العناية بالطفل

كيف أسعد أطفالي في العيد؟

كيف أسعد أطفالي في العيد؟

فرحة الأطفال في العيد

تدل كلمة العيد في اللغة العربية على المهرجان أو الاحتفال، وفي كل عام يحتفل المسلمون بعيدَين هما عيد الفطر وعيد الأضحى، وهنالك العديد من الطقوس الشائعة التي تخص الأعياد؛ مثل حضور الصلوات في المسجد، أو تحضير الكعك والحلويات اللذيذة، وتقديم الهدايا للأطفال وإسعادهم، وارتداء ملابس جديدة، فالعيد من أكبر نعم الله علينا، وهو موسم سعادة وبهجة وسرور للصغار والكبار، فبهجة العيد تراها في عيون الأطفال بلعبة يلعبون بها أو حلوى يتناولونها أو ملابس جديدة يرتدونها، لذا فإنَّ من أكثر الطرق التي تساعدك في رسم أثرٍ لا يُنسى للعيد في قلوب أطفالك أن تقضيه معهم كما أمر الله تعالى، فتجتمعون بحُب وتذكرون الله تعالى وتكبّرونه وتُحيون سنة النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله التي كان يمارسها في العيد، فالعيد لا يقتصر على الفرحة والتسلية فقط، وإنما بتعزيز قيم الإسلام في النفوس، فهو من أجمل المناسبات التي يمكنك من خلالها رعاية الهوية الإسلامية لطفلك مع تعزيز الروابط الأسرية والمجتمعية عنده، وزيادة تعلقه بالإسلام والفخر به.

طرق لتسعد طفلك في العيد

إذ إنشاء هوية إسلامية قوية لأطفالنا سيساعد في منحهم شعورًا بالانتماء ويعزز بدوره ثقتهم ومهاراتهم الاجتماعية، وفيما يلي بعض الطرق التي ستساعدك في رسم البهجة والسعادة في قلوب أطفالك في العيد:

  • حضّر وجبة خاصة بالعيد: واحدة من أجمل ذكريات العيد التي ستظل عالقة في ذهن أطفالك هي تخصيص وجبة مميزة للعيد لا تطبخها عادةً على مدار العام؛ كتحضير وجبة طعام شهية في صباح العيد، يليها تناول الحلويات والفواكه والمكسرات، فهذا يساعد على إعطاء رونق خاص وجو خاص مميز للعيد عند أطفالك.
  • احضر صلاة العيد مع أطفالك: يعد حضور صلاة العيد طريقة رائعة لتقديم الأطفال إلى المجتمع الإسلامي الأوسع، وسوف يعلمهم أن العيد لا يقتصر فقط على الهدايا والطعام، وتتضمن سنة العيد حضور جميع أفراد الأسرة لصلاة العيد، وهذا يمنح الجميع الفرصة للاختلاط مع المجتمع الأوسع، وتبادل المجاملات وإعطاء الصدقة، وهذه من أجمل مراسم العيد وأكثرها تأثيرًا في نفوس الأطفال.
  • حضّر لهم حفلة العيد: الحفلة هي طريقة رائعة لإثارة الأطفال بالعيد وتسمح لهم بإشراك أصدقائهم معهم، ولا يشترط أن يكون حفلًا ضخمًا، فقد يكون تجمُّعًا صغيرًا في المنزل، جهّز ألعابًا ومسابقات حماسية، وامنح الفائزين هدايا جميلة، شغل تكبيرات العيد والأناشيد الجميلة، ووزّع عليهم الحلوى اللذيذة، فهذا سيجعلهم ينتظرون العيد بكل شوق وترقُّب.
  • علّم أطفالك لماذا نحتفل بالعيد: أخبر أطفالك بمعنى العيد ولماذا رزقنا الله به وسنن النبي صلى الله عليه وسلم فيه، واجعل للعيد دلالة على الهوية الإسلامية ومدى الفخر والاعتزاز بها.
  • شجّع أطفالك على مساعدة غيرهم: جهّز مع أطفالك توزيعات للأطفال، وحضّر طعامًا أو ملابس وغيرها وتصدَّق بها مع أطفالك للفقراء، وحفّزهم على توزيعها بحب وشجّعهم على التعاون وحب الغير، فالعيد فرصة عظيمة لذلك، شجّعهم على مساعدة غيرهم ورسم البهجة في قلوبهم، ومنح السعادة للآخرين في هذا اليوم كما هم سعداء، ومعرفة مدى أهمية التكافل الاجتماعي وتماسك المجتمع.

