العناية بالطفل

كل ما يهمك حول صيام الأطفال في رمضان

كل ما يهمك حول صيام الأطفال في رمضان

متى يبدأ الأطفال بالصيام في رمضان؟

رمضان هو أفضل وأقدس أشهر السنة في الإسلام، وفيه يصوم المسلمون من شروق الشمس إلى الغروب لمدة 30 يومًا، وينتظر المسلمون هذا الشهر الكريم للحصول على مغفرة الله تعالى وطلب مرضاته عن طريق صيام الشهر وقيامه، فشهر رمضان هو شهر الرّحمة والغفران والتجاوز عن الذنوب والخطايا إذا قام العبد بما أمره الله تعالى به والصيام على أكمل وجه، وصيام رمضان ليس فقط نوع من الامتناع عن تناول الطعام والشراب، وإنما الامتناع أيضًا عن الغيبة والنميمة وكل ما هو مسيء. ويمكن أن يكون صيام رمضان بمثابة تحدٍ للآباء الذين لديهم أطفال، فالكثير من الأسئلة ستخطر ببالهم ومنها، في أيّ عمر يجب على طفلي الصيام؟ وكيف أبدأ بتعليم طفلي الصيام وتشجيعه عليه؟ وهل استخدم القوة إذا رفض ابني الصيام؟ هذه الأسئلة وغيرها سنجيب عليها في الفقرة التالية.

من الناحية الدّينيّة لا يجب على الأطفال الصغار الصيام حتى يبلغوا سنّ الرّشد، ومع ذلك يجب على الأهل أن يأمروا أطفالهم بالصيام وهم بعمر صغيرة حتى يعتادوا عليه، فالعمر الذي يجب أن يعلّم به الأهل أطفالهم الصيام هو العمر الذي يُمكنهم تحمّل الصيام فيه، وهذا العمر يختلف بحسب التركيب الجسدي للطفل، وبحسب العلماء المسلمين فإنّ السن المناسبة للبدء بذلك هو من عمر 7 سنوات، فإذا كان الطفل بعمر 7 سنوات وقادرًا على الصيام عليه أن يبدأ بذلك وكحدّ أقصى يجب أن يبلغ الطفل 10 سنوات، فإذا صام الطفل 3 أيام متتالية دون أن يحصل له أي خطر أو ضرر فإنه يُكمل رمضان كلّه، ورجّح العلماء المسلمين هذا السن لصيام الأطفال؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بضرب الأولاد الذين يتركون الصلاة بهذا العمر، وعليه فإن الصيام مثل الصلاة في حكمها لقربها من حكمها، ولأنها أفعال جسديّة من أركان الإسلام، ولا يجوز إجبار الطفل على الصيام إذا كان يضرّه أو يسبب له الضّعف الجسدي أو المرض، ويمكنك تشجيع طفلك على الصيام عن طريق منحه هدية عن كل يوم يصوم فيه، أو استغلال روح المنافسة بينه وبين إخوته أو أقرانه، ومن خلال الثناء عليه، وإخراجه في رحلات أو شراء الأشياء التي يحبها له.

هل هناك مخاطر من صيام الأطفال في رمضان؟

إنّ مطالبة الأطفال الصغار بالصيام ليس فعلاً قاسيًا؛ لأنه بمجرّد بلوغهم فقد وجب عليهم الصيام، وتعلّمهم الصيام في سن أصغر، سيجعله أسهل عندما يكبرون، ويجب على الأهل شرح أهميّة الصيام ومقاصده لأبنائهم، والابتعاد عن التساهل وأن يكونوا حازمين بهذا الأمر. وعنما يبدأ طفلك بالصيام لأول مرة ليس من الضروري أن يصوم اليوم كاملاً من شروق الشمس إلى غروبها، ولكن اطلب من طفلك البقاء دون طعام وشراب لأطول فترة ممكنة، ولكن احذر إذا شعرت أن طفلك قد يَضرّه الصيام أو أنه طلب منك عدم الاستمرار بالصيام بسبب الجوع الشديد والعطش فبهذه الحالة اسمح له بذلك؛ لأن الأطفال في هذا العمر قد يضرّهم الصيام لأنهم يحتاجون إلى الكثير من التغذية والطاقة، فإجبارهم على إكمال صيام يوم بأكمله قد يكون أمرًا خطيرًا، فقلّة الماء قد تسبب لهم الجفاف لأن الماء ضروري للمحافظة على رطوبة أجسادهم.

ولكن من ناحية ثانية حذّر بعض الأطباء الآباء من صيام أطفالهم خلال شهر رمضان، فالأطفال يحتاجون إلى شرب كميّة كافية من المياه خلال النهار، وإذا صاموا ستنخفض كمية المياه التي يحتاجونها، فإن نقص السوائل قد يكون له تأثير سلبي على الأداء في المدرسة، وقد يؤدي إلى الشحوب وعدم التركيز وقد يتسبب بصداع شديد أو آلام في البطن وشعور بالتعب والعطش، وعمومًا لم يعانِ الأطفال من أيّ آثار سلبيّة دائمة للصيام سوى ما ذُكِر.

تعرف على فوائد صيام الأطفال في رمضان

هناك عدد من الفوائد الصحيّة التي يجنيها الصائم من الصيام سواء كان طفلاً أو بالغًا، ومن أهم فوائد الصيام ما يلي:

  • تعزيز الصحة: يقلل الصيام من مستويات الالتهاب، ويحسن من صحة الإنسان عمومًا.
  • تعزيز صحة القلب: عن طريق تحسين ضغط الدم، والدهون الثلاثيّة، ومستويات الكوليسترول، فإذا دمجت الصيام في روتينك سيكون ذلك مفيدًا لصحة القلب، وقد يؤدي الصيام أيضًا إلى انخفاض فرص الإصابة بمرض السكري لأنه يتحكم بنسبة السكري في الدم.
  • تعزيز وظائف المخ: للصيام تأثير قوي على صحة الدماغ، والصيام المتقطّع قد يؤدي إلى تحسين وظائف المخ وبنيّة الدماغ.
  • المساعدة على إنقاص الوزن: فيمكن أن يؤدي الامتناع عن تناول الطعام والشراب إلى تقليل السعرات الحراريّة مما يؤدي إلى فقدان الوزن بمرور الوقت، وبحسب الدراسات فإنّ الصيام ليوم كامل يمكن أن يُقلل من وزن الجسم بنسبة 9% ويقلل من نسبة الدّهون الضارة خاصة لدى الأطفال الذين يعانون من أوزان زائدة.
  • زيادة إفراز هرمون النمو: وهو أمر حيوي للنمو والتمثيل الغذائي وقوة العضلات وإنقاص الوزن، فالصيام يمكن أن يزيد من مستويات هرمون النمو.
  • الوقاية من السرطان: يزيد الصيام من فعالية الاستجابة للعلاج الكيميائي، ويزيد من فعاليّة أدوية العلاج الكيميائي في تكوين السرطان.

قد يُهِمُّكَ: نصائح غذائية عند صيام الطفل لأول مرة

من الجيّد أن تغرس الصيام في طفلك منذ الصّغر، ولكن عليك أن تتأكد من تلبية كافة المتطلبات الغذائيّة لطفلك، ونظرًا لأن طفلك في مرحلة نمو العضلات والعظام ويحتاج إلى المزيد من الطعام المغذّي بما يتناسب مع حجمه ويزيد من قدرته على تحمّل الصيام، فإليك بعض النصائح التغذويّة لطفلك الذي يصوم لأول مرّة:

  • قبل رمضان اجعل طفلك يأكل وجبات أصغر خلال اليوم للسيطرة على رغبته بتناول وجبات كبيرة.
  • قلل من تناول طفلك للملح والسكر لأنهما يزيدان من شعوره بالعطش.
  • شجّع طفلك على الصيام للساعة العاشرة صباحًا، ثم إلى وقت الظّهر، ثم إلى وقت المغرب.
  • قدّم لطفلك وجبة سحور متوازنة حتى لا يشعر بالجوع خلال الصيام، وأفضل الوجبات هي الغنيّة بالألياف بطيئة الهضم مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات.
  • لا تسمح لطفلك بالإفراط في تناول الأطعمة الغنيّة بالتوابل وقت الإفطار؛ لأنها تزيد من حموضة المعدة، ولا تسمح أن يُفرط في تناول الطعام عمومًا؛ لأنه سيسبب له الانتفاخ وعسر الهضم.
  • ليحصل طفلك على الطاقة لا تنسَ تضمين وجبات طعامه بمصادر البروتين والكربوهيدرات والتي يمكن الحصول عليها من الحليب والجبن والزبادي والأرز والبطاطس.
  • يمكنك إعداد وجبة سحور لطفلك من حبوب الإفطار، والفطائر، والأرز مع الخضار المشكّلة، وسندويشات التونة والبيض والسردين، ومشروب من الحليب، أو عصير الفواكه، أو الشاي، وفاكهة الموز والبطيخ.
  • تجنّب المشروبات الغازيّة أثناء الإفطار لأنها ضارة وتنتج الغازات.
السابق
ابني لا يحب الدراسة
التالي
تعرف على طرق تفعيل الرقابة الأبوية على اليوتيوب