المجتمع

ما أسباب خيانة الزوج لزوجته

ما أسباب خيانة الزوج لزوجته

الخيانة الزوجية

تنشأ الرابطة بين الزوجين من خلال عقد الزواج الذي هو أساس الحياة الزوجية القائمة بينهما، وهي الشريعة التي شرعها الله تعالى لعباده في كتابه العزيز وسنة رسوله الكريم، ولقد كان الهدف من إقامة هذه الرابطة حفظ حقوق كل من الزوج والزوجة من جهة، وحفظ حقوق أبنائهم المنجَبين من حق النسب وغيره من جهة أخرى، والأصل في الحياة الزوجية أن تكون بين الزوجين وفق ما أمر الله تعالى من الإحسان وحسن العشرة وطيب المعاملة والتواصي بينهما والتناصح بالخير والمحبة والمودة كل منهما للآخر، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}،إلا أن حياة الأزواج لا تخلو من النزاعات والمشاكل الزوجية التي تعكر صفو الحياة وتفسدها، ولعل من أخطر ما قد يواجه من المشاكل بين المتزوجين هو خيانة الزوج لزوجته.

تعد خيانة الزوج لزوجته من أعظم أنواع الخيانة؛ وذلك لما ينتج عنه من التفكك والتفرق الأسري، ونشوب النزاعات والخلافات، وحدوث الشقاق والبعد بين الزوجين، وقد يصل في نهاية المطاف إلى الطلاق، وما يترتب على ذلك من ضرر يلحق بتربية الأبناء وحسن تنشئتهم وتعليمهم، ومعيشتهم المتقلبة وغير المستقرة، وفي نهاية الأمر انعكاس هذا الأمر على المجتمع كله الذي سيكون فيه هؤلاء الأبناء من الأفراد المسؤولين.

إن الخيانة الزوجية ظاهرة موجودة في المجتمعات البشرية بكافة أشكالها وأنماطها المعيشية، فهي ظاهرة قديمة وليست وليدة الحياة المعاصرة، إلا أنها أخذت تظهر وتتطور مظاهرها عبر العصور، والسبب الرئيسي في ظهورها هو حدوث خلل ما في طبيعة العلاقة الزوجية، وضعف العلاقة الزوجية أمام مغريات الحياة ومتطلباتها اليومية مع عدم الوعي الكافي بأهمية العلاقة الزوجية، ومعرفة كلا الزوجين بواجباتهما اتجاه بعضهماد، مما يدفع أحد الطرفين لخيانة هذه العلاقة، سواء كان الزوج هو الخائن أم كانت الزوجة؛ فإن الخيانة الزوجية أمر غير مشروع وغير مقبول في جميع الأديان والأعراف الإنسانية، وعليه فقد كانت عواقب الخيانة الزوجية قاسية وصارمة إذا ارتبطت الخيانة بالزوجة، وفي حالة الزوج الخائن فإن الأمر يختلف كليًا، ففي أغلب المجتمعات لا تقع على الزوج الخائن أي عواقب تذكر، وهذا أمر خاطئ فكلا الزوجين يجب أن يحاسبا، وسيعرض هذا المقال أبرز الأسباب التي تدفع الرجل للخيانة.

أسباب خيانة الزوج لزوجته

تعد خيانة الزوج لزوجته من أسوأ المواقف التي قد تتعرض لها الزوجة في حياتها الزوجية على الإطلاق؛ لأن ذلك يترك في نفسها جرحًا عميقًا، وكسرًا كبيرًا في قلبها، وزعزعة لثقتها بنفسها، وفيما يأتي عرض لأهم الأسباب التي تدفع الزوجل لخيانة زوجته ونقض العهد والأمانة الزوجية التي بينهما:

