المجتمع

كيف أجعل زوجتي تحبني

كيف أجعل زوجتي تحبني

الحب بين الزوجين

يسعى الزوجان للحفاظ على علاقة قويّة يملؤها الحب والاحترام بعد دخولها في حالة من الخمول والروتين، بسبب ظروف الحياة المختلفة والصعبة مثل؛ الانشغال بالعمل، أو تربية الأطفال، أو المسؤوليات والالتزامات الأخرى، كما يبذل كل منهما جهده لكسب ثقة الآخر وإحياء مشاعر الدفء بينهما، وذلك من خلال دعم كلاهما للآخر، وتفهمّ مشاعره وأفكاره، ومنحه شعور التقدير والاحترام، وعدم التركيز على نقاط ضعفه، إضافة إلى أنّهما يسعان إلى حلّ الخلافات، وتقبّل وفهم الآخر لبناء علاقة زوجيّة صحيّة وسعيدة، يغمرها السّلام والرضا

كيف أجعل زوجتي تحبّني؟

يوجد العديد من الطرق، تُقوّي علاقة الزوجة بزوجها، وتزيد من حبّها له، ومنها:

دعمها وتعزيز ثقتها بنفسها

يجب على الزوج دعم زوجته وتشجيعها على تحقيق أهدافها ،ومشاركتها اهتماماتها، وتعزيز ثقتها بنفسها؛ ممّا يجعلها تشعر بالتميّز، بالإضافة إلى محاولة إدخال السرور إلى قلبها في اللحظات التي قد تكون فيها محبطة، وتحفيزها على تنفيذ إنجازاتها، ومن جهة أخرى يجب على الزوج احترام مساحة زوجته الشخصيّة واستقلاليتها، وجعلها تقضي بعض الوقت مع أصدقائها، ممّا يُعزّز ثقتها بنفسها وثقتها به.

الوفاء والإخلاص لها

يُعّد الوفاء والإخلاص أساس العلاقة الوطيدة بين الزوجين، يجب على الزوج أن يلتزم بوعوده لزوجته بأن يكون لها سندًا في كل الأوقات، ولا يخيّب أملها، ويسعى أن يدعمها دائمًا، ويحترم نقاط ضعفها، ولا يتكلّم عنها بسوء أمام الآخرين، وألّا يخونها؛ إذ تُسببّ الخيانة في قتل المشاعر الدافئة في قلب الزوجة، وفقدان ثقتها بزوجها، وبالتالي تنهار العلاقة الزوجية، ويصعب إصلاحها مرّة أخرى.

تقديم الاهتمام والرعاية لها

يجب على الزوج منح الزوجة الوقت الكافي، والاستماع لها جيدًا، والنظر في عينيها عند التواصل، وعدم الانشغال بالهاتف أو أيّ شيء آخر عند الحديث معها، وعدم مقاطعتها لمحاولة إيجاد حلول لمشكلاتها، بل من الأفضل مواصلة الاستماع إليها، فذلك يشعرها بالاهتمام، وبالتالي قضاء بعض الوقت معها بعيدًا عن أيّ من ضغوطات الحياة المختلفة؛ كاصطحابها لمشاهدة فيلم في السينما، أو تناول الطعام في مطعهما المفضّل، أو اصطحابها للتنزه في الحديقة.

عناية الزوج بنفسه

اهتمام الزوج بنفسه يلعب دورًا كبيرًا في لفت انتباه الزوجة وتقوّية حبها له، ويتضمن ذلك اهتمامه بمظهره الخارجي من خلال ارتداء ملابس نظيفة وأنيقة تحبها الزوجة، وتمشيط الشعر، بالإضافة إلى الحفاظ على لياقة بدنيّة جيدة، والعناية بالنظافة الشخصية من خلال الحفاظ على رائحة الفم المنعشة، والمواظبة على تنظيف الأسنان، والاستحمام بانتظام، وتقليم الأظافر.

كيف تعرف أنّ زوجتك تحبّك

قد يختلف التعبير عن الحب من امرأة إلى أخرى، ولكن توجد بعض من العلامات هي الأهم لتعرف من خلالها أنّ زوجتك تحبّك، وفيما يأتي بيان لهذه العلامات:

