العناية بالطفل

متى يبدأ الطفل في الأكل؟

متى يبدأ الطفل في الأكل؟

الأطفال والطعام

الأطفال والطعام كلاهما نعمتين من نعم الحياة التي من الصعب الاستغناء عن إحداها، ولربما كانت هنالك علاقة وثيقة تربط بينهما؛ فالطفل يمرّ عبر مراحل حياته في العديد من التطورات بحسب قدراته ومهاراته التي يكتسبها مقرونًا بتطوره الجسدي والعقلي، فاحرص أيها الأب على القيام بتلك المسؤولية على أكمل وجه ممكن، فلا بدّ من الرجوع إلى ما هو موثوق من مراجع طبية وعلمية متخصصة وإسقاطها على تجربتك الخاصة مع طفلك، ولا تنس أن الخبرة والمهارة في كيفية التعامل مع الأطفال ليست أقل شأنًا من ذلك، فمتى عليك بإدخال الطعام؟ وعلى أي هيئة يجب أن يكون؟ وكيف يكون الإطعام وماهية الجلوس؟ وما هو المسموح وما هو الممنوع من الأطعمة؟ كلّ تلك التساؤلات وغيرها من الجدير عليك معرفتها بعناية شديدة، فطفلك أمانة لديك وعليك المحافظة عليها.

متى يبدأ الطفل بالأكل؟

احرص على تناول طفلك للأطعمة في الوقت المناسب له، فما هو ملائم له ليس بالضرورة أن يلائم غيره، وهذا يرجع لاختلاف قدرات ومهارات الأطفال، ولكي لا يصبح الأمر مربكًا لك، توجد هنالك مجموعة من التوصيات أبرزها ما نصت عليه الأكاديمية الأمريكية المتخصصة في طب الأطفال؛ وهي أن الأطفال المعتمدون في غذائهم بصورة أساسية على الرضاعة الطبيعية ليس عليهم إلّا البدء بتناول المواد الصلبة عندما يبلغون الستة أشهر من عمرهم، كما توجد توصية أخرى صادرة عن الأكاديمية الأمريكية والمتخصصة في الحساسية والربو والمناعة أن أفضل توقيت لكي تدخل الطعام الصلب لطفلك بين 4-6 أشهر، وهذه التوصية معتمدة لدى الكثيرين من قبل الأطباء المتخصصين في طب الأطفال وأخصائيي تغذية الأطفال.

ومن الجدير بالذكر أن تقديمك الطعام لطفلك قبل الأربعة أشهر قد يُحدث العديد من المشاكل الصحية لديه؛ كحساسية الطعام، ومشاكل في الوزن، وزيادة تعرض الطفل للاختناق لا قدّر الله، وهذا ما قالته طبيبة الأطفال نتالي موث، وعلى العكس تمامًا فتأخرك في تقديم الطعام لطفلك أيّ بعد الستة أشهر قد يؤدي إلى نقص بعض العناصر الغذائية المهمة في تكوين جسده، فحليب الأم أو حتى الحليب الصناعي لا يعدّ كافيًا في هذه المرحلة العمرية له بالإضافة إلى كل ما سبق توجد دلالات على استعداد طفلك لتناول المواد الصلبة من أبرزها؛ قدرة طفلك على إسناد رقبته ورأسه، وإمكانية جلوسه بوجود دعامات، وتوفر الرغبة للأكل، وتظهر هذه الرغبة من خلال انحنائه نحو الطعام وفتحه فمه.

