المجتمع

ماهي علامات كره الزوج لزوجته

ماهي علامات كره الزوج لزوجته

الكره بين الزّوجين

عندما ترتبط بشريكة حياتكَ تتعهّدا أن يدوم زواجكما للأبد أو حتّى يفرّق الموت بينكما، ولكن قد تصل في مرحلة من مراحل زواجكَ تكن فيها مشاعر سلبيّة تترجمها بالكره تجاه زوجتكَ، وهذه الكراهية التي تجعلكَ تشعر أنّكَ لم تعش معها لحظة جميلة طوال زواجكما، وتبذل فيها جهدًا لتتذكّر آخر مرّة استمتعت فيها بصحبتها، وتشعر بأنّ الحياة أصبحت مستحيلة معها ولا بد من الطّلاق لتصبح المشاعر المسيطرة عليكَ هي الغضب، وخيبة الأمل، وشعوركَ بالألم، ولكن الخبر السّار وفقًا للخبراء أنّ كل علاقة طويلة الأمد قد يعاني فيها أحد الطّرفين من مشاعر كره تجاه الآخر وهي من الطّبيعة البشريّة، لا سيما للأزواج في منتصف العمر، مع طغيان المسؤوليّات اليوميّة ومشاكل الحياة على الحب الذي كان في بداية الزّواج، وهذا الأمر لا يعني نهاية المطاف، بل يوجد أمل لإصلاح الأمور بينكَ وبين زوجتكَ ليستعيد زواجكما عافيته، ولا بد من أن تبذلا كل ما باستطاعتكما في سبيل تحقيق ذلك، وإلاّ فإنّ الحياة بينكما سيُحكم عليها بالانفصال.

علامات تدل على أنكَ تكره زوجتك

يعد الكره من المشاعر القويّة السّلبيّة، فقد لا تكون صائبة دائمًا للتّعبير عن مشاعركَ تجاه زوجتكَ، فربّما تكون تكره تصرّفات زوجتكَ ولا تكرهها لذاتها، وهذا الأمر لا يأتي من فراغ، بل له مسبّبات، فقد يكون شعور الكره النّاتج من قلبك تجاه زوجتكَ بسبب أذيّتها لمشاعركَ، وعدم اهتمامها بكَ، أو أنّها لا تعاملكَ باحترام، بل تضعكَ على الهامش وتتعامل معكَ إن لم يكن بسوء فببرود شنيع، أو قد تعرف عن زوجتكَ بعض الأسرار بطريق الصّدفة آثرت أن تُخفيها عنكَ، ولكنّها لا تتعلّق بها وحدها وبخصوصيّتها فعندها يجب أن تحترمها، ولكنّها تؤثّر على علاقتكَ بها، أو لكثرة المشاكل بينكما على بعض القضايا المهمّة والمصيريّة في زواجكما؛ مثل عدم رغبتها بإنجاب الأطفال مع رغبتكَ الشّديدة بالإنجاب أو العكس، أو الاختلاف على القضايا الماليّة، أو أنّها ترغب بالعمل وأنت لا تحبّذ هذا الأمر، أو حتّى لقضائكَ الكثير من الوقت في العمل على حساب حياتكَ الزوجيّة، فعندها تشعر بالكره تجاهها وقد تظهر عليك العلامات التالية:

  • تجنّبكَ قضاء الوقت معها لكثرة المشاكل بينكما، واستمتاعكَ بقضاء الوقت بعيدًا عنها، وإمضائه مع عائلتكَ أو أصدقائكَ.
  • حتّى لو كان حديثها معكَ عاديَّا تجد نفسك سريع الانفعال والاستفزاز، وترغب بإغلاق المحادثة فورًا.
  • لا تحاول التودّد إليها والتقرب منها أو حتّى مسك يدها، فأنتَ غير مستعد لتظهر لها أي من علامات الاهتمام أو الحب.
  • تنسى أو تتناسى التّواريخ التي كانت مهمّة لها في بداية الزّواج وكنتَ تبذل المستطاع لإظهار حبّكَ لها فيها؛ مثل ذكرى زواجكما، أو عيد ميلادها.
  • تشعر باللّامبالاة سواء استمرّ زواجكما أو انتهى، فأنتَ لا تبذل مجهود لإحياء العلاقة بينكما، وتتعامل معها ببرود.
  • تظهر عليك مشاعر الغضب والاستياء وعدم الاحترام لها، وقد تسيء لها لفظيًا أو عاطفيًا.

