العناية بالطفل

كيف تختار النادي الصيفي المناسب لطفلك؟

كيف تختار النادي الصيفي المناسب لطفلك؟

النوادي الصيفية

بعد انتهاء أطفالك من العام الدراسيّ كلّه وقضائك معهم جُهدًا كبيرًا في المذاكرة، ها قد جاءت العطلة الصيفية مع أنشطتها العديدة، إذ تحتوي النوادي الصيفية للأطفال على العديد من الأنشطة المُمتعة التي تُخرج طفلك من أجواء الملل والروتين اليوميّ؛ كأن يخرجوا في الهواء الطّلق ويمارسوا التمارين الرياضيّة والألعاب الجماعيّة والفنون اليدويّة وغيرها الكثير، وقد تُفكّر في تسجيل أطفالك بهذه النوادي لمنحهم وقتًا من الرفاهيّة، لكن عليك معرفة طريقة اختيارالنادي المُناسب لهم، بالإضافة إلى الأخطاء التي عليك تجنّبها عند الاختيار.

كيف تختار النادي الصيفي المناسب لطفلك؟

في حال نويت تسجيل أطفالك في نادٍ صيفي عليك الانتباه إلى مجموعة من الأمور الضرورية التي تساعدك في اختيار النادي الموثوق والذي سيحتضن طفلك طوال العطلة الصيفيّة، لذا أدرجنا لك هُنا مجموعة من الخطوات التي تساعدك في اختياره، إليك هي:

  • فكّر بالتوقّعات القادمة: حاول أن تسأل نفسك عدّة أسئلة، كأن تقول: ماذا أريد أن يستفيد أطفالي من هذه النوادي؟ هل من الضروريّ أن يتعرف طفلي على أصدقاء جُدد بنفس الاهتمامات أم لا؟ أجب على هذه الأسئلة وفكّر مليًّا في أنّك تُريد تشجيع أطفالك خلال العام الدراسي بأنّ هناك شيئًا مُمتعًا ينتظرهم في نهاية العام، ويتناسب مع اهتماماتهم.
  • حدّد نوع النادي: بعد الإقرار بإدخال أطفالك إلى النادي الصيفي، عليك تحديد نوع النادي الذي يتناسب مع رغبات أطفالك، وتكون تلك المجالات كما يلي:
    • النوادي التقليدية: وتكون عبارة عن مخيّمات وتسلّق للسلالم وغيرها، وقد يستفيد طفلك بأنّه سيُعزز ثقته بنفسه ويكون قادرًا على تكوين صداقات جديدة.
    • النوادي الأكاديمية: تُقدّم بعض النوادي تدريسًا إضافيًا على المدرسة، إذ تُركّز على مجال واحد عندما تشعر أنّ طفلك مُتميّز به؛ كالرياضيات واللغة وغيرها.
    • النوادي الفنيّة: عدا عن الرّسم والفن الذي تُقدّمه المدارس، إلا أنّ بعض النوادي تتوسّع في هذا المجال للطالب الموهوب، وتساعده في التدرّب على الرسم باستخدام الكمبيوتر، بالإضافة إلى الطباعة ثلاثيّة الأبعاد.
    • نوادي المُغامرات: تعد هذه النوادي من النوادي الحماسيّة التي تجذب الأطفال الذي يُحبّون الاستكشاف.
    • النوادي الرياضية: تُعد النوادي الرياضيّة منفذًا حماسيًا لطفلك إذا كان مُهتمًا بالرياضة؛ لأنّها تساعده على تعلّم المهارات الجديدة.
    • نوادي ذوي الاحتياجات الخاصّة: وهي النوادي التي تُتيح الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة الذين لديهم مشكلات جسديّة أو عقليّة من خلال الاستمتاع في البيئة المناسبة لهم.
  • اختر وقت النادي: حدّد النادي الذي ترغب به وهذا الأمر يعود لك كأب، إذ يمكنك اختيار النادي النهاري لتُعطي طفلك الفرصة للّعب والتدرّب والاختلاط بالآخرين ومن ثمّ العودة للمنزل، وفي حال كنت تشعر بأنّه قادر على النوم خارج المنزل لفترات طويلة في بيئةٍ فيها نظام وإشراف، فسجّله في النوادي المسائية.
  • فكّر في بيئة النادي وخبرته: من حقّك كأب أن تُفكر في المكان الذي سيذهب له طفلك، ومقدار خبرته في مثل هذه الأنشطة التي تُقام في النوادي الصيفية وغيرها.
  • اختر المُدربين الذين سيحبّهم طفلك: حاول أن تختار المُدرّب المُتحمّس والمُتفائل ليجذب طفلك بقوّة إليه، تمامًا كالمُدرّس الذي يُحوّل المواضيع المُملّة إلى حماسية وجذّابة، فمن الضروري جدًا أن يُحب طفلك مُدرّبه.
  • حدّد ميزناتك: كُن مستعدًا لدفع الأجور المترتبة على اشتراك طفلك بالنوادي الصيفية، لكن عليك أن تُفكّر في الإيجابيات التي سيعود بها طفلك، وبالتالي ستتتشجّع وتُعدها من أولوياتك.
  • لا تكن خائفًا: من الطبيعي كأب أن تخاف على طفلك، وترغب بطرح العديد من الأسئلة، إذ يمكن للمشرفين على مثل هذه النوادي إجابتك على جميع أسئلتك.

