المجتمع

كيفية استثمار الوقت وطرق ونصائح لاستغلال الوقت

أصبحت كيفية استثمار الوقت واحدة من أهم الموضوعات والقضايا التي ازداد البحث عنها مؤخراً وعلى نحو كبير في غالبية مواقع ومحركات البحث الشهيرة والرائجة، ذلك الأمر الذي يرجع بشكل رئيسي رغبة في التوصل إلى أفضل الطرق والوسائل المتاحة لاستثمار الوقت واستغلاله على النحو السليم والأمثل، فلقد باتت الغالبية العظمى من الأفراد تكاد تجزم بالفعل بتفوق أهمية الوقت عن أهمية المال نظراً لذلك الكم الكبير من الفوائد والمنافع المثمرة التي يستطيع الفرد بأن يجنيها في حالة ما استطاع بأن ينجح بالفعل في ادارة الوقت على نحو مجدي وفعال.

مفهوم استثمار الوقت

يشير مفهوم استثمار الوقت إلى تخصيص وقت محدد لممارسة عدد من الأنشطة أو الممارسات التي تتحقق فوائدها الأساسية على نحو فوري وفعال، ولعل ذلك المصطلح قد يتضح بالفعل في نمط الحياة اليومية الروتينية التي يحياها كل فرد، فالطالب الذي يذهب إلى مدرسته لكي يصل في النهاية إلى النجاح والتخرج يعد أحد أهم أشكال استثمار الوقت، وكذلك العامل الذي يذهب لعمله يومياً لكي يجني قوت يومه للإنفاق على أسرته يعتبر مظهر من مظاهر استثمار الوقت، وهكذا..

ولكن ومن الجدير بالذكر هنا بأن مفهوم استثمار الوقت لا يقتصر فقط على المجالات العلمية البحتة، بل أنها يمتد ليشتمل على عدد كبير من المجالات الأخرى المتنوعة مثل ممارسة الهوايات المفضلة وتناول الواجبات الصحية اللذيذة وحتى قضاء بعض الأوقات السعيدة والمثمرة مع الاهل والاصدقاء، إذاً فيمكن القول الآن بأن استثمار الوقت هو تلك الجهود التي يبذلها الفرد في بعض الفترات الزمنية المحددة لتحقيق بعض الأشياء النافعة والمجدية في الحياة بشكل عام.

اسباب ضياع الوقت

أصبحت مشكلة ضياع واهدار الوقت واحدة من أكثر المشكلات الشائعة التي يعاني منها الكثيرون في مختلف المجتمعات بلا استثناء، فلقد باتت الغالبية العظمى من الأفراد تجد نوعاً من اللذة الفعلية في اهدار الوقت في العديد من الأشياء غير النافعة أو المجدية والتي قد يتمثل أهمها في قضاء ساعات طويلة ومتواصلة على برامج التواصل الاجتماعي المختلفة مثل الفيس بوك أو الواتس آب أو حتى السناب شات، وفيما يلي سيتم استعراض قائمة كبيرة تتضمن أهم وأشهر الاسباب التي تؤدي في النهاية إلى ضياع واهدار الوقت:

  • اهدار وقت كبير من الوقت في متابعة العديد من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية.
  • التسكع مع الاصدقاء المقربين دون هدف أو غاية.
  • الثرثرة المستمرة والمتواصلة على الهاتف لساعات طويلة.
  • تصفح مواقع الويب لمتابعة أحدث الأخبار والتطورات.
  • النوم المتواصل والمستمر لساعات طويلة ومستمرة.
  • القيام بإنجاز أعمال ومهام الآخرين دون العمل على تحقيق الأهداف والأعمال المنشودة الخاصة بالفرد نفسه أولاً.

كيفية استثمار الوقت

إذا أراد الإنسان بأن يتعلم الكيفية الصحيحة والمثالية لاستثمار الوقت، فعليه بأن يدرك أولاً القيمة الحقيقة والفعلية للوقت باعتباره أثمن الأشياء والنعم التي منحنا الله -سبحانه وتعالى- إياها، والتي لابد وأن نحسن استغلالها والانتفاع بها، وفيما يلي سيتم الاطلاع على قائمة كبيرة تتضمن أهم الطرق والوسائل المتاحة لاستثمار الوقت على النحو الأمثل والمضبوط:

العناية والاهتمام بصحة الجسد

تعد هذه الخطوة بمثابة الخطوة الأولى والأساسية التي قد تساعد الإنسان بالفعل في الانتفاع بحياته بأكملها وليس الانتفاع بالوقت فقط، فبغض النظر عن ما سيفعله الإنسان أو يحققه في حياته فإنه لن يستطيع استبدال جسده أو شراء صحته وسلامته، إذاً فلابد من ضرورة الاعتناء بصحة الجسم من خلال اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على تناول العناصر والمكونات المفيدة والابتعاد التام عن تناول الواجبات السريع والجاهزة، وهذا يأتي فضلاً عن أهمية ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي ومنتظم.