ما هو علاج كره الزّوج لزوجته؟

عندما تجلس بينكَ وبين نفسكَ وتنظر للشّوط الطّويل الذي قطعته بزواجكَ وحبّكَ لأبنائكَ، ترغب بتغيير مشاعر الكره تجاه زوجتكَ لحب، وتجد أنّ كل ما سبق يستحق أن تبذل جهدك لتشفى علاقتكَ بزوجتكَ وليتعافى زواجكَ وتصل بعائلتكَ لبر الأمان بعيدًا عن شبح الطّلاق وويلاته التي تعود بالسّلب عليكَ وعلى زوجتكَ رفيقة ردبكَ وعلى أطفالكَ، وفيما يلي بعض النّصائح التي نستطيع أن نسديها لكَ في هذا الخصوص:

  • حاول أن تتوقّف عن ملاحظة تصرّفات زوجتكَ لتحكم عليها أو تنتقدها، فلكل إنسان سلبيّاته وإيجابيّته، وقد تكون هذه السلبيّات فيها لحظة وقوعكَ بحبّها، فما الذي تغيّر إذن، أنتَ الذي بدأت تضخّم الأمور وتضع زوجتكَ تحت مجهر، وتذكّر بأنّكَ أيضًا لديكَ سلبيّات، فأنت لست مثاليًا.
  • حاول أن ترجع بذاكرتكَ لأيام طفولتكَ أو مراهقتكَ، فقد يكون كثرة انتقادكَ لها نابع من كثرة الانتقاد والتّعنيف الذي واجهته في هذه المراحل من حياتكَ، ولا تكمن العلّة أبدًا بها، لذلك تحمي نفسكَ بمبادرتها بالانتقاد بدلًا من أن تبدأ هي بانتقادكَ وتسبّب الأذى لكَ.
  • حاول أن تكون لطيفًا معها، في البداية قد تتصنّع الأمر ولكن مع الوقت تصفو نفسكَ ويصبح ودّكَ تجاهها نابع من قلبكَ.
  • ركّز على الصّفات الإيجابيّة التي تحبّها بزوجتكَ، وكلّما قفزت سلبيّة من سلبيّاتها إلى ذهنكَ إمحوها واحلل محلّها الإيجابيّات.
  • شاركها بالأنشطة والهوايات التي تفضّلها وحاول الاستمتاع بها، وتعرّف عليها كما وأنّكَ تعرفها لأوّل مرّة، وامحُ كل ما سبق، وحاول التعرّف عليها من جديد.
  • اعتنِ بنفسكَ جيّدًا واجعل شعور الحب نابع من حبّكَ لذاتكَ بعيدًا عن الأنانيّة، فعندما تحب نفسكَ وتقدّرها تصبح أقدر على حب من حولكَ، فلا تبخل على نفسكَ ببعض الوقت تقضيه بالاسترخاء بممارسة اليوغا أو التمارين الرياضيّة أو قضاء الوقت مع أصدقائكَ.
  • أمعن التّفكير في المشاكل التي تُثار بينكَ وبين زوجتكَ، وحاول التّركيز على أسبابها وإيجاد حلّ لها أكثر من التّفكير بها، ولا تلجأ لعلاج المشاكل دفعة واحدة، بل حاول فك خيوطها واحدة تلو الأخرى، وضع جدولًا زمنيًا لذلكَ، فلا شيء يحدث فورًا.
  • حاول إشراكها بوضع ميزانيّة الأسرة ضمن مواردكَ الماليّة التي تستطيعها، فأغلب المشاكل تكون حول القضايا الماليّة، وعندما تشعر بأنّها جزء من تدبير أمور العائلة الماليّة ستشعر بالرّضا لمشاركتها وأخذ رأيها لكونها فرد مهم في العائلة من ناحية اتخاذ القرارات الماليّة، وليس مجرّد تحصيل حاصل.