  • الاعتراف بمشاعرها: يُعدّ اعتراف الزوجة بمشاعرها لزوجها من أهمّ وأوّل العلامات التي تدلّ على حبّها له، تهتمّ الزوجة بالتعبير عن حبّها لزوجها، وجعله يعرف مشاعرها الحقيقيّة، وذلك من خلال كلمات الحب والغزل.
  • السعي لجذب انتباهه: من مظاهر حب واهتمام الزوجة لزوجها الحفاظ على مظهرها والعناية بنفسها، وذلك من خلال ارتداء ملابس أنيقة لجذب انتباهه، بالإضافة إلى أنّها قد تُثير اهتمامه بمفاجآت بسيطة، مثل؛ تخصيص وقت لممارسة هواية قديمة معه أو القيام بشيء يُحبّه مثل؛ مشاهدة مباراة كرة القدم، أو تحضير وجبته المفضّلة بعد يوم عمل شاق.
  • الاستمتاع بقضاء الوقت معه: تُفضّل الزوجة المُحبّة قضاء وقت الفراغ مع زوجها، مثل؛ الذهاب إلى نزهة، أو مشاهدة فيلم في السينما، أو تناول العشاء في مطعم يُحبّه، أو قد تكتفي بمشاهدة التلفاز في حال عدم رغبتهما في الخروج من المنزل، وذلك في سبيل مشاركة زوجها أفضل الأوقات الممتعة.
  • العناية والاهتمام به: الزوجة المحبّة تسعى دائمًا إلى الاهتمام بزوجها، وذلك من خلال مشاركته الذكريات المهمّة، والمناسبات السعيدة مثل؛ الاحتفال بذكرى زواجهما، أو مفاجأته بهديّة مميزة في عيد ميلاده، بالإضافة إلى أنّها تهتم بصحته وتعتني به عند المرض، وتهتمّ بأدويته، وتبقى بجانبه حتى تُساعده ليُصبح بحالة جيّدة.
  • الدعم: من مظاهر حب الزوجة دعمها لزوجها والاستماع له، ومساعدته في إيجاد حلول لمشكلاته والتعامل مع نقاط ضعفه، فتسعى دائمًا لتشعره بوجودها إلى جانبه، وأنّها صديقته المفضّلة والمؤتمنة على أسراره، بالإضافة إلى مشاركته اهتماماته وهواياته.
  • الاهتمام برأيه: من مظاهر حب الزوجة مشاركة زوجها في قراراتها؛ إذ تُعِدّ رأيه أساسًا في اتخاذ أهم القرارات، فهي تدرك أنهما شريكين في كل شيء، وأنّ رأيه مهمًا كرأيها؛ ممّا يدل ذلك على ثقتها الكبيرة به.
  • مشاركة وإظهار حقيقة مشاعرها: تتأثر الزوجة عاطفيًا عند سماع كلمات الغزل والمدح من زوجها؛ إذ يظهر ذلك على ملامحها، فقد يلاحظ الزوج الابتسامة على وجه زوجته أو البريق اللامع في عينيها عند الإطراء عليها ومجاملتها، ومن جهة أخرى قد تشارك الزوجة مشاعرها السلبية مع زوجها وقد تبكي، إذا شعرت بالحزن، لأنّها تحتاج لدعم زوجها واهتمامه، ليس لتعبّر عن حزنها فقط.

نصائح لتوطيد العلاقة بين الزوجين

يوجد عدّة طرق لتقوية وتطويد العلاقة بين الزوجين، فيما يأتي بعض هذه الطرق:

  • الفهم والتواصل الجيّد بين الزوجين، وذلك من خلال مبادرة كل منهما بسؤال الآخر عن حاله وما يُزعجه، والاستماع له ومشاركته أسراره، إضافة إلى مناقشة الزوجين الخلافات بينهما لمعرفة أسبابها، وإيجاد حلول لها.
  • عدم إشراك الآخرين في حل الخلافات بين الزوجين، والاحتفاظ بالأمور الشخصية بينهما؛ لأنّ تدخّل طرف ثالث في العلاقة، قد يزيد الأمور سوءًا.
  • منح كل منهما الآخر المساحة الشخصية التي يحتاجها، فقد يحتاج الشريك في بعض الأحيان، أن يقضي وقتًا بمفرده.
  • تقبُّل وجود الأصدقاء والعائلة في حياة الزوجين، لكسر الروتين والملل، ومشاركتهم الأوقات الممتعة.
  • تشارك الزوجين في أخذ القرارات المهمّة، واحترام كل منهما رأي الآخر.
  • تشارك الزوجين بالأعمال المنزلية معًا؛ فإنّ ذلك يُشعرهما بالمسؤولية تُجاه بعضهما.
  • الحفاظ على حس الفكاهة، والمزاح بين الزوجين والاستمتاع بأوقاتهما معًا، وفعل أشياء ذات طابع طفولي وعفوّي.
  • مبادلة الزوجين كلمات التعبير عن الحب، واعتراف كل منهما بحقيقة مشاعره للآخر؛ فذلك يجعل الزوجين أقرب، ويُقوّي العلاقة العاطفيّة بينهما.
السابق
علامات تعلق الزوج بزوجته
التالي
هل يقتل الزواج الحب