المجتمع

كل ما تود معرفته عن دلالات لغة الجسد عند المرأة

كل ما تود معرفته عن دلالات لغة الجسد عند المرأة

تعرف على دلالات لغة الجسد عند المرأة

تعدّ لغة الجسد عند المرأة جزءًا من علم الحركة وتتعلقّ بعلم النفس، ويساعدك التعرف على دلالات لغة جسد المرأة على فهمها أكثر ومعرفة الأمور التي تفضلها أو تزعجها، وتحدد لك وسائل الانجذاب إليها وحالاتها المزاجية لإدراك كيفية التعامل معها ومع المواقف التي تنشأ بينكما، وبالرغم من أن هذه الدلالات قد تختلف من امرأة لأخرى عمومًا، فهي تحسن العلاقات جدًا، لذلك عليك معرفة أبرز هذه الدلالات والاطلاع على مفاهيمها من خلال ما يلي:

  • إمالة الرأس: تشير هذه الحركة إلى استماعها للحديث، أو رغبتها بمواصلة الحديث معك، وتميل العديد من النساء رؤوسهن عادةً عند التحدث مع الأشخاص ذوي السلطة أو الشخص الذي تشعر المرأة أنه مسيطر، ويفهم بعض الرجال هذه الحركة على أنها خضوع من قبل المرأة، أما استقامة رأس المرأة أثناء الحديث معها فيدل على ثقتها بنفسها ورغبتها بفرض سيطرتها على الحديث.
  • الجلوس أو الوقوف باستقامة: يرمز جلوس المرأة أو وقوفها باستقامة، وإرجاع كتفيها للخلف، ووجود مسافة قليلة بين قدميها إلى قوتها وفرض شخصيتها وسلطتها على الآخرين، وأنها تتحكم في الموقف وتطلب احترام من حولها.
  • الإيماءات الهادئة: تصدر بعض الإيماءات والحركات عن المرأة عندما تكون متوترة وغير مرتاحة في الحديث مع الآخرين أو عندما تتواجد بصحبة أشخاص لا ترتاح لهم، ومن هذه الإيماءات اللعب بالشعر، أو بالمجوهرات التي ترتديها، أو لمس رقبتها، ولهذا انتبه لهذه الإشارات كي تساعدها على الاسترخاء.
  • الابتسامة: تشير الابتسامة عمومًا إلى شعور المرء بالسعادة، لكن بالنسبة للمرأة قد يحدث هذا الشيء بسبب التوتر، ويمكنك تمييز ذلك عندما تبتسم المرأة بشكل مفرط أو في أوقات غير مناسبة، ولكن عمومًا تعد هذه الحركة صعبة الفهم والتمييز أحيانًا؛ لذلك ابحث عن إشارات أخرى تساعدك في فهمها.
  • ميل الجسد للأمام: هذه الحركة من الدلالات الأنثوية المفهومة جدًا للرجل، فتُميل المرأة جسدها للأمام عندما تشارك بحديث مهم وتندمج معه، أو عندما تود مغازلتك، لذلك عليك الانتباه إلى سياق المحادثة والموقف لتستطيع التمييز، فإذا كانت المحادثة مهنية وحول العمل؛ فتكون المرأة مهتمة بالنقاش، أما إذا كانت محادثة شخصية بينكما؛ فقد تكون مغازلة وإطراء.
  • إيماءات اليد: تحرك بعض النساء أيديهن أثناء النقاش والتحدث، وذلك يعني اندماج المرأة بالموضوع ومحاولة التعبير العاطفي المفرط عمّا بداخلها، وهذا الأمر مشابه لما يحدث مع الرجال، فبعضهم ينفخون صدورهم، أو تكون نبرة أصواتهم عميقة وهذا دليل على الانفعال والانخراط في الحديث، وعليك الانتباه أيضًا إلى حركة أكتافها؛ لأن حركة الأكتاف السريعة تكشف عدم سيطرة المرأة على نفسها، أما إذا كان استعمال اليد لا يتجاوز الخصر أو الجزء الأسفل من جسدها فهذا يعني أن مشاعرها منضبطة ومتزنة.
  • قوة المصافحة: تشير المصافحة الضعيفة للمرأة أو إرخاء يدها أثناء المصافحة إلى أنها شخصية خجولة، أو خاضعة، أو متوترة، أما إذا كانت مصافحتها قوية وشدت على يدك بعض الشيء فذلك يدل على أن شخصيتها قوية ومسيطرة وواثقة من نفسها.
  • دوران العين: يشير دوران العين المتكرر لدى المرأة على نفاذ صبرها أثناء النقاش أو شعورها بالإحباط من الأشخاص أو المكان، لذلك إذا لاحظت هذه الحركة أثناء تواجدك معها وكانت صامتة، فهذا يعني محاولتها أن تبقى مهذبة لكنها ستفقد صبرها في نفس الوقت، مما يعني ضرورة تغيير نمط الحديث أو الموضوع.
  • التواصل البصري المباشر: يشير حفاظ المرأة على التواصل البصري المستمر معك على اهتمامها بحديثك وتركيزها فيه، لكنه أيضًا دلالة على سيطرتها في نفس الوقت، أما إذا كانت تنظر إليك ومن ثم تنظر لأسفل فهذا يعني أنها تميل للخضوع لك، أما إذا كنت تمشي بجانبها ولم تنظر إليك أبدًا فهذا يعني عدم اهتمامها بك.

إليك أفضل النصائح للتعامل مع الزوجة الصامتة

تتعرض العلاقة الزوجية لبعض المشاكل إذا كان أحد الطرفين صامتًا باستمرار؛ بسبب عدم تحدث كلا الطرفين بما يزعجهما وبالتالي يضعف التواصل بينهما ومن ثم تفشل العلاقة إذا لم تُحلّ المشكلة، لذلك إذا كنت تعاني من هذا الأمر مع زوجتك عليك إيجاد حل مناسب وسريع لإنجاح العلاقة بينكما وتجنب المشاكل في المستقبل، ويمكنك القيام بذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

  • اختر الوقت المناسب للتحدث: تحدث مع زوجتك في الوقت المناسب لكما، خاصةً عندما تشعر أنها هادئة وتتصرف بأريحية، وتجنب الحديث معها أمام الآخرين، أو عندما تكون متعبة أو مشغولة.
  • تحدث بصراحة: أخبر زوجتك عن مدى استيائك من المشكلة الحاصلة بينكما بصراحة وهدوء، وعبّر عن مشاعرك تجاه هذا الأمر بذكاء من خلال التعاطف معها، وإظهار رغبتك بإصلاح الأمور وتخطي هذه المشكلة، وأشعرها أن هذا الموضوع مهم جدًا لعلاقتكما سويًا.
  • تكلم معها باستمرار: واصل طرح الأسئلة على زوجتك دائمًا وشاركها مشاعرك المختلفة لتتعرّف عليها أكثر ولتعرف الأمور المسببة لهذه المشكلة، فهذا يُظهِر لها مدى اهتمامك بها ورغبتك بالتقرب منها وبالتالي سيساعد في حل المشكلة، فالتواصل المستمر في جميع الأوقات هو مفتاح العلاقة الزوجية الناجحة. 
  • غيّر نمط السؤال أو الأسلوب: اتّبع أساليب أخرى إذا لم تُجدِ الطريقة الأولى نفعًا، وابتعد عن تكرار نفس الأسلوب إذا وجدتها لا تستجيب معك، بل اطرح أسئلة جديدة تتعلق بوجهة نظرك لتحثها على الإجابة والتجاوب معك.
  • أعطِ الأولوية للإيجابيات: اذكر النقاط الإيجابية التي تحدثت عنها زوجتك أثناء النقاش معها، فإذا قالت زوجتك شيئًا منطقيًا أو اقترحت حلًا مناسبًا شجعها على هذا وعبّر لها عن اقتناعك بما قالته، سيعزز هذا الأمر من التواصل الفعّال بينكما وسيؤدي إلى نتائج وحلول مثمرة ومرضية؛ لأن تعنّت كل طرف لرأيه وحلوله وإنكار جهد الآخر سيؤدي إلى المزيد من المشاكل ولن يصل بكما إلى حل جيد.

كيف أجعل زوجتي تحبني وتهتم بي؟

يتولّد حب واهتمام الزوجة لزوجها عندما تشعر بأنه يحبّها فعلًا ويهتم بها، وتبادل الحب والاحترام والاهتمام أمور أساسية لاستمرار العلاقة الزوجية والعيش باستقرار، لذلك عليك اتباع النصائح التالية لجذب اهتمامها نحوك:

  • اهتم بالمناسبات الخاصة: ضع قائمة بالمناسبات المهمة لزوجتك كي تتذكرها وتحتفلا بها، كعيد ميلادها أو ذكرى زواجكما، فهذا الأمر يزيد من محبتها لك واهتمامها بك.
  • امدحها باستمرار: أسمعها الكلام الجميل وامدحها دائمًا، وأظهر تقديرك لها باستمرار سواء بمظهرها أو بالأعمال التي تنفذها لكي تشعر بالسعادة وبالتالي الحب والاهتمام.
  • امضِ الوقت معها: تحدث معها دومًا وخصص وقتًا لكما لتقوما بالأشياء التي تحبانها، واعتنِ بها ولا تتجاهلها، سيساعدك ذلك على توطيد العلاقة بينكما وإشعارها بالاهتمام.
  • شاركها بكل الأمور والواجبات: وأشعرها بقدرتها في السيطرة على المنزل، مما يزيد من ثقتها بنفسها وبك وبالتالي سيزداد اهتمامها بك.
  • قدم لها المساعدة: ساعدها بالأعمال المنزلية وقدّم لها يد العون ببعض الأمور التي تستطيع فعلها؛ لأن هذا الأمر يشعرها باهتمامك بها وبالتالي سيزيد من مشاعر الحب تجاهك. 
السابق
دليلك للتعامل مع الزوجة التي تبعد زوجها عن أهله
التالي
كل ما تود معرفته حول الاستعداد النفسي للزواج