المجتمع

كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ولا يرفض لي طلب

كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ولا يرفض لي طلب

كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ؟، ذلك التساؤل الهام الذي ترغب الكثير من السيدات في الحصول على إجابات نموذجية له بغرض التمتع بحياة زوجية سعيدة قائمة على تحقيق مبدأ التناقش والمشاركة الفعالة، فلقد تعاني غالبية النساء بالفعل من رفض الأزواج لمجرد حتى فكرة سماع وجهة النظر أو الآراء الخاصة بهن في أي موضوع من تلك المواضيع التي تطرأ بشكل طبيعي في مسار الحياة الزوجية، ويأتي ذلك الأمر على الأرجح لعدد من الأسباب، ولعل أبرزها هي شعور الرجل بنقصان رجولته حال سماعه كلام الزوجة أو شعوره أيضاً بأن دائماً ما يمتلك الحل المثالي والأسلم لأي مشكلة، وهذا يأتي أيضاً بالإضافة إلى شعور الزوج بعدم جدوى حديث الزوجة، وأنه مجرد فقط مضيعة للوقت والمجهود.

كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ولا يرفض لي طلب

عادة ما تبحث العديد من الزوجات عن بعض الإجابات السليمة والمنطقية عن هذا التساؤل السابق، ولعل ذلك الأمر يرجع إلى تركيز الرجال على الافعال بشكل أكبر بكثير من مجرد الأقوال والأحاديث، فالرجال بشكل عام لا تفضل تلقي الأوامر والتوجيهات الصريحة من النساء، وذلك يرجع لشعورهم بنفص رجولتهم، وهذا يأتي فضلاً عن شعورهم بالعجز وعدم القدرة على التعامل مع مشكلات ومتطلبات الحياة الزوجية، لذا ففكرة إقناع الزوج بالاستماع إلى كلام زوجته تتطلب العديد من النصائح والاستراتيجيات الفعالة، ومنها على سبيل المثال:

 التعبير الدائم عن الحب

تعد هذه الخطوة بمثابة الخطوة الأولى والأساسية التي يجب على كل امرأة اتباعها لتحقيق الرغبة الجوهرية في الحصول على إجابة مرضية على سؤال كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ؟، فالتعبير المتواصل والمستمر عن الحب والمشاعر المكنونة داخل الزوجه تجاه زوجها، قد يساعد بالفعل في تليين مشاعر الزوج على نحو كبير، ومن ثم تزداد قابليته حينها لسماع وتنفيذ ما تطلبه الزوجة برضى ومحبة.

اختيار الوقت والمكان المناسب للحديث

تعد هذه الخطوة أيضاً واحدة من أهم الخطوات التي يجب على كل امراة ضرورة مراعاتها أثناء التحدث مع الزوج بشكل عام، فلقد تلجأ غالبية السيدات بالفعل إلى الإفصاح عن كافة الرغبات والطموحات المتواجدة لديهن في بعض الأوقات الخاطئة التي يكون فيها الزوج مشغولاً بالتفكير في شيء آخر، ذلك الأمر الذي يترتب عليه عدم إنصات الزوج أو اهتمامه بالحوار الذي تتفوه بها زوجته على الإطلاق.

مراعاة نبرة الصوت ولغة الجسد

تعتبر هذه الخطوة واحدة من أهم الخطوات السحرية التي تجعل الزوج يستمع إلى كلام وطلبات زوجته دون تردد أو تفكير، فلابد بأن تحرص الزوجة أشد الحرص على استخدام نبرة صوت هادئة ورقيقة أثناء الحديث والتواصل مع الزوج، وهذا يأتي فضلاً عن ضرورة مراعاة لغة الجسد الخاصة بها، وذلك قد يتحقق من خلال الجلوس بالقرب من الزوج ومحادثة برقة وتناغم، حينها ستستطيع المرأة وبلا أدنى شك من الحصول على كافة مطالبها وآمالها بسهولة ويسر.

ضرورة التحلي بالمرونة

تأتي هذه الخطوة الهامة لتساهم في تقديم إجابة مثالية على سؤال كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ؟، وذلك حيث يتحقق هذا الأمر من خلال ضرورة التحلي بالمرونة وعدم التشبث بوجهة نظر معينة دون غيرها أثناء الحديث مع الزوج في ثمة موضوع ما، بل لابد بأن تتحلى الزوجة بقدر كبير من المرونة من خلال طرح بعض الآراء والبدائل الأخرى المناسبة للاقناع، وذلك ليتم بعدها التوصل إلى الحل السليم والأمثل بالنسبة للطرفين معاً، فحينها لن يشعر الزوج بنقص رجولته على الإطلاق.

