العناية بالطفل

كيفية التعامل مع الطفل العدواني

عدوانية الأطفال

يشعر بعض الآباء بالحيرة بسبب سلوك أطفالهم العدواني، وقد لا يدركون أن المشكلة من الممكن أن تكمن في عنفهم أنفسهم أمام أطفالهم، أو بسبب سلبيتهم في التعامل مع أطفالهم، الأمر الذي يدفع الأبناء إلى التصرف بعدوانية كرد فعل، لذلك ينبغي على الآباء التعامل بهدوء وصبر وحزم في الوقت نفسه، ووضع حدود واضحة للتصرف بشكل سليم، ةعلى الرغم من أن السلوك العدواني للطفل قد لا يعد حالة مرضية؛ فهو تصرف طبيعي من الطفل إلى حد ما، ما لم يُعزز هذا السلوك لدى الطفل، ويصبح سلوكًا واضحًا للطفل، وينصح بمساعدة الطفل على حل مشاكله دون عنف، وهذا الأمر يتطلب الكثير من الجهد والصبر، لكنه يثمر بنتائج إيجابية في النهاية.

التعامل مع الطفل العدواني

من طرق التعامل مع الطفل العدواني ما يلي:

  • ينبغي على الوالدين أو الكبار عامة أن لا يستخدموا العقاب البدني والضرب كوسيلة لإيقاف السلوك العدواني لدى الطفل.
  • معرفة الأسباب التي تدفع الطفل إلى السلوك العدواني؛ فمعالجة الأسباب تقود إلى تلاشي العدوانية أو التقليل من احتمال حدوثها.
  • محاولة ضبط السلوك العدواني للطفل، كتعزيزه مثلًا إذا تصرف بموقف خالٍ من العدوانية، والتعامل معه بحزم عند التصرف بعدوانية.
  • ضرورة عدم مقابلة أي نوع من أنواع العدوان والعنف لدى الطفل بالنوع نفسه من السلوك، وإنما يجب مواجهته من خلال استخدام أساليب التوجيه والتوضيح، وإتاحة الفرص أمامه لإشباع احتياجاته في وقتها المناسب.
  • الاستماع للطفل إذا اشتكى من اعتداء أحد آخر عليه، لتبدأ بذلك بعملية التفريغ النفسي للطفل؛ ليشعر براحة نفسية تبعده عن أي سلوك عدواني .
  • الاتفاق بين الوالدين على أسلوب التعامل المُتّبع مع الطفل، بحيث يكون موقفهما واضحًا ومحددًا بعيدًا عن التناقض.
  • المبالغة في عقاب الطفل العدواني، قد يؤدي إلى زيادة دوافعه للعدوان.
  • تجنّب معاملة الأبناء بقسوة، وتجنّب المبالغة في تدليلهم أيضًا، فالقسوة واللين الزائدتان تفسدهم وتنمي عندهم العداوة الزائدة.
  • عدم الاستجابة السريعة لتلبية احتياجات الطفل ورغباته، تحت ضغط الصراخ أو البكاء من قِبَلهم.
  • عدم المبالغة في التدخل في أعمال الطفل، أو تحديد تحركاته، أو إجباره على الطاعة العمياء، أو التعرض لأدواته وممتلكاته.
  • احترامه وعدم الاستهزاء به، أو السخرية منه أبدًا، أو حتى تخويفه، بل يجب إفساح المجال أمامه ليعبر عن نفسه بنفسه .
  • تشجيعه على ممارسة الرياضة، أو أي نوعٍ من النشاطات الحركية، التي تتناسب مع عمره وذلك من دون الضغط على الطفل .
  • عدم ترك الطفل وحيدًا أثناء مشاهد العروض التليفزيونية التي تتصف بالعنف والعدوان، وإنما يجب مساعدته حتى يميز بين العنف الواقعي، والعنف الخيالي الذي يشاهده، مع ضرورة الاهتمام باختيار ومراقبة ما يشاهده قبل عرضه.

أسباب عدوانية الطفل

من الأسباب التي تنمّي العدوانية في سلوك الطفل ما يلي:

  • رد فعل على شعور الطفل بالإحباط.
  • جذب الانتباه، ولفت النظر إليه.
  • يمكن اعتبار السلوك العدواني بمثابة سلوك انتقامي لدى الطفل بسبب شعوره بالغيرة أو الحرمان.
  • تقليد الوالدين إذا كانا يمارسان العنف في المنزل.
  • إدمان الطفل على الأجهزة الإلكترونية ووسائل الإعلام والتلفاز.
السابق
كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء
التالي
كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض الطعام