العناية بالطفل

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والعنيد

عناد الأطفال

يعد العناد ظاهرة سلوكية شائعة عند بعض الأطفال، إذ يرفض الطفل ما يُطلب منه، أو يصر على تصرف معين، وأهم ما يميز العناد هو الإصرار وعدم التراجع، حتى لو كان الطفل في حالة الإكراه، وهو من الاضطرابات السلوكية الشائعة، وقد يحدث لفترة قصيرة أو لمرحلة عابرة، أو من الممكن أن يكون نمطًا سلوكيًا متواصلًا، وصفة ثابتة، متشكّلة في شخصية الطفل.

تبدأ ظاهرة العناد في مرحلة مبكرة من عمر الطفل، بعد عمر السنتين تقريبًا، إذ يكون الطفل قبل هذه الفترة، معتمدًا اعتمادًا كليًا على والديه، فلا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه، لأنه يوجد من يوفّر له حاجاته، وبذلك يكون موقف الطفل متصفًا بالحياد والاتكالية، والانقياد النسبي، والمرونة.

أساليب التعامل مع الطفل العنيد والعصبي

للتعامل مع الطفل العنيد والعصبي، ينصح باتباع الأساليب الآتية:

  • اتباع اسلوب التحفيز والتشجيع والمجاملة: يجب على الوالدين التعامل مع الطفل بحب، ومدحه وتحفيزه على تصرقاته الجيدة، وتشجيع الطفل عندما يلبي الطلبات، وتوفير احتياجات الطفل، إذ يشعر بحب والديه وحنانهم، ويفهم بأنه لا يوجد داعي للعناد.
  • الرقابة الحازمة: من الضروري إعطاء الأهل الحرية لطفلهم، خاصة الطفل العنيد فهو يحتاج مساحه من الحرية ليعبر عن نفسه، لكن يجب ألا تكون هذه الحرية مطلقة، بل ينبغي على الوالدين الاستمرار بمراقبة الطفل من غير أن يلاحظ ذلك، حتى لا تزيد حدة العناد عنده.
  • إن من أهم طرق احتواء عصبية الطفل وعناده، هي الصبر والمحافظة على الهدوء في التعامل معه، لذلك يجب استخدام أسلوب الحوار والنقاش الهادئ مع الطفل، الذي يمكن أن يساعد في تهدئته فيتخلّى عن عناده.
  • اتباع أسلوب الشرح والتبرير: فحينما يبدأ الطفل بالعناد، ينبغي على الأهل استخدام أسلوب مقنع، من غير معاقبته أو ضربه، بل من خلال شرح تبعات التسلوك العنيد، إذ يفهم الطفل أخطاءه، ويدرك ما يجب عليه فعله مقتنعًا بذلك، فلا يعود لتكرار أخطائه.
  • التجاهل: أحيانا قد يكون تجاهل الطفل عند قيامه بسلوك غير مرغوب، سبيلًا لنزع هذا التصرف من سلوك الطفل، فعندما يرغب الطفل شيئًا ما، فإنه لا يجب على الأهل تلبية طلباته دائمًا وتدليله دائمًا، لأن هذا يدفع الطفل إلى اتباع العناد كأسلوب لتلبية رغباته، لذلك يجب تجاهل بعض طلبات الطفل حتى يفهم بأن ليس كل ما يطلبه يمكن تحقيقه، مع مراعاة عدم إهمال الطفل عند تجاهل بعض طلباته، والاستمرار بتوفير الحب والحنان له.

أسباب عناد الطفل

يتصرّف الكثير من الأطفال في شؤونهم بعصبية وعناد، وفيما يأتي ذكر بعض الأسباب التي قد تدفع الطفل لمثل هذه السلوكيات:

  • إصرار الوالدين على أوامر غير متناسبة مع الواقع، مثل طلب الأم من الطفل ارتداء ملابس ثقيلة، مع أن الجو دافئ، بالنتيجة تكون ردة فعل الطفل هي العناد.
  • عدم تعويد الأهل الطفل على الاعتماد على نفسه، إذ لا يستطيع الطفل الاعتماد على نفسه، فيلجأ إلى العناد مع أسرته، من أجل تحقيق اعتماده على نفسه واستقلاليته.
  • اعتماد الأهل على أسلوب الأوامر في التربية، وتدخلهم فى كل كبيرة وصغيرة في شؤون الطفل، بالإضافة ألى القسوة في التعامل معه، فيلجأ الطفل للعناد كرد منه على هذه التصرفات.
  • تلبية طلبات ورغبات الطفل عند عناده، قد يزيد مشكلة العناد عنده، إذ يتخدها وسيلة لتحقيق طلباته وأغراضه.
السابق
التربية والتنشيط في مجال الطفولة
التالي
كيف ينام الطفل