أجمل الأماكن لزيارتها في العيد

غالبًا ما تكون عطلة الأعياد قصيرة، فلا تستطيع فيها السفر للخارج أو أن يكون هنالك سبب ما يمنعك أنت وعائلتك من السفر، لذا توجد العديد من الأماكن التي يمكنك زيارتها في مدينتك خلال أيام العيد، والاستمتاع بذلك برفقة أطفالك وأصدقائك ومن تحب، وفيما يلي بعض هذه الأماكن:

  • مدينة الألعاب (الملاهي): وهي متنزه أو حديقة مجهزة بأجهزة ترفيهية، وتحوي ألعابًا تناسب الصغار والكبار، وغالبًا ما تكون مزدحمة في العيد، وتعد مدينة الملاهي من أفضل الأماكن التي يمكنك اصطحاب أطفالك إليها في أيام العيد.
  • المطاعم: اذهب وأفراد عائلتك لمطعمكم المفضل خلال أيام العيد لتناول وجبة الغداء أو العشاء، والاستمتاع بالأجواء الجميلة.
  • الحدائق العامة: أكثر ما يستمتع به الأطفال هو اللعب في المساحات الكبير، فالحدائق العامة تعد مكانهم المُفضّل في أيام العيد، مع إحضار الحلويات والمكسرات والاستمتاع بأجواء العيد في الهواء الطلق.
  • المزارع الخاصة: وهي قطعة من الأرض مخصصة للرحلات العائلية، يمكنك استئجارها للعيد مع عائلتك والاستمتاع بقضاء وقت رائع هناك، إذ تختلف عن الحدائق العامة من ناحية الخصوصية، وهي خيار مناسب جدًا لك إذا كنت من الأشخاص الذين يفضلون الحفاظ على خصوصيتهم وخصوصية عائلاتهم والاستمتاع بالطبيعة بعيدًا عن ضوضاء الناس، ويمكنك حجزها لعائلتك وأصدقائك والاستمتاع بالمناظر الطبيعية ومسابح المياه والشواء والعديد من الأنشطة المختلفة.
  • البحر: يمكنك اصطحاب أطفالك لقضاء وقت ممتع على شاطئ البحر في العيد، فإذا كنت تعتقد أن الذهاب إلى البحر سيقتصر على السباحة فقط، فهناك الكثير من الأمور التي قد تفوتك!، إذ يمكنك اصطحاب أطفالك في جولة في القارب الزجاجي لرؤية الأسماك، كما يمكن أن تسمح لهم باصطحاب بعض الألعاب المناسبة للشواطئ، كالتنس وغيرها، كما يمكن لأطفالك الاستمتاع بالرمال وصنع العديد من الأشكال فيها؛ كالقلاع، أو التقاط الصدف عن الشاطئ وجمعه، والكثير من الأنشطة التي يمكنها أن تضفي الكثير من المرح على نفوسهم خلال العيد.

قد يُهِمُّكَ

العيد مناسبة خاصة جدًا للمسلمين، وهو فرحة وبهجة وشعور بالسعادة، ومن أفضل الطرق التي تزيد حماسك للعيد وتشعرك بأجوائه وسعادته هي تزيين البيوت استعدادًا لاستقبال العيد، وفيما يلي بعض النصائح التي ستساعدك في تزيين بيتك استعدادًا لاستقبال العيد ببهجة وسرور:

  • نظّف بيتك جيدًا، فاقتراب العيد فرصة جيدة لاستغلالها بتنظيف جميع أركان البيت والتخلص من الأوساخ.
  • أضف الإضاءة الجميلة وجهّز الفوانيس، فهذا سيزيد من جمال بيتك وشعورك بأجواء العيد.
  • زيّن بيتك بالزهور ذات الرائحة الجميلة، ورشَّ العطور والبخور في أرجاء المكان، وضع إكليل زهور على باب بيتك.
  • أحضر البالونات ووزعها مكان الاستقبال، وخصّص مجموعة منها كعيدية للأطفال.
  • حضّر اللافتات الملونة واكتب عبارات جميلة حول العيد.
السابق
هل يوتيوب كيدز آمن للأطفال؟
التالي
كيف تساعد طفلك في التعرف على الأصدقاء؟