  • ضعف الوازع الديني والأخلاقي: السبب الرئيسي والدافع الأول وراء الخيانة الزوجية هو قلة الوازع الديني وسوء التربية والأخلاق التي هي الحصن المنيع للنفس البشرية من الوقوع في الخطأ والخيانة وسوء الأخلاق، فكان حري بالمرأة أن تحرص في اختيارها لزوجها على الجانب الديني والتربوي والأخلاق الحسنة التي يتحلى بها.
  • فتور وضعف عام في العلاقة العاطفية بين الزوجين: قد تكون المرأة هي السبب في هذا الجانب من حيث لا تعلم، فكثير من الزوجات تهمل نفسها ومظهرها الخارجي بعد الزواج، وتنغمس في الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال، مهملة بذلك وجود الزوج وحاجاته الزوجية، بيد أن عليها الاهتمام كثيرًا بالجانب العاطفي في حياتها الزوجية؛ كي تبقى العلاقة الزوجية بينهما مستمرة بالود والمحبة.
  • عدم اهتمام الزوجة بمظهرها وبالنظافة الشخصية: إن قلة اهتمام الزوجة بمظهرها الخارجي أمام الزوج، وبقاء رائحة الطعام عالقة بثيابها في غرفة النوم يسبب نفور الزوج ورغبته في الابتعاد عن عش الزوجية.
  • الشعور بالملل والفتور: حالة الممل والسأم بين الأزواج قاتلة ومدمرة جدًا وقد تدفع أحدهما للخيانة والبحث عن علاقات جديدة تعيد في النفس شرارة الحب وتجدده، إلا أن الأجدى هو التفكير في الأسباب المؤدية للملل بينهم، والعمل المشترك على الإصلاح وإعادة قوة العلاقة الزوجية لما كانت عليه في سابق عهدها.
  • قلة التواصل والتفاعل الصحي بين الزوجين: يعد التواصل من أهم المكونات الأساسية للعلاقات الناجحة، وإذا لم يتمكن الزوج من التحدث إلى زوجته والاستماع إلى ما تقوله وبالعكس ولم يقدر الزوجان على تبادل الأسرار والمشاعر فقد يدفعهم هذا الشيء إلى الانفتاح عاطفيًا على أشخاص آخرين، إذ إن انشغال كل من الزوج والزوجة في العمل والمسؤوليات التي عليهما قد يولد بينهما فجوة عاطفية وشعورًا بالضيق والملل والحاجة الماسة لشخص آخر يشاركه تفاصيل يومه.
  • التسامح في أمر الخيانة الأولى: تميل الزوجة التي تعرضت لخيانة زوجها في غالب الأمر للمسامحة وطي الصفحة، الأمر الذي يدفع الزوج في كثير من الأحيان لتكرار الخيانة؛ وقديمًا قيل: “من أمن العقوبة أساء الأدب”.
  • البحث عن الرومانسية والمغامرة: الزواج يخلق حالة من الاستقرار العاطفي والسكينة النفسية التي هي حاجة وضرورة إنسانية ملحة، إلا أن هناك بعض الرجال اللذين تستهويهم فكرة البحث وراء الغموض والمغامرات العاطفية، والجري وراء كل ما هو جديد.
  • الاضطرابات والمشاكل الزوجية: وهو أحد الأسباب المهمة التي تدفع الزوج لخيانة زوجته؛ إذ إن كثرة المشاحنات والخلافات بين الزوجين على أمور الحياة صغيرها وكبيرها وبقائها عالقة بينهما دون وجود حل مناسب وتراكمها واحدة تلو الأخرى، يزرع في القلب شيئًا من الشحناء والكراهية، وهذا مما يمكن أن ينتج عنه تفكير الزوج في البحث عن امرأة أخرى بحثًا عن الراحة النفسية.
  • النظرة المحرمة: إن غض البصر من أجلّ القيم التي لا بد للرجل أن يتحلى ويتمسك بها، فهو ما يعين الزوج على الرضا بزوجته وعدم الالتفات إلى غيرها من النساء، أما في حالة إطلاقه لبصره وعدم مراعاته لحرمة البصر والنهي والتزامه بغض البصر وحفظه، فإن هذا يدفعه إلى إجراء مقارنات مستمرة بين زوجته وبين من يرى من النساء حوله داخل نطاق العمل أو الأماكن العامة.
  • إجبار الأهل للرجل على الزواج ممن لا يريد: وهي مشكلة كبيرة وعواقبها وخيمة، إذ إن الزوج لم ولن يقتنع ويحب زوجته طالما أنه قد أجبر عليها من قبل أهله، وسيبقى الرجل يبحث عن المرأة التي يريد وتناسب طموحاته حتى بعد الزواج؛ لذا فإن إجبار الأهل لأبنائهم على الزواج ممن لا يريدون سبب في إحداث المشاكل والإضرار بالزوجين في حياتهم بعد ذلك.
  • حياة جنسية غير مرضية: الكثير من الناس يخونون أزواجهم لأنهم لا يرضون عن حياتهم الجنسية في المنزل، وهذا الأمر لا ينطبق فقط على الرجال بل ينطبق على كلا الجنسين وقد ينحرفون بسبب رغباتهم الجنسية غير المشبعة، وقد قال 71% من الرجال الذين خانوا زوجاتهم أن سبب الخيانة كان بسبب سوء العلاقة الجنسية، أما النساء اللواتي خن أزواجهن لهذا السبب فبلغت نسبتهم 49%.
  • الانتقام من الخيانة الماضية: يختار بعض الناس خيانة زوجاتهم بسبب تعرضهم للخيانة من قبل، فإن كان الشخص الذي تعرض للخيانة غير قادر على مسامحة الشخص الذي خانه فإنه قد يبحث عن انتقام لنفسه، وهذه من أكثر أسباب الخيانة الزوجية شيوعًا.
  • الشعور بعدم التقدير: يقع بعض الأشخاص في علاقات غرامية لمجرد أنهم لا يشعرون بالتقدير في المنزل، ويجب على كل شخص أن يسأل نفسه هل أنا أقدر زوجتي وهل أنا شخص مناسب لزوجتي.
  • قلة الاهتمام من أحد الطرفين: إحدى أكبر المشكلات التي يواجهها الزوجان وتدفعهم للخيانة الزوجية هو الشعور بعدم التوازن في العلاقة، وعلى سبيل المثال إذا تعرض أحد الطرفين في العلاقة إلى ضغوط كبيرة فإنه قد يبحث عن الراحة مع شخص آخر وإذا شعرت الزوجة مثلًا بأنها لا تحظى بالاهتمام الكافي فإنها قد تبحث عن شخص آخر يهتم بها.