أخطاء تجنبها عند اختيار النادي الصيفي لطفلك

تبيّن في الآونة الأخيرة وجود عدّة أخطاء تقع فيها أنت والكثير من الآباء عند اختيار النادي الصيفي لأطفالك، فما هي؟

  • السماح لطفلك في البقاء بمنطقة الراحة: تجنب أن تستجيب لطفلك عندما يرفض الذهاب للنادي الصيفي، فمن الطبيعي جدًا أن يُحب البقاء في سريره ويسمع قصة ما قبل النوم، لذا حاول أن تتكلّم معه وشجّعه على الاشتراك في النوادي.
  • عدم مراعاة مصالح طفلك: شارك طفلك وتحدّث معه ليختار النادي الصيفي الذي يجد فيه ميوله من خلال إحضار قائمة بعدّة أسماء نوادي صيفيّة، ثمّ ناقشه بها، لكن تأكّد من أنّ اختياره صحيح ومن مصلحته.
  • تجاهلك لأهمية الأنشطة في بعض النوادي: تعرض بعض النوادي الصيفيّة أنشطة السباحة والرياضات المائيّة وغيرها، وبالتأكيد يرغب طفلك بممارسة هذه الأنشطة في الهواء الطلق، لذلك حاول ألا تتجاهل مثل هذه الأنشطة.
  • ألا تتحقّق من خبرات ومؤهلات المُدرّبين: من الضروري جدًا أن تتحقق من وجود مدربين مؤهلين ويمتلكون المهارة الكافية للاعتناء بطفلك.
  • عدم تنظيم وقتك: بالتأكيد ستنقل طفلك وتُعيده من النادي، وفي حال نسيت كيف يكون جدولك وموعد خروجك ودوامك، فإنّك ستُشعر طفلك بالتّعاسة والتعب، وستذهب مُتعته عند انتظاره لك.

قد يُهِمُّكَ

قد تسأل نفسك أحيانًا ما هي الفوائد التي يعود بها النادي الصيفي على طفلي؟ توجد العديد من هذه الفوائد، إليك بعضًا منها:

  • يُطور من مهارات طفلك: تلعب النوادي الصيفية دورًا كبيرًا في تطوير مهارات طفلك الحياتيّة، مثلًا عندما يلعب مع الفريق فإنه سيتعلّم كيفية اللعب مع الجماعة، أو أن يقود مسيرة للسير على الأقدام، إذ سيتعلّم مهارات القيادة، وغيرها الكثير.
  • يُعزز الاستقلاليّة عند طفلك: عندما يذهب طفلك إلى النادي ويتركك أنت ووالدته، فإنّه سيشعر بالاستقلالية والمسؤولية، عدا عن أنّه سيكتشف نقاط القوة ونقاط الضعف لنفسه، وفي النهاية سيُصبح واثقًا من نفسه.
  • يساعد الطفل على الاسترخاء: بعد أن تُعوّد طفلك على الذهاب للمدرسة والعودة منها ومن ثمّ المذاكرة، سيكون بحاجة لمثل هذا الوقت في النادي دون أي شيء آخر، فقط للعب والاستمتاع.
  • يُعزز من روح العمل الجماعي عند الطفل: يشارك طفلك مع الآخرين العديد من الأنشطة التي تتمحور حول اللعب والحرف اليدوية والفنون جميعها، وبالتالي سيصبح مُحبًا للعمل الجماعي الذي له دور كبير في تطوير مهارات الاتصال والقيادة والذكاء.
  • يُعزز المرونة عند الطفل: يواجه طفلك في النادي الصيفي العديد من التحديّات خلال ممارسة الأنشطة، وعند انتكاسه مرّة ومن ثمّ النهوض مرّة أخرى، ستتعزز عنده المرونة وسيتقبّل كل شيء في المرّات القادمة.
  • يساعد طفلك على الابتعاد عن الشاشات: أغلب الأطفال مُتعلّقون بالهواتف والتلفاز، وعند ذهابهم للنوادي الصيفية فإنهم يبتعدون ويستمتعون بما هو أفضل.
  • يُشجع على تواصل طفلك مع الطبيعة: تحتوي بعض النوادي الصيفية على السير والعيش في الطبيعة، مما يسمح لطفلك بالاستمتاع وتعلّم الكثير من أحضان الطبيعة الخضراء.
  • يُعزز من احترام طفلك لذاته: عندما يُنجز طفلك في النادي الصيفي وينجح في نشاط مُعيّن، فإنّه سيُعزز من عنصر احترام الذات لديه.
السابق
ماذا أفعل إذا كان ابني يكرهني؟
التالي
هل أجعل طفلي يرى ذبح الأضحية؟