العناية بالطفل

نصائح حول كيف تكون الأب المثالي

نصائح حول كيف تكون الأب المثالي

الأب المثالي

الأب هو رب الأسرة و لبنتها الأساسية وهو مصدر الأمان والحماية لها وبالإضافة إلى دوره في إعالة الأسرة وتوفير حاجياتها إلا أن له دورًا غاية في الأهمية بالنسبة لأطفاله وتنشئتهم، إذ تعتمد رفاهية الأطفال وتعليمهم وسلوكهم وقوتهم العقلية على مشاركة الأب في التربية وقد تسأل نفسك ما هي صفات الأب المثالي وكيف تكون أبًا مثاليًا، في الحقيقة يمكنك أن تكون أبًا مثاليًا عندما توفر الحماية والأمان لعائلتك وأن تكون مخلصًا بحيث لا تتخلّى عن أبنائك تحت أي ظرف وأن تحب أطفالك دون قيد أو شرط وأن تتواجد دائمًا وفي كل لحظة من حياة أطفالك وأن تربيهم على الأخلاق والحكمة وبالأسلوب الصحيح المبني على الحبّ.

نصائح حول كيف تكون الأب المثالي

تحتاج إلى تخصيص بعض الوقت والجهد لعائلتك وأطفالك إذا أردت أن تكون أبًا مثاليًا، ونقدم لك هذه النصائح حول ما يجب عليك أن تفعله كأب:

  • ضع مصالح أطفالك أولًا: فكّر في مصلحة أطفالك وعائلتك وضعها ضمن أولوياتك فإذا اعتدت على التدخين مثلًا فعليك الإقلاع عنه ولا تكن أنانيًا يجب أن تعتني بنفسك وصحتك أولًا لتستطيع الاعتناء بهم.
  • وفر لهم الحماية: الحماية واحدة من الأدوار الرئيسية للأب ويمكن توفيرها ببعض الطرق كأن توفّر وسائل الحماية في المنزل وأن تعلّمهم عادات السلامة الجيدة كاستخدام حزام الأمان والابتعاد عن مصادر النار والكهرباء وما إلى ذلك، وبالطبع الحماية المادية مهمة جدًا؛ إذ يجب أن تؤمن حياة لائقة لعائلتك وأطفالك من حيث المأكل والملبس والتعليم الجيد والرعاية الصحية.
  • اقضِ وقت فراغك مع أطفالك: مع أنك تتعب في العمل طوال النهار وطوال أيام الأسبوع إلا أنه من الضروري أن تخصص عطلة نهاية الأسبوع للأطفال تحدّث معهم عن يومهم واسألهم عن دراستهم، شاركهم ببعض الأنشطة والألعاب المفضلة لديهم، خصص وقتًا لأطفالك لأن هذه الساعات تعني للطفل الكثير وتؤثر على نموه العاطفي وصحته النفسية.
  • امنحهم العناق: قد يخاف بعض الآباء من إظهار الحب والمودة أو أنهم غير معتادين على إظهار مشاعرهم ولكن إظهار الحبّ لطفلك أمر هام جدًا، عانقه وقل له أنك تحبه فالطفل يحتاج للاتصال الجسدي مع والديه.
  • ساعد زوجتك في مهامها: المهام التي تعدّ من واجبات الأم هي في الحقيقة ليست من واجبات الأم فحسب بل من واجبكم أنتم الاثنين، حاول أن تساعد زوجتك في تربية الأطفال فلا بأس من أن تعدّ الطعام لهم أو تساعدهم في الخلود إلى النوم لأن هذه التفاصيل والمهام التي تقوم بها الأم في العادة كفيلة ببناء علاقة وثيقة جدًا مع طفلك.
  • اقرأ لأطفالك: احرص على قراءة الكتب والقصص لأطفالك سواء كانت ضمن أوقات الدراسة المخصصة لهم أو قراءة القصص قبل النوم فالأمر ليس مرهقًا استلقِ معهم في المساء واقرأ بعضًا من قصصهم.
  • عامل زوجتك بحب أمامهم: يتأثر الأطفال بطريقة معاملة الوالدين لبعضهم البعض، احرص على معاملة زوجتك بلطف وحب أمامهم فلا تتشاجرا بوجودهم لأن الأطفال يستنسخون تصرّفات آبائهم وسيعامل أطفالك زوجاتهم في المستقبل كما عاملت أمهم.
  • علّمهم احترام الذات: من أهم الأشياء التي يجب أن تعلّمها لأطفالك هي احترام الذات ويكون ذلك بأن تحترمهم أنت وتقول لهم أنك تقدّرهم، كما أن قضاء الوقت معهم والتحدث والاستماع إليهم والاهتمام بأفعالهم وتعليمهم وتشجيعهم من أهم الأمور التي تعلّمهم احترام الذات، واحرص على عدم توبيخهم أو ضربهم عندما يخطئون× إذ عليك اتباع طرق أخرى حاورهم وناقشهم في الخطأ الذي ارتكبوه.
  • كن جيدًا لنفسك: إذا لم تهتم بنفسك وبحياتك وحاجياتك لن تستطيع الاهتمام بأطفالك فعليك أن ترعى نفسك أولًا وتعطي كل شيء حقه في حياتك، وخصص وقتًا لنفسك وآخر لعملك وآخر لحياتك أنت وزوجتك ووقتًا آخر لأبنائك، وعليك الاهتمام بصحتك فمارس الرياضة وتناول وجبات صحية، كن بصحة جسدية ونفسية جيدة لتستطيع أن تكون أبًا مثاليًا لأطفالك.

قواعد أساسية في تربية الأبناء

تربية الأطفال ليست بالأمر السهل ولهذا عليك كأب أن تضع قوانين وقواعد أساسية تتبعها في تربية أطفالك وتبيّن لهم السلوكيات المحببة والسلوكيات الخاطئة، وأهم خمس قواعد يجب توفيرها واتباعها في التربية هي:

  • القواعد التي تعزز السلامة: تتضمن هذه القواعد السلامة الجسدية والعاطفية والسلامة الجسدية تكون بحرصك على ألا يصيبهم أي أذى كأن تعلّمهم كيف يجلسون وألا يقفزون من أماكن مرتفعة وأن تنبههم على أمكان الخطر، أما السلامة العاطفية فتكون بتعليمهم قوانين المنزل مثل استخدام الكلمات اللطيفة وعدم التلفظ بكلمات نابية وإظهار الاحترام للآخرين وتعليمهم آداب الطعام والكلام وقوانين المنزل الأساسية.
  • القواعد التي تعزز الأخلاق: يجب أن ينشأ طفلك على الأخلاق والقيم والمبادئ السليمة فعلّمهم الصدق وقول الحقيقة والاعتذار عند ارتكاب الخطأ وأفضل طريقة لتعليم طفلك هذه المبادئ أن تكون قدوة جيدة له ويراك وأنت تطبقها قبل أن تقولها.
  • القواعد التي تطوّر العادات الصحية: ضع بعض القواعد التي تساعد أطفالك على اتباع عادات صحية كممارسة الرياضة وتناول الوجبات الصحية وغسل الأسنان واليدين وعلّمهم النظافة الشخصية والحفاظ على نظافة المنزل والمدرسة والشارع، ويجب أن يتعلّموا التنظيم والترتيب كأن يهتموا بترتيب أسرّتهم بعد الاستيقاظ وترتيب ملابسهم بعد العودة من المدرسة وما إلى ذلك.
  • القواعد التي تعزز المهارات الاجتماعية: من المهارات الاجتماعية التي عليك أن تعلمها لأطفالك هي مشاركة ألعابهم مع إخوتهم أو أصدقائهم وتبادل الأدوار أثناء اللعب وآداب التفاعل مع الآخرين، وعندما يصبح الطفل أكبر سنًا عليه أن يعرف آداب استخدام الأجهزة الذكية مثلًا فمن غير المسموح استخدام الهاتف أثناء الطعام أو قبل النوم.
  • القواعد التي تهيئ الأطفال للحياة: عليك أن تعلّم أطفالك القواعد التي تساعدهم في مرحلة متقدمة من عمرهم كالمهارات الحياتية والاجتماعية التي يجب اتباعها أثناء الخروج من المنزل بمفردهم، علّم طفلك كيفية تطوير مهاراته الخاصة والتحكم بمزاجه وآداب المعاملة الحسنة مع الآخرين ومن أهم المهارات التي ستساعدهم في حياتهم الاعتماد على النفس عزز استقلالية طفلك وعلمه أن يعتمد على نفسه.

قد يُهِمُّكَ

إن دورك كأب لأطفالك وكمعيل لأسرتك دور هام جدًا فتشير الدراسات الحديثة إلى أن الأطفال الذين ينخرط آباؤهم في تربيتهم ورعايتهم يكونون واثقين من استكشاف محيطهم وتصبح لديهم روابط اجتماعية أفضل عندما يكبرون، فالطريقة التي تتعامل بها مع أطفالك لها تأثير كبير في نمو الطفل العاطفي والاجتماعي فالوقت الذي تقضيه مع عائلتك وأطفالك هو المسؤول عن تعليم طفلك كيفية تنظيم مشاعره وسلوكياته، كما أن الأطفال الذي يتلقون الرعاية من آبائهم يحصلون على نتائج تعليمية أفضل، ويمتد دورك كأب إلى مرحلة المراهقة والشباب فسلوكك له دور كبير في الأداء الفكري والإنجاز الأكاديمي عند أبنائك المراهقين، فلا تستهن بدورك في حياة عائلتك وأطفالك فهو مهم أكثر مما تعتقد.

السابق
كيف تجعل طفلك يعتمد على نفسه؟
التالي
إدمان الآباء على الهواتف المحمولة وتأثيره على أطفالهم