اللجوء إلي الطبيب وعمل كافة التحاليل الطبيه لكلا الزوجين فلا تقتصر علي الزوجة فقط .

السابق
حل مشكلة انتصاب العضو الذكري عند الأطفال
التالي
هل الإنتصاب الصباحي ضروري وما هي اهميته