الأطعمة المسموح أكلها في البداية

لا توجد قواعد ثابتة في أنواع وأشكال الطعام الذي بإمكانك تقديمه لطفلك، فبحسب الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أنه غالبًا لا يوجد تأثير بترتيبك للطعام المقدم لطفلك، فيمكنك حينها جدولة الأطعمة إلى مجموعات غذائية متنوعة وإعطائها للطفل مقسمة على عمره بالشهور، فمثلا؛ تقدم له الحبوب وهو في الشهر السادس، وفي الشهر السابع والثامن تقدم له الخضراوات والفواكه المسلوقه والمهروسة وهكذا، عند البدء بمرحلة إطعامك لطفلك عليك بالانتباه لضرورة الاستمرار بتناوله للحليب الطبيعي أو الصناعي خلال يومه، كما وينصح الخبراء أن تبدأ بصورة بسيطة؛ أي بعنصر واحد دون إضافة أي من الملح أو السكر، وتوجد قاعدة أساسية عليك اتباعها دائمًا وهي الانتظار لمدة من 3-5 أيام وأنت تطعمه من ذات النوع لتختبر حساسيته منه، ولاحتياج طفلك في هذه المرحلة لعنصري الحديد والزنك تحديدًا فعليك تقديم الحبوب التي تحتوي على هذه العناصر؛ كالأرز، ودقيق الشوفان، والقمح، والشعير، وبعد ذلك تقدم الخضار والفواكه المسلوقة والمهروسة جيدًا، وفي مرحلة أكبر أيّ بين الثمانية شهور والعشرة شهور يمكنك تقديم الأطعمة السابقة لكن على هيئة قطع صغيرة، ومن الممكن تقديم الأجبان، والمعكرونة، واللحوم بأنواعها شريطة طبخها جيدًا.

الأطعمة الممنوعة في بداية أكل الطفل

توجد أطعمة عليك تجنبها كليًا وعدم إطعامها لطفلك نهائيًا؛ وذلك بسبب الآثار الخطيرة المترتبة في حال تناولها لا قدّر الله، ومن أبرز تلك الأطعمة العسل وحليب البقر؛ فيمنع كليًا تقديمهما قبل بلوغ طفلك عامه الأول، فالعسل قد يسبب تسمم الرضيع؛ وذلك لاحتوائه على جراثيم معينة، وحليب ومنتجات الأبقار قد يسبب نقصًا كبيرًا وخطيرًا للحديد، كما يجب أن تهتم بشكل الطعام المقدم، فلا يتسبب باختناق الطفل حال بلعها، وتوجد أنواع من الأطعمة قد تحدث حساسية لدى طفلك؛ كزبدة الفول السوداني والبيض، فعليك الانتباه جيدُا.

سؤال وجواب

هل يجب أن يشرب الطفل الماء مع الأطعمة في البداية؟

من المعروف أن حليب الأم أو الحليب الصناعي يحتوي على القدر الكافي من الماء، لذلك خلال الفترة الأولى من عمر الطفل والمتمثلة في الستة شهور الأولى لا حاجة لشرب الماء، وذلك يعود لسهولة ملء حيز في معدة الطفل إذا شرب الماء، ويعود ذلك لصغر حجمها، أما في حال بلوغ الطفل الستة شهور الأولى وبدأ بتناول المواد الصلبة يصبح شرب الماء ضروريًا، ويفضل شربه باستخدام الكوب الخاص بالأطفال.

ما هي التغيرات التي تطرأ على الطفل عند بدء تناول الأطعمة؟

توجد مجموعة من التغيرات التي تطرأ على الطفل تنذرك بأنه قد أصبح مستعدًا لمرحلة تناول المواد الصلبة من الأطعمة، ومن أهم هذه الدلائل هي قدرة الطفل على تثبيت رأسه، كما أنه يستطيع أن يجلس وظهره مستقيمًا في مقعده المخصص لإطعامه، ويجب عليك الانتباه لوضعية جلوسه جيدًا لتجنب حدوث أيّ اختناقات حال إدخالك للأطعمة، وتكون عملية البلع لديه سهلة وبسيطة، ومن الضروري أن يكون الطفل فضوليًا ومتشوقًا ليتذوق الطعام.

ما هي الطريقة المناسبة لإطعام الطفل في البداية؟

في بداية الأمر عليك بجعل قوام الأكل سلسًا وأقرب لكونه سائلًا؛ وذلك لتسهيل عملية الأكل عليه، كما عليك بوضع الطفل في كرسي الطعام، والبدء بإدخال الطعام إلى فمه باستخدام ملعقة مناسبة، ولربما يسقط بعض الأكل، أو يتناوله ببطء أو بسرعة، فعليك أن تترك الطفل في بداية الأمر براحته، وعليك إنهاء الوجبة حال عدم فتحه لفمه وتوقفه عن البلع، وعليك التحلي بالصبر ومنحه العديد من التجارب والفرص، وبعد مدة من تقبله لهذا الأكل اجعله أكثر كثافة وسمكًا، فعلى الطفل أن يعتاد على أنواع وأشكال الأكل جميعها.

السابق
كيف تحمي أطفالك من مخاطر الإنترنت؟
التالي
تعلم طريقة حلق شعر مولودك الجديد