نظرة الإسلام للخيانة الزوجية

إن الخيانة الزوجية سواء كانت من قبل الزوج أو الزوجة هي مشكلة اجتماعية متفشية بين المجتمعات البشرية منذ الأزل، فكانت من بين الأمور التي جاء الشرع الحكيم ليضع لها الأحكام الشرعية المانعة والضوابط والحدود؛ لأن الخيانة صفة مكروهة ومؤذية تتسبب في الكثير من المشاكل والخلافات الأسرية، فالخيانة الزوجية في ميزان الشرع هي إثم ومعصية كبيرة، وهي انحراف في السلوك السليم، وحيد واضح عن المبادئ والأخلاق الحميدة.

وقد ذهب الإسلام إلى أبعد من ذلك في الحرص على حماية المجتمعات من تفشي هذه الظاهرة؛ فقد أوصى الله تعالى المسلم أن يبقى بعيدًا عن مواطن الشبهات والفواحش، فكل ما قرب للحرام حرام، فقال تعالى:{وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا}، وعليه فإن المسلم الحق يبتعد عن كل مقدمات الفاحشة من خلوة وحديث وتواصل، فهي أمور محرمة لأنها قد تفضي لأمر محرم وكبيرة من الكبائر وهي الزنا

طرق لتجنب الخيانة الزوجية

نذكر في هذه الفقرة بعض السلوكات التي يجب على الشخص تجنبها لعدم خيانة شريك حياته:

  • تبادل المشاعر الشخصية: على الشخص أن لا يسمح لشخص آخر بمعرفة أمور عميقة عنه فعليه أن يغلق باب مشاعره الحميمة أمام أي شخص آخر ويفتحه فقط لزوجته وأن يتبادله فقط مع العائلة والأصدقاء والأشخاص الذين يحبونه ويهتمون به.
  • الحديث عن العلاقة الزوجية: على الشخص أن لا يشارك تفاصيل علاقته مع زوجته مع أشخاص آخرين لأن ذلك يعد انتهاكًا للخصوصية وانحرافًا عن العلاقة، فالعلاقة الحميمة التي تجمع الزوجين لا يجب مشاركتها مع الآخرين.
  • تجنب إعطاء الهدايا أو المال: يعد إعطاء الهدايا أو المال لفتة من المودة والرعاية، وتقديمها إلى شريك آخر غير الزوج يعد دعوة من الشخص لتخطي الحدود التي تحمي العلاقة الأساسية وهي الزواج.
  • تجنب الخلوة غير الشرعية: من الأمور التي يجب تجنبها لأنها قد تؤدي إلى الوقوع في الخيانة الزوجية.
  • تجنب المكالمات والرسائل الشخصية: تعد المكالمات الهاتفية الشخصية والرسائل النصية والدردشة عبر الإنترنت مع شخص آخر غير الزوج خيانة زوجية، فالأشخاص لا يقعون بالحب دون التورط والتشابك فيما بينهم، وتبادل المكالمات والرسائل هو مقدمة للتعلق العاطفي والحب.
السابق
أسباب عزوف الزوجة عن زوجها
التالي
طـُرق رومانسيّة للزّواج