المجتمع

ما هي أهمية العمل التطوعي بالنسبة للمتطوع؟

مع ازدحام الحياة، قد يكون من الصعب إيجاد وقت للتطوع. ومع ذلك، فإن أهمية العمل التطوعي لا تقدر بثمن، حيث يُقدم العمل التطوعي مساعدة حيوية للأشخاص المحتاجين، والأسباب الجديرة بالاهتمام، والمجتمع، ولكن يمكن أن تكون الفوائد أكبر بالنسبة لك، كمتطوع. حيث يمكن أن يساعدك في العثور على أصدقاء، والتواصل مع المجتمع، وتعلم مهارات جديدة، وحتى تحسين حياتك المهنية. وفي هذا المقال سنوضح لك كيف يكون ذلك.

أهمية العمل التطوعي وتأثيره على الأشخاص

يمكن أن يساعد العطاء للآخرين على حماية صحتك العقلية والبدنية، حيث يمكن أن يقلّل من الإجهاد، ويحارب الاكتئاب، ويحافظ على تحفيز عقلك، ويوفّر شعورًا بالرضا عن نفسك.

التطوع يوصلك بالآخرين

  • يتيح لك العمل التطوعي التواصل مع مجتمعك وجعله مكانًا أفضل.
  • يمكن أن تحدث مساعدتك في أصغر المهام فارقًا حقيقيًا في حياة الأشخاص والحيوانات والمنظمات المحتاجة.
  • يمكن أن يساعدك تخصيص وقتك كمتطوع في تكوين صداقات جديدة، وتوسيع شبكتك، وتعزيز مهاراتك الاجتماعية.

العمل التطوعي يساعدك على تكوين صداقات وجهات اتصال جديدة

  • يعتبر العمل التطوعي وسيلة رائعة للقاء أشخاص جدد، خاصةً إذا كنت جديدًا في منطقة ما.
  • يقوّي العمل التطوعي روابطك بالمجتمع ويوسّع شبكة الدعم الخاصّة بك، ويعرّضك للأشخاص ذوي المصالح المشتركة.

التطوع يزيد المهارات الاجتماعية الخاصة بك

  • يمنحك العمل التطوعي الفرصة لممارسة وتطوير مهاراتك الاجتماعية، لأنك تجتمع بانتظام مع مجموعة من الأشخاص ذوي الاهتمامات المشتركة.
  • يصبح من الأسهل عليك التفوّق وتكوين المزيد من الأصدقاء وجهات الاتصال مع الاجتماع.

العمل التطوعي مفيد لعقلك وجسمك

  • يوفر التطوع العديد من الفوائد لكل من الصحة العقلية والبدنية.
  • يساعد على مواجهة آثار التوتر والغضب والقلق. فلا يوجد شيء يخفّف التوتّر بشكل أفضل من وجود شخص آخر بجانبك.
  • يمكن أن يكون لجهة الاتصال الاجتماعي المتمثّلة في المساعدة والعمل مع الآخرين تأثير عميق على صحتك النفسية العامّة.
  • تبيّن أن العمل مع الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى يحسّن الحالة المزاجيّة ويقلل من التوتر والقلق.
  • يكافح التطوع الاكتئاب، حيث يجعلك على اتصال منتظم مع الآخرين ويساعدك على تطوير نظام دعم قوي، مما يحميك من الاكتئاب.

التطوع يجعلك سعيدًا

من خلال قياس الهرمونات ونشاط الدماغ، اكتشف الباحثون أنه مفيد للآخرين حيث يوفر لهم متعة هائلة. وكلما قدم الإنسان ​​أكثر، كلما شعر بسعادة أكبر.

العمل التطوعي يزيد من الثقة بالنفس

  • عندما تشعر أنك تقوم بعمل جيد للآخرين وللمجتمع، سيوفر لك ذلك إحساسًا طبيعيًا بالإنجاز.
  • كلما تطوعت أكثر شعرت بالفخر والهوية أكثر.
  • كلما كان شعورك تجاه نفسك أفضل، كلما كان من المرجّح أن تكون لديك نظرة إيجابية عن حياتك وأهدافك المستقبلية.

العمل التطوعي يوفر شعورًا بوجود هدف

  • يمكن لكبار السن، وخاصةً أولئك الذين تقاعدوا أو فقدوا أحد الزوجين، العثور على معنى واتجاه جديد في حياتهم من خلال مساعدة الآخرين.
  • يمكن أن يساعدك التطوع مهما كان عمرك أو وضع حياتك، في إبعاد عقلك عن مخاوفك الخاصّة، والحفاظ على تحفيزك الذهني، وإضافة المزيد من الحماس إلى حياتك.

العمل التطوعي يساعدك على البقاء بصحة جيدة

  • وجدت الدراسات أن أولئك الذين يتطوعون لديهم معدل وفيات أقل من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.
  • يميل المتطوعون الأكبر سنًا إلى السير أكثر، ويجدون أنه من الأسهل التعامل مع المهام اليومية، وهم أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، ولديهم مهارات تفكير أفضل.
  • يمكن أن يقلل التطوع -أيضًا- من أعراض الألم المزمن ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
السابق
أهم الطرق للحصول على الراحة النفسية
التالي
أهمية القراءة