ضرورة إعمال العقل على نحو منطقي وسليم

عادة ما قد يغفل بعض الأفراد عن ضرورة العناية بصحة وسلامة العقل، وذلك يأـي على الرغم من اعتباره واحداً من أهم العضلات القوية المتواجدة في جسد الإنسان، والتي لابد وأن يحرص أشد الحرص على الاهتمام بصحتها وسلامتها من خلال القراء اليومية والمستمرة لتوسيع المدارك والآفاق، وهذا يأتي أيضاً بالإضافة إلى أهمية إعمال العقل في بناء بعض العلاقات والاتصالات الفعالة والمثمرة مع البشر حتى تقيه في النهاية شر مخاطر الإصابة بأمراض الخرف أو الزهايمر.

العناية بالعلاقات والمعاملات الشخصية الخاصة بالفرد

تعتبر هذه الخطوة واحدة من أهم الخطوات الفعالة التي تساهم بالفعل في تقديم إجابة منطقية ومتكاملة على السؤال الرئيسي للمقالة وهو كيفية استثمار الوقت ، وذلك حيث تعتبر العلاقات والتفاعلات الشخصية للفرد مع الآخرين بمثابة تلك القوة الفعالة التي تمنحه القابلية على العيش والاستمرار في دائرة الحياة، وقد تتمثل أهم خطوات العناية والاهتمام بالعلاقات والمعاملات البشرية في ضرورة التحلي بالتسامح والغفران، وكذلك المبادرة في السؤال عن الآخرين دون انتظار مقابل، وهذا يأتي فضلاً عن أهمية تذكر أعياد الميلاد أو المناسبات العائلية المميزة.

تجنب اهدار الاموال في الأشياء والمتطلبات غير المجدية

تعتبر هذه الخطوة أيضاً واحدة من الخطوات الهامة التي يجب أن يضعها كل شخص في الاعتبار أثناء محاولته الفعالة في استثمار وادارة الوقت، وذلك حيث أنها تشتمل على ضرورة استثمار الأموال في إنجاز بعض المهام النافعة والمثمرة، والابتعاد التام عن اهدارها في الاتجاهات التافهة وغير المجدية مثل الإفراط المبالغ فيه في التسوق أو شراء بعض السلع والمنتجات منعدمة القيمة والأهمية.

العناية الشديدة باتصالات الإنسان مع الآخرين

عادة ما تنشأ أكبر المشكلات الكبيرة والعظمى في الحياة كنتيجة طبيعية لسوء الاتصال أو التواصل الفعلي للفرد مع الآخرين، ذلك الأمر الذي يترتب عليه في النهاية اهدار أوقات كثيرة في الجدال والمناقشات غير المثمرة أو المفيدة، إذاً لابد وأن يحرص الفرد على ضرورة توطيد وتدعيم اتصالاته مع بقية الأفراد، وذلك قد يتحقق بشكل أساسي من خلال تعلم مهارات حسن الاستماع والانصات للطرف الآخر، وكذلك إعطاؤه المساحة الكافية للتعبير عن آرائه ووجهه نظره بحرية تامة ودون تدخل أو تعقيب.

طرق أخرى لاستغلال الوقت

هنالك العديد من الطرق والوسائل المتعددة التي قد تساعد بالفعل في استغلال الوقت على النحو الأمثل والمطلوب، ومنها على سبيل المثال كلاً من:

  • اكتساب مهارات وخبرات جديدة ومجدية في المجالات المتنوعة.
  • اطلاق برنامج أو منتج أو خدمة مربحة تساعد على إحداث بعض الفروقات المثمرة في الحياة بشكل عام.
  • التخطيط المسبق لكافة الأحداث والأنشطة التي يرغب الفرد في تحقيقها أو الوصول إليها.
  • تخصيص وقت معين لممارسة بعض الأنشطة الترفيهية التي تساعد الفرد على الشعور بالانتعاش والسعادة.
  • تحسين الصحة العقلية والعاطفية والجسدية للفرد لتحقيق كافة الأهداف المنشودة في الحياة على نحو مدي وفعال.

فوائد استثمار الوقت في حياتنا

هنالك العديد من الفوائد والمنافع المثمرة التي يمكن جنيها وتحقيقها من خلال استثمار الوقت في الحياة، ومنها على سبيل المثال كلاً من:

  • تحقيق كافة الأهداف المنشودة التي يحلم الفرد بتحقيقها في الحياة.
  • التمتع بعلاقات قوية ومتأصلة مع الاهل والاصدقاء.
  • توسيع دائرة معارف الفرد كنتيجة طبيعية لتنمية مهارات التواصل مع الآخرين لديه على نحو فعال.
  • التمتع بصحة بدنية ونفسية جيدة.
  • الوصول إلى عدد كبير من الإنجازات العظيمة التي تجعل صاحبها يفتخر بها طوال الحياة.

هكذا وفي الختام، تكون هذه المقالة قد استعرضت عدد كبير من المحاور الهامة والرئيسية مثل الاطلاع على ماهية مفهوم استثمار الوقت، وكذلك تم الاطلاع على أهم اسباب ضياع واهدار الوقت بشكل عام، ثم تم التطرق بعدها للاطلاع على كيفية استثمار الوقت على نحو صحيح ومضبوط، وأخيراً تم التعرف على مجموعة واسعة من أهم فوائد استثمار الوقت في حياتنا.

السابق
كيف تفوز بالوظيفة ونصائح هامة للحصول على الوظيفة المثالية
التالي
كيف تفتح سالفه مع شخص تحبه و 5 خطوات بسيطة تفتح لك قلوب الآخرين