العناية بالطفل

كل ما يهمك حول تربية الأطفال دون عنف

كل ما يهمك حول تربية الأطفال دون عنف

تعرف على كيفية تربية الأطفال دون عنف

تربية الأطفال من أهم المسؤوليات التي تقع على عاتق الآباء والأمهات ومن أصعبها أيضًا، فإذا كنت ترغب في أن يكون لديك طفل غير عنيف لا تستعمل العنف في تربيته أبدًا حتى لو أساء التصرف، فبدلًا من توبيخه علمه خطأه أولًا والطريقة الصحيحة للتصرف، فيجب على الوالدين التركيز على الطريقة الأفضل للتصرف بدلاً من التركيز على الخطأ نفسه، فالهدف النهائي الذي يطمح إليه جميع الآباء والأمهات هو تعليم أطفالهم الانضباط الذاتي حتى يتمكنوا من التصرف بشكل جيد، وإذا كنت ترغب بالتعرف أكثر على كيف يمكنك تعليم وتربية طفلك دون عنف وضعنا لك بعضًا من الطرق المفيدة التي تساعدك في ذلك، تعرف عليها الآن:

  • بدلًا من توبيخ طفلك على أي خطأ، علمه الطريقة الصحيحة التي يجب عليه التصرف بها.
  • عبر عن رفضك للفعل الذي قام به طفلك، دون مهاجمته بطريقة شخصية.
  • حدد توقعاتك تجاه طفلك، إذ يحتاج الطفل إلى معرفة ما تتوقعه منه مسبقًا، ولكن انتبه من إبقاء توقعاتك بسيطة ومحددة ومناسبة لعمر طفلك وقدراته.
  • كن أنت النموذج والقدوة لطفلك ودعه يتعلم الطريقة الصحيحة للاعتذار منك، وساعده على الاعتذار عندما يؤذي شخصًا ما.
  • أعطِ طفلك بعض الخيارات؛ فبدلًا من فرض الأمور والأشياء على طفلك، يمكنك منحه العديد من الخيارات بشأن ما يُسمح له بفعله وما لا يسمح له، مثلًا لا تقل لطفلك ممنوع الجري، بل قل له يمكنك الجري في المنزل.
  • عند وقوع طفلك في مشكلة ما لا تحاول حل المشكلة أنت، بل قدم له الدعم وساعده على حل المشكلة بنفسه.

أهم إيجابيات تربية الأطفال دون عنف

نتفق جميعنا على أن بناء شخصية جيدة وصحية للطفل هو أهم هدف يجب على الآباء والأمهات الوصول إليه، ونتفق جميعًا على أنه لا يمكن الوصول إلى هذه الشخصية في ظل العنف، هذا يعني أن تربية الأطفال دون عنف لها العديد من الإيجابيات، أهمها:

  • جميعنا يعلم أن بناء شخصية جيدة للطفل هو أهم مهمة للآباء، لذا فتربية الطفل دون عنف يساهم في حصول طفلك على صحة عقلية جيدة.
  • سوف يتمتع طفلك بصحة جسدية أفضل؛ لأن أسلوب التربية الذي يعتمد على العنف الجسدي كالضرب يؤذي الأطفال.
  • سوف يزيد من نمو دماغ طفلك وذاكرته.
  • التربية دون عنف تسهم في خلق رابطة أقوى بين الأب وطفله.
  • يجعل طفلك أقل خوفًا وأكثر قربًا وانفتاحًا على العالم الخارجي.

ما أضرار العنف ضد الأطفال؟

تعرُّض الطفل للعنف ليس بالأمر السهل، إذ يؤدي التعرض للعنف إلى ضرر جسدي وعقلي وعاطفي طويل الأمد، سواء أكان الطفل ضحية مباشرة أو شاهدًا عليه، فالأطفال الذين يتعرضون للعنف سيكونوا عرضةً للمعاناة من أضرار خطيرة تشمل ما يلي:

  • الإصابة بالتوتر لفترة طويلة من حياة الطفل.
  • الشعور الدائم بالكآبة.
  • الشعور بالعجز وعدم القدرة على الدفاع عن النفس.
  • عدم الاكتراث بالآخرين.
  • التصرف بعنف شديد مع الأطفال في المستقبل.
  • عدم القدرة على السيطرة على الانفعالات.
  • الشعور بالقلق الدائم من أي شيء.
  • قد يعاني الطفل من مخاوف مفرطة تجاه أي شيء.

أسباب السلوك السيئ عند الأطفال

قد يسيئ الأطفال التصرف لعدد من الأسباب أهمها ما يلي:

  • عدم معرفة طفلك أن فعله غير مقبول.
  • قد يكون طفلك محبطًا أو غاضبًا أو ليس لديه طريقة للتعبير عن مشاعره سوى إساءة التصرف.
  • قد يعاني طفلك من سوء التصرف نتيجة حدوث بعض التغييرات الرئيسية في حياته، مثل تفكك الأسرة أو وجود شقيق جديد في الأسرة أو بدء المدرسة.
  • قد يظن الطفل أنه غير قادر على لفت انتباهك عندما يتصرف بشكل مناسب، مما يدفعه إلى التصرف بشكل سيئ للفت النظر والحصول على انتباه الآخرين.
  • قد يشعر الطفل أنك غير منصف معه ويرغب بمعاقبتك من خلال إساءة التصرف.
  • إساءة التصرف قد تكون دلالة على حاجة طفلك إلى درجة أكبر من الاستقلالية.

قد يُهِمُّكَ: كيف تعاقب طفلك بطريقة صحيحة؟

بالنسبة للعديد من الآباء والأمهات، قد يبدو الضرب واستعمال العنف الطريقة الأسرع والأكثر فاعلية لتغيير سلوك الطفل، لكن في الغالب تكون نتيجة الضرب والعنف قصيرة المدى وتسبب ضررًا كبيرًا على نفسية الطفل وسلوكه، وإذا كنت تبحث عن بديل للعنف في التربية، إليك ثماني طرق لتأديب طفلك دون استخدام العقاب الجسدي العنيف:

  • ضع الطفل في مكان آمن لقضاء فترة من الوقت بمفرده، سوف يكون ذلك بمثابة فرصة لتأمل الأخطاء وضبط السلوك والتصرف بشكل أفضل.
  • خسارة بعض الامتيازات، فإذا ارتكب طفلك خطئًا ما علمه أن النتيجة لذلك الخطأ هو فقدان امتياز، كمشاهدة فيلمه المفضل أو سحب لعبته المفضلة منه، أو حتى حرمانه من اللعب في الخارج، فيجب أن يتعلم الطفل أن الخسارة مرتبطة بالسلوك، وعادةً يكون سحب الامتيازات لمدة 24 ساعة كافيًا ليتعلم الطفل خطئه.
  • تجاهل سوء السلوك المعتدل أو غير الضار، مثلًا عندما يحاول طفلك لفت انتباهك عن طريق الأنين أو الشكوى، لا تعطه مجال لذلك ، وتخيل أنك لا تسمعه ولا تستجيب له، وعندما يحاول طفلك التكلم معك بلطف دون شكوى أو تذمر قدم له كل انتباهك، سوف يتعلم طفلك بمرور الوقت أن السلوك المهذب هو أفضل طريقة لتلبية احتياجاته.
  • علم طفلك مهارة جديد، فبدلًا من ضربه عندما يبدأ بالصراخ أو الغضب علمه كيف يمكنه تفريغ غضبه بطريقة أخرى، سيتعلم طفلك مهارة حل المشكلة وكيفية إدارة العواطف بشكل جيد.
  • استخدم العقاب المنطقي إذا كان طفلك يعاني من مشاكل سلوكية معينة، فمثلًا إذا كان طفلك لا يأكل عشاءه، لا تسمح له بتناول وجبة خفيفة قبل النوم، سوف يتعلم طفلك أن اختياراته لها عواقب مباشرة.
  • استخدم العقاب الطبيعي ليتعلم طفلك من أخطائه، فمثلًا إذا قال طفلك إنه لن يرتدي سترة أثناء خروجه من المنزل، اتركه يخرج ويصاب بالبرد طالما أنه يريد ذلك، سوف يتعلم طفلك من خطئه لوحده ولن يكرر هذا الفعل مجددًا.
  • كافئ طفلك على حسن السلوك، فإذا كان طفلك يتشاجر مع إخوانه كثيرًا، ضع نظام مكافأة لتحفيزه على التعامل مع أشقائه بشكل أفضل، ستشجع هذه الطريقة طفلك على التصرف بشكل جيد لكسب المكافآت.
  • امدح طفلك واثنِ عليه عندما يقوم بعمل جيد، وقدم له قدر أكبر من الاهتمام على سلوكياته الإيجابية.
السابق
السرقة عند الأطفال: الأسباب والعلاج
التالي
زيادة الكالسيوم عند الأطفال: الأعراض والأسباب