المجتمع

ملوك وأمراء تخلوا عن العرش

أن تكون من أبناء العائلات الملكية ، أو أن تكون وريث للعرش فهذا لا يحدث إلا مع القليل من البشر ، ويتمنى الكثيرين أن يكونوا في هذه المكانة ولو فترة قصيرة من الوقت ، فإنك عندها سوف تحصل على الكثير من النفوذ ، والقوة ، والنقود ، والسفر حول العالم ، وحياة ترفيه لا مثيل لها ،  وفكرة أن تكون ملكاً أو أميراً ثم تتخلى عن السلطة ، فقد يعد هذا البعض جنون أو خطأ فاضحاً لا يمكن تداركه ، أو تعويض خسارته بأي حال من الأحوال ، والحقيقة أن هناك الكثير من الأمراء ، والملوك الذين تخلوا عن العرش ، ودفعهم على ذلك أسباب مختلفة .

الحب هو أسمى شيء في الوجود لذلك لا نستغرب كثيراً أن علمنا أن هناك أحد الملوك ، أو الأمراء يتخلى عن السلطة من أجل الحب ، والحقيقة أنها ربما تكون تضحية كبيرة منه لأجل حبه ولكنه في نهاية الأمر قرار .

الملوك والأمراء الذين تخلوا عن السلطة من أجل الحب

الأمير إدوارد الثامن

وقد كان ثامن ملوك العائلة البريطانية الملكية في بريطانيا ، وكان له الكثير من العلاقات غير المستقرة ، والتي كانت تبوء بالفشل في نهاية الأمر ، حتى أن هذه العلاقات العابرة المتكررة أدت في النهاية إلى انتشار فضيحة كبيرة له ، تحدثت عنها كل دولة بريطانيا ، وكادت أن تؤدي إلى عدم توليه العرش بعد وفاة والده ولكنه تولى الحكم رغم انتشار هذه الفضيحة ، وبعد فترة من توليه العرش وقع في غرام الأمريكية وليث سيميون ، وكان لابد أن تطلق السيدة من زوجها أولاً لتتزوج من الملك إدوارد ، ووفق قوانين الحكم لا يمكن للملك أن يتزوج من امرأة تزوجت في السابق ، لذلك تنازل الملك إدوارد عن الحكم بعد أحد عشر شهراً فقط ، وقد اشتهرت قصة حبهما في القرن العشرين ، حتى أطلق عليه اسم الملك العاشق ، وسافر الملك أدورد مع وليث سيميون إلى باريس وتزوجا هناك .

الأميرة نوري

تعد أحد أشهر أميرات الامبراطورية اليابانية ، وذلك لأنها تخلت عن السلطة من أجل السلام النفسي والراحة الذهنية ، حيث أنها أدركت ما تحتوى عليه حياة الملوك من توتر وضغط دائم ، رغم كل ما لديهم من أموال ونفوذ إلا أنها لا تمكنهم من العيش في استقرار وأمن ، وذهبت الأميرة نوري من القصر الملكي ولم تأخذ معها أي شيء كانت تملكه وبدأ تعيش حياتها الطبيعية مثل عامة الشعب الياباني تركب المواصلات ، تأكل أكل العامة ، وأكدت أنها تحب هذه الحياة عن الحياة في القصر ويلتف حولها الكثير من التوتر والضغط العصبي ، حيث أنها شاهدت أمها تتعرض لانهيار عصبي بسبب ضغوطات الحكم والسلطة ، وتزوجت الأميرة نوري حبيب طفولتها يوشيكي كورودا  ، بعد أن غيرت اسمها ليصبح سيكوا كورودا .

الأمير لينارد بيرنادوت

وهو أحد أفراد العائلة المالكة السويدية ، رغم كثرة القواعد التي تؤكد أنه لا يجوز للملك أو الأمير أن يتزوج واحدة من عامة الشعب ، وأن حدث ذلك فأنه يفقد كل صلاحياته الملكية ونفوذه إلا أنها لم يمنعه من أن يتزوج من المرأة التي أحبها ، وبالفعل تم تجريده من كافة الألقاب الملكية ، ولكن على الرغم من ذلك فقد أهداه والده جزيرة تدعى (مي ناو ) تقدر مساحتها 111 فدان ، وقام بزرع معظمها بالزهور ، وعاش بها مع زوجته حتى وفاته .

الأميرة أبولراتانا راجاكانيا

وهي من أشهر الأميرات حيث أنها معروفة بتركها السلطة والتخلي عنها مقابل أن تتزوج بالشخص الذي تحبه وهو بترلاجيمسون ، وقد أنجبا ثلاثة أطفال ، وتم انفصالهما في عام 1998 م ، وعادت الأميرة إلى تايلند ، وكان وقتها قد وقع زلزال تسونامي وقد توفي طفلها الثاني الذي كان مصاباً بالتوحد ، ولذلك فأنها قد أنشأت منظمة لمساعدة الأطفال الذين يعانون من التوحد حتى تخلد ذكراه .

الأمير يوهان فريسو

تعرف الأمير يوهان أحد أفراد العائلة الهولندية الملكية على حبيبته مابل في بروكسل ، وفي عام 2004 م بعث رسالة لرئيس الوزراء الهولندي جعلته وزوجته محط أنظار من العالم ، وكان فحواها أنها يتخلى عن العرش في مقابل الزواج من حبيبته ، التي تقدم لخطبتها وهو يرتدي البذلة البيضاء ووقف أمام منزلها حاملاً الخاتم ، وقد اشتهر الأمير كثيراً بعد هذا الأمر على مستوى العالم كله ، ولكن الأمر الأشد غرابة أن الأمير يوهان توفي بعد عام ونصف فقط من الزواج حيث أنه فقد وعيه أثناء التزحلق على الجليد ، وتوفي بعد أن نظل فترة في غيبوبة .

الأمير فيليب

وهو من العائلة الملكية الدنماركية ، واليونانية ، وهو لم يتخلى عن منصب واحد فقط وأنما تخلى عن منصبين حيث أنه أبن لأميرة من الدنمارك ، وملك من اليونان ، وعلى الرغم من أنه تخلى عن السلطة والملك إلا أنه متزوج من إليزابيث ملكة بريطانيا ، وأبنه الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا ، لذلك فهو لا يزال محتفظاً بمكانة رائعة ، فهو جزء مهم جداً من أشهر عائلة ملكية في العالم .

الأميرة ماكو

وهي من عائلة الإمبراطورية اليابانية ، وقد قامت الأميرة بالتنازل عن العرش مقابل الزواج من زميلها في الجامعة ، الذي قابلته في أحد المطاعم في المدينة ووقعت في حبه ، وكان لابد أن تتخلى عن كل الألقاب الملكية من أجل الزواج منه ، وبعد أن تزوجا صارت ماكو من عامة الشعب بعد أن كانت أميرة .

الملك كارول الثاني

يعد أحد أفراد العائلة الرومانية الملكية ، كان شاباً في العشرين من العمر عندما فسخ والداه زواجه من واحدة من عامة الشعب لأول مرة ، وقاما بتزويجه من إبنة عمه وسافر معها إلى اليونان ، ولكنه لم يكن سعيداً معها لذلك قرار الزواج من حب حياته ماجدة ، ولكن كلفه هذا القرار أن تم نفيه لمدة طويلة ، وبعد أن عاد تولى حكم البلاد ولكنه تخلى عن العرش في مقابل الزواج من حب حياته ماجدة مرة أخرى في عام 1940 م .

الأمير أميديو

وهو أمير كندي بلجيكي وكان شديد الوسامة ، وقد وقع في حب فتاة من عامة الشعب وكان يعلم أنها سوف تجعله يخسر العرش الذي هو وريثه الوحيد ، ولكنه قرر التخلي عن العرش في مقابل الزواج من حب حياته إليزابيث ماريا ، وهذا بعد محاولة منه في الحصول على مرسوم ملكي للزواج من عمه الملك فيليب ولكنه رفض ذلك بشدة ، لذلك تزوج الأمير أميديو من إليزابيث ماريا  وعاشا حياة هادئة مستقلة بعيدة عن السلطة ، والعرش ، وإنجاب أطفال رائعين .

السابق
انجازات ابراهام لينكولن
التالي
من هو رامي مخلوف