  • حاول أن تكون واضح في طلباتكَ أو حديثكَ معها، وابتعد عن الكلمات أو الجمل التي تحمل أكثر من معنى حتّى لا تسيء زوجتكَ فهمكَ، لأنّ سوء الفهم قد يسبّب مشاكل بينكما.
  • عندما تطلب منها تنفيذ أمر ما تجنّب لغة الأمر أو العنجهيّة، بل اطلبها برفق ولين مع ابتسامة، وأشعرها بأنّها إن فعلت فهو كرم أخلاق منها، وأنها غير مجبرة على تنفيذه.
  • كن مخلصًا لها وداعم لأحلامها، فقد يكون إهمالها لكَ نابعًا عن تجاهلكَ لها في الأساس، فهي تريد أن تشعر أنّها إنسان لديه حياته وطموحاته وليست مجرّد آلة لتدبير شؤون المنزل أو مربّية أطفال، فهي زوجتكَ وشريكة دربكَ، وقبل أن تكون كذلك فهي إنسان يحلم ويطمح بتحقيق أحلامه.
  • ابتعد عن مبدأ الخسارة أو الفوز في تعاملكَ مع زوجتكَ، فهذا الأمر يجعل من الصّعب عليكَ تقديم التنازلات، أو الاعتذار عن أخطائَكَ، ففي مؤسّسة الزّواج إمّا الجميع يربح أو يخسر.
  • اكتب المواقف التي جرت بينكَ وبين زوجتكَ وسبّبت المشاكل بينكما وشعوركَ بالاستياء والغضب على دفتر مذكّراتكَ، فهي وسيلة جيّدة لتفريق الحقد واستبداله بالرّاحة والسّلام النّفسي، وبعض علماء النّفس يرون أن تكتب هذه المواقف على قصاصة ورق باستفاضة لمشاعركَ، ثم تحرقها وتنظر لها وهي تتلاشى وتتحوّل لرماد ومثلها غضبكَ.
  • كما دوّنت مشاعركَ السلبيّة، الآن جاء دور تدوين المواقف الجميلة التي قضيتها مع زوجتكَ، وفرحتكَ عندما جاء طفلكما الأوّل، وتذكّر المواقف التي كانت زوجتكَ تجعلكَ سعيدًا بارتباطكَ بها وتجعلكَ تبتسم، فهذا التّمرين يساعدكَ على غرس مثل هذه المواقف في عقلكَ، ويجعلكَ تقدّرها وتحيي حبّها في قلبكَ.
  • لا تفكّر بأنّك مجبر على البقاء متزوّجًا رغمًا عنكَ لأنّكَ لا تملك خيار آخر، فهذا الشّعور يزيد من كراهيتكَ ومشاعركَ السلبيّة تجاه زوجتكَ، ولكن اقنع نفسكَ بأنّ أمامكَ ثلاثة خيارات أولاها أنّ تبقى كما أنت وتستمر بحياة بائسة، وثانيها أن تأخذ قرارًا بالانفصال، وثالثهما أن تختار أن تبقى متزوّجًا من أجل الأيّام الخوالي ومن أجل عائلتكَ، وأنّها تستحق منكَ بذل الجهد لإنعاش الزّواج من أجلها، ولكَ مطلق الحريّة باختيار أي من الخيارات السّابقة، مع الأخذ بعين الاعتبار العواقب لكل منها.
السابق
عبارات عيد زواج سعيد
التالي
اسباب خيانة المرأة