الحرص على ضرورة انتقاء الكلمات بحكمة

إذا أرادت الزوجة بأن تقنع زوجها بثمة موضوع معين، فلابد حينها بأنها تحرص تمام الحرص على انتقاء الكلمات والعبارات المستخدمة في الحديث والنقاش معه، وكذلك أيضاً لابد وأن تتجنب تماماً اللجوء إلى بعض الكلمات التي تعطي بعض إيحاءات التهديد أو الاتهام أو الشتائم، حينها تستطيع المرأة بالفعل بأن تحصل على كل ما تريد بمحبة ورضى من الزوج.

الامتناع عن التذمر

يعد التذمر واحداً من أكثر الأمور المزعجة والمحبطة بالنسبة لفئة الرجال، والتي لا تعطيهم أي دافع أو مبرر للامتثال إلى أوامر وطلبات الزوجة بشكل عام، كما أن هذا التذمر والغضب يشعر الزوج بعدم نضج الزوجة وأنها لازالت شأنها شأن الأطفال، لذا فإذا أرادت المرأة بأن تجعل الزوج يستمع إلى كلامها ويتمثل لطلباتها، فعليها إذاً بأن تحرص على اتباع الحكمة والعقل أثناء التحدث مع الزوج، وكذلك الابتعاد تماماً عن طلب نفس الشيء ذاته مراراً وتكراراً.

كيف اجعل زوجي يحبني ويحترمني

عادة ما تبحث غالبية النساء عن عدد من الطرق والاساليب المناسبة التي قد تساعدهن في الحصول على محبة وتقدير الزوج، وذلك يأتي بغرض التمتع بحياة زوجية سعيدة وهادئة، وفيما يلي سيتم عرض قائمة تتضمن أفضل وأسهل النصائح التي تساهم في كسب حب واحترام الزوج، والتي تساعد أيضاص في تقديم إجابة مثالية على سؤال كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ؟:

  • ضرورة تقدير كافة الأشياء والتضحيات التي يقوم بها الزوح في سبيل إسعاد زوجته، والتي منها على سبيل المثال التصريح بكلام رومانسي للزوجة لكسب مشاعرها.
  • ضرورة حرص المرأة على إحداث بعض التغييرات الدائمة على الشكل والملبس من حين إلى آخر.
  • ضرورة مشاركة الزوج في كافة النشاطات والهوايات المفضلة لديه.
  • إعطاء الزوج مساحة كافية من الحرية مثل تشجعيه على الخروج مع زملائه بين كل حين وآخر.
  • تجنب عمليات الاتهام والانتقاد المستمرة لجميع تصرفات الزوج بلا استثناء.
  • ضرورة تحقيق الموزازنة بين الحياة المهنية والحياة الشخصية.
  • ضرورة التعبير الدائم عن الحب والمشاعر التي تكنها الزوجة لزوجها.
  • ضرورة الحرص على مدح الزوج والإطراء عليه أمام الآخرين.
  • الحرص على ضرورة الانصات إلى كافة أحاديث الزوج، وإعطاء قيمة بالغة لآرائه وأفعاله.

نصائح هامة تجعل حياتك الزوجية أفضل

هنالك العديد من النصائح والإرشادات التي يجب على كل إمرأة ضرورة مراعاتها للتمتع بحياة زوجية سعيدة وهانئة، وفيما يلي سيتم عرض قائمة تتضمن أهم النصائح التي تجعل حياتك الزوجية أفضل وأجمل:

  • الحرص على الاحتفاظ بكافة أسرار الزوج وعدم إفشاءها تحت أي ظرف من الظروف.
  • تجنب مشاركة المعلومات الشخصية أو التفاصيل الدقيقة المتعلقة بالحياة الزوجية مع الاهل أو الاصدقاء المقربين.
  • الحرص على تغيير الأشياء الروتينية المملة، والقيام ببعض الأشياء الجديدة كالذهاب إلى بعض الرحلات المفاجئة.
  • ضرورة الحرص على استعادة الذكريات القديمة الجميلة بين كل حين وآخر.
  • الحرص على ضرورة الاعتذار وعدم المكابرة حال ارتكاب أي من الاخطاء أو التصرفات غير اللائقة.
  • الحرص على ممارسة بعض الهوايات والأنشطة الجديدة سوياً.
  • الابتعاد التام عن تقديم بعض الأوامر أو النصائح غير المرغوب بها للزوج على نحو متكرر ومزعج.

هكذا وفي الختام، تكون هذه المقالة قد استطاعت تقديم بعض الإجابات المقنعة والمنطقية على عدد من التساؤلات ومنها كيف اخلي زوجي يسمع كلامي ولا يرفض لي طلب؟، وكذلك كيف اجعل زوجي يحبني ويحترمني؟، وهذا يأتي أيضاً بالإضافة إلى تقديم مجموعة من نصائح هامة تجعل حياتك الزوجية أفضل.

السابق
كيف اكسب زوجي واهم اسس نجاح العلاقة الزوجية
التالي
ما الفوائد التي تعود على الأسرة والفرد من وضع الميزانية