العناية بالطفل

علامات تدل على أن طفلك مدلل

الطفل المدلل

هل تشعر بأن طفلكَ كثير الشكوى؟، أو يستمر في البكاء لساعات إذا لم يحصل على اللعبة التي يرغب بها؟، إن جميع هذه الأفعال تدل على أنّ طفلكَ مدلل، ولربما سئمت من أفعاله هذه، وترغب بأن يكون أكثر انضباطًا، لتحدد ما إذا كان طفلك مدللًا فعلًا أم لا وكيف تتعامل معه وكيف تتجنب أن يصبح طفلك مدللًا في المستقبل، فمن هو الطفل المدلل؟.

يُمكن القول أنه لا يوجد تعريف علمي محدد لكلمة “مدلل”، ولكن ممكن أن نُعرِّف الطفل المدلل بناءً على سلوكياته؛ فهو طفل يرغب في الحصول على امتيازات أكثر من أقرانه، وإن لم يكن بحاجة لها، ويتعمد أحيانًا إثارة ضجة علنية كالبكاء مثلًا للحصول على ما يريده، ويكون سريع الانفعال وغير متعاطف مع الآخرين، ويمكن اعتبار شخصيته شخصية نرجسية وأنانية، ويكون كثير التذمر ولا يعجبه شيء، ويحب أن يحظى باهتمام جميع من حوله.

علامات تدل على أنّ طفلك مدلل

يعد عالم الأطفال عالم جميل وبريء، لكنه أيضًا محير فأحيانًا يصعب عليك كأب تحديد شخصية طفلك، ولذلك وضعنا لك هنا العلامات التي تدل على شخصية الطفل المدلل اقرأها لتحدد فيما إذا كان طفلك مفرطُا في الدلال أم لا.

  • لا يتبع القواعد التي تضعها أو يتعاون مع أي اقتراحات تتوصلون إليها.
  • لا يستجيب للأوامر مثل “لا” أو “توقف” أو أي أوامر أخرى.
  • يحتج على كل شيء.
  • لا يفرِّق بين احتياجاته ورغباته.
  • يصر على فعل كل شيء على هواه.
  • يطلب أمور واحتياجات مفرطة، وقد لا يكون بحاجة إليها أو أنّه يمتلك منها.
  • لا يحترم حقوق الآخرين.
  • يحاول التحكم بأقرانه عند اللعب معهم.
  • كثير الغضب والبكاء.
  • يشكو باستمرار من الملل.

الأسباب وراء الطفل المدلل

إنّ السبب الرئيسي لدلال طفلكَ، تعاملكَ معه بتساهل، فلا تضع حدودًا وقواعد تٌحدد سُلوكه، بل تسلِّم لنوبات الغضب والأنين، إذا تعامل الوالدان مع الطفل بحزم فسيصبح أكثر تركيزًا على ذاته، ولكن في بعض الأحيان يكون السبب أيضًا رعاية الطفل من قبل مربية أو حاضنة فقد تفسد طفلكَ من خلال توفير الترفيه المستمر والاستسلام لمطالبه مهما كانت، ولكن ما الذي يجعل الآباء يتساهلون مع أولادهم؟.

يختلف ذلك من أب إلى آخر، فقد لا تُفرق بين احتياجات طفلكَ؛ كالطعام والشراب، ورغباته كاللعب، أو أنَّكَ لا تُريد إيذاء مشاعر أطفالكَ أو جعلهم يبكون، فتختار الحل قصير المدى لفعل أيّ شيء يمنع بكائهم الحالي، الذي يُسبب المزيد من البكاء على المدى الطويل، فبعض الآباء العاملين يشعرون بالذنب لعدم وجود الوقت الكافي لأطفالهم وللتعويض عن ذلك يتجنبون الاحتكاك مع أطفالهم الذي يُسببه وضعهم للحدود والقواعد.

من المهم لكَ كأب أن تفرق بين إعطاء طفلكَ الاهتمام الذي يحتاجه وبين إفساده، فالاهتمام جيدٌ للأطفال، ومع ذلك يُمكن أن يُصبح ضارًا إذا كان مفرطًا ومبالغًا فيه أو يُعطى في الوقت الخطأ أو فور طلب طفلكَ له، كما أنّ الاهتمام من الوالدين سيصبح تدليلًا إذا كان يتعارض مع تعلمه أن يفعل أشياء بنفسه، ويتعامل مع المشكلات التي تُواجهه، ولتوضيح فكرة الاهتمام المبالغ فيه، إليك المواقف التالية التي من الممكن أنّكَ مررت بها

  • إذ طلب منك طفلك أن تلعب معه وكنت مشغولًا بإعداد تقرير للعمل، واستجبت له على الفور، فهذا يعدّ نوعًا من الاهتمام الذي يعطى على الفور، لأنّ طفلك هكذا سيتعود على تلبية رغباته في الوقت الذي يريده لذا في هذه المواقف اشرح لطفلك أنّكَ مشغول الآن، وستلعب معه بعد انتهائك.
  • قد تدخل طفلتك بنوبة بكاء شديدة، لأنّها تريد تناول الحلوى بدلًا من وجبتها، إذا استسلمت لبكائها فأنت هكذا تفسدها، حاول الإصرار والحزم في التعامل مع هذه الحالات، لأنّها بالنهاية ستستسلم وتتوقف عن البكاء.

كيف تتعامل مع طفلك المدلل

ليس من السهل التعامل مع الأطفال، وخاصةً إذا كان طفلكَ مدللًا، لأنّ سلوكه صعب، وهذا شيء لا يُمكن تغييره بين عشية وضحاها، ولكن مع الكثير من الصبر والفهم يُمكنكَ التعامل معه جيدًا، نقدم لك الأساليب والطرق التي يُمكنكَ أن تتعامل بها مع طفلك المدلل:

  • أعط طفلك مسؤوليات وأعمال مختلفة يقوم بها، وكافئه بعد انتهائه بالأشياء التي يحبها أو يرغب بالحصول عليها، لأنه سيