المجتمع

من هو ستيفن هوكينغ وما هو مرضه وأرائه الشخصيه

من هو ستيفن هوكينغ وما هو مرضه وأرائه الشخصيه

من هو ستيفن هوكينغ عالم الفيزياء المشهور، حيث هناك الكثير من العملاء الذين لديهم الكثير من الإنجازات في حياتهم والتي تستمر حتى بعد مماتهم، فهم لهم الفضل الكبير فيما وصلت إليه البشرية، لهذا هناك الكثير من الأشخاص الذين ليس لديهم أي علم عن العالم ستيفن هوكينغ، والذي سوف نتعرف عليه من خلال مقالنا، تابعوا معنا من هو ستيفن هوكينغ.

من هو ستيفن هوكينغ

هو ستيفن ويليام هوكينج من مواليد اكسفور بالمملكة المتحدة في 8 يناير 1942 وقد توفي في 14 مارس 2018، وهو من أبرز علماء الفيزياء النظرية وعلم الكون على مستوى العالم، حيث درس في جامعة أكسفورد وحصل على درجة الشرف الأولى في الفيزياء، وأكمل دراسته في كامبريدج وحصل على الدكتوراة في علم الكون، كما له العديد من الأبحاث النظرية في علم الكون وأبحاث العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، وله الأبحاث والدراسات في التسلسل الزمني.

يعتبر هوكينج محظوظاً بعائلة متميزة بالأخص مع زوجته جين وايلد التي تزوجها في العام 1965، حيث يعتبر قدوة في التحدث والصبر ومقاومة المرض، كما أنجز العديد من الإنجازات التي عجز عنه الأصحاء، فهو له باعٌ طويل في مجال العلوم الفيزيائية، ويتميز هوكينج بنشاطه الإجتماعي، والدعوة للسلام العالمي، وهو مساعد للطفولة وقرى الأطفال، كما شارك في مظاهرات ضد الحرب على العراق، وفي العام 2013 أعلن رفضه المشاركة في مؤتمر يقام في إسرائيل.

مرض ستيفن هوكينغ

يعاني هوكينج من شكل نادر مبكر الظهور وبطئ التقدم من التصلب الجانبي الضموري الذي يعرف بإسم مرض العصبون الحركي أو مرض لو جريج، حيث سبب له شلل تدريجي على مدى عقود من الزمن، وقد عانى هوكينج من خراقة متزايدة في العام الأخير له في أكسفورد، وذلك بعدما سقط من على الدرج وحصلت له صعوبات عند التجديف، وقد تفاقمت مشاكله رويداً رويدا، وتم مباشرة الفحوصات الطبية، وتم تشخيص مرضه العصب الحركي عندما كان في ال21 من العمر، وقد تنبأ الأطباء له بقية عمر متوقعة لعامين فقط.

في أواخر العام 1960 تدهورت قدراته البدنية، وقد بدأ بإستخدام العكازات وتوقف عن إلقاء المحاضرات بشكل منتظم، وخسر قدرته في الكتابة، وطور ستيفن أساليب بصرية تعويضية بما في ذلك رؤية المعادلات بمنظور هندسي، وقد كان هوكينج مستقل ولا يقبل المساعدة أو التنازلات بسبب ما أصابه، حيث انه فضل أن يعتبر أولاً عالماً، ثم كاتب علوم شعبية في كل الأمور المهمة للإنسان، كان متصفاً أيضاً بالعناد والإصرار، حيث تطلب الأمر الكثير من الإقناع من أجل استعمال كرسي متحرك للتحرك من مكان لآخر، وكان معروفاً بقيادته الوحشية للكرسي المتحرك، وقد كان من البارعين والشعبيين ولكن مرضه وذكاءه وجرأته جعلت العديد من الزملاء يبتعدون عنه.

من هي زوجة ستيفن هوكينغ

زوجة ستيفن هوكينغ هي صديقة أخته جين ويلدي، حيث جمعتهم علاقة وطيدة، والتي التقى بها قبل أن يتم تشخصيه بمرض العصب الحركي بوقت وجيز، وتمت خطبتهم في عام 1964، وقد قال أنذاك أن الخطوبة أعطته شيئاً للعيش من أجله، وقد تزوج الإثنان في تموز 1965، عاشا في لندن حتى إكمال لقبها، وسافر بعدها إلى الولايات المتحدة لحضور المؤتمرات المتعلقة بالفيزياء، واستصعب الأثنين إيجاد مسكن مناسب لسير هوكينج على الأقدام إلى قسم الرياضيات التطبيقية والفيزياء النظرية، وقد بدأت جين في برنامج الدراسة للدكتوراة وولد مولودهما الاول روبرت في ايام 1967، وابنتهما لوسي ولدت في 1970، والابن الثالث تيموثي ولد في نيسان 1979.

آراء هوكينغ الشخصية

تحدث العالم الفيزيائي هوكينغ بالعديد من الأراء التي بين فيها رأيه والتي ابدى الكثير من العلماء اهتماماً بها، حيث تم الحديث عن الكثير من الدراسات التي تم إنشائها بخصوص هذه الأراء التي كان هوكينغ مقتنعاً بها، لهذا سوف نبين لكم أهم الأراء التي تحدث عنها هوكينغ وعبر فيها عن رأيه الشخصي وهي كالآتي:

مستقبل الجنس البشري

في عام 2006 نشر هوكينغ سؤالاً على شبكة الإنترنت قال فيه ” كيف سيتمكن الجنس البشري من الدوام لمائة عام أخرى في ظل عالم تملئه الفوضى السياسية والإجتماعية والبيئية”، وقال معقباً: “لا أعرف الجواب. ولهذا السبب طرحت السؤال لأحمل الناس على التفكير في الأمر وليكونوا واعين إزاء الأخطار التي نواجهها الآن”.

وعبر عن قلقه على الحياة على كوكب الأرض في وجه الخطر بإندلاع الحروب النووية أو انتشار الفيروسات المهندسة وراثياً أو الإحتباس الحراري، وغيرها من المخاطر التي لم تأتي بعد، كما توقع أن تحدث كوارث يمتد تأثيرها على الكوكب بأسره، ويرى أن استعمار الفضاء يعتبر مهماً لتأمين مستقبل البشرية.

كما رجح هوكينغ احتمالية وجود كائنات فضائية بسبب سعة الكون، ويرى وجوب تجنب التواصل معهم، حيث حذر من احتمال قيام الفضائيين بنهب موارد الارض، كما حذر من الدور المحوري للذكاء الإصطناعي فائق الذكاء، والذي سوف يوجه البشرية إلى الخطر.

العلاقة بين العلم والفلسفة

قال هوكينج في مؤتمر زايتجايست المنظمة من قبل شركة جوجل في العام 2011 أن الفلسفة ميتة، حيث اعتبر هوكينغ أن الفلاسفة لم يواكبوا التطور الحالية، وقال أن العلماء هم حاملون لراية الإكتشاف في السعي إلى المعرفة، كما عبر عن اعتقاده بقدرة العلم على حل القضايا الفلسفية المختلفة خصوصاً نظريات العلم الجديدة التي سوف تقود العالم إلى صورة جديدة عن الكون.

الدين والإلحاد

قال هوكينج أنه لم يكن متديناً بالمعنى العادي من الكلمة، حيث اعتقد أن الكون تحكمه قوانين العلم، وقال أيضاً: ” أنه لم يكن “متدينا بالمعنى العادي من الكلمة” وأعتقد أن “الكون تحكمه قوانين العلم”. كما قال:”هناك فرقٌ أساسي ما بين الدين الذي يقوم على السلطة وبين العلم الذي يقوم على الملاحظة والمنطق. العلم سيفوز لأنه يعمل”.

وصرح هوكينغ في العام 2008 وقال أن الله قضى بالقوانين ولكنه لا يتدخل لكسر هذه القوانين، حيث اعتبر أن مفهوم الجنة ليس إلا اسطورة، معتبراً أنه لا يوجد أي جنة أو حياة أخرة، وأنها لم تكن سوى قصص خرافية للذين يخشون الظلام، وقد أعلن نفسه ملحداً بعدنا شارك في مهرجان ستارموس لعلوم الفلك والفضاء.

راي هوكنيغ في السياسة

دعم هوكينغ حزب العمال منذ زمن طويل، كما سجل تحية تقدير لمرشح الرئاسة في الحزب الديمقراطي في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2000، واعتبر غزو العراق جريمة حرب، ودعم مقاطعة الأكاديميين لإسرائيل، وناصر الحملة التي طالبت بنزع الأسلحة النووية، ودعم أبحاث الخلايا الجذعية وتطبيق نظام رعاية صحية شاملة يكفل الحماية المالية للمواطنين، ودعم تطبيق إجراءات لمنع تغير المناخ، كما عبر عن قلقه بخصوص سياسات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة، حيث قال فيها أنه لولا هيئة الخدمات الصحية الوطنية لما كان عاش حتى سبعينيات من عمره، وعلق بذلك على قوله: ” لقد تلقيت اهتماما طبيا ممتازا في بريطانيا وشعرت بأهمية وضع الأمور في نصابها الصحيح. أنا أؤمن بنظام الرعاية الصحية الشاملة. ولست خائفا من قول هذا”.

هذه هي كافة المعلومات التي استطعنا تلخيصها حول موضوعنا من هو ستيفن هوكينج العالم الفيزيائي المعروف، والذي كان له الكثير من الأراء حول العديد من الأمور التي كان لها أهمية في علم البشرية.

السابق
كم عمر مايا بخش وقصتها مع النمر البنغالي
التالي
سبب سجن وفاء مكى وأشهر أعمالها الفنية