العناية بالطفل

كيف ينام الطفل

الأطفال

هو مفهوم يطلق على كل من هم دون سن الرشد والبلوغ والذي غالبًا ما يكون في 13 أو 12 من العمر، وذلك منذ لحظة ولادتهم وبداية حياتهم، ويتميز الطفل في المراحل الأولى بالضعف والحاجة للعناية في جميع العمليات الحيوية الهامة من الرضاعة والتغذية والعناية بالصحة والنظافة وتوفير الحماية وغيرها، وتنمو أجسام الأطفال كثيرًا في المراحل الأولى وسرعان ما تبدأ علامات النمو البدنية بالظهور مثل زيادة الطول والوزن وشعر الرأس والأسنان خلال مراحل متسلسلة، إلى جانب نمو العقل والإدراك والفهم شيئًا فشيئًا، ولهذا يكون الأم والأب هما الوصيان على الأطفال بالدرجة الأولى والمخولان باختيار وتوفير الأفضل لهم، كما أن هنالك العديد من القوانين والدساتير المدنية والدينية التي تركز على حقوق الأطفال وأهمية حصولهم عليها مثل الحق في الحياة والتعليم والنفقة ومنع الاستغلال بأي شكل من الأشكال المعنوية والبدنية، والحق في الأمان وتوفير الحماية وغيرها، ولهذا كان هناك تركيز على موضوع الأطفال في المنظمات العالمية والجمعيات مثل منظمة الأمم المتحدة، وأنشئ عدد من المنظمات الخيرية في مختلف قارات العالم مثل اليونيسف.

كيفية نوم الأطفال

قد يصعب على الوالدين جعل الطفل يخلد إلى النوم، وذلك بسبب حركته الكثيرة أو بكائه لأسباب تبدو غير مفهومة بالنسبة لهما، خاصة في المراحل الأولى من الإنجاب ولعدم مقدرة الطفل على التعبير عن رغباته، وسنبين فيما يلي كيفية جعل الطفل يخلد إلى النوم:.

  • خلق بيئة مناسبة للنوم: بحيث تتوافر فيها بعض العناصر المهمة مثل الهدوء والاسترخاء والإضاءة الخافتة بعيدًا عن الضوضاء والإزعاج وأصوات الأدوات الكهربائية في المنزل.
  • التغذية ما قبل النوم: فهناك مجموعة من أصناف الطعام ذات التأثير السلبي على صحة ونوم الطفل وخاصة الفواكه والحلويات، بل يجب منحه كوبًا من الحليب الذي يساعد على استرخاء الأعصاب والعضلات.
  • الحزم: فالعديد من الأطفال يميلون إلى أسلوب البكاء وافتعال المشاكل والدلال للحصول على رغباتهم، ويكون تنويمهم مرهون بتوقع طلباتهم وقطع الطريق عليها، إذ يجب المبادرة لوضع البرنامج وإخبارهم به مثل: (سننظف الأسنان ثم نقرأ قصة وننام).
  • الحرص على ضبط الساعة البيولوجية للطفل: وذلك من خلال وضع روتين معتاد وفي ساعة معينة يومية ثابتة ولا تتغير، كما أن هذا يساعد على نومهم بشكل أفضل دون كوابيس مزعجة.
  • السماح للطفل بممارسة مجموعة من النشاطات الحيوية: خلال النهار سواء كانت بدنية أو ذهنية فهذا سيجعل طاقته تقل مع الليل ويحتاج لإعادة الشحن من خلال النوم.

أهمية النوم للأطفال

النوم هو حاجة أساسية للإنسان عامة، لكن تأثيرها يختلف باختلاف المرحلة العمرية، وذلك ما سنبينه للأطفال فيما يلي:.

  • يحفز هرمون النوم بنية الطفل حتى تكون سليمة بعدية عن التشوهات.
  • يزيد من الكفاءة العقلية لدى الطفل ودرجة فهمه وذكائه واستيعابه واستخدامه لدماغه.
  • يحسن النوم مزاج الطفل فيجعله أكثر هدوءًا واسترخاءً بعيدًا عن العصبية والقلق والتوتر.
  • يساعد النوم على الحفاظ على وزن الأطفال ضمن معدل طبيعي ويمنع تكون الدهون والسمنة.
  • يحمي القلب والأوعية الدموية في الجسم من الجلطات والسكتات الدماغية والقلبية.
السابق
كيفية التعامل مع الطفل العصبي والعنيد
التالي
نصائح للتعامل مع طفلك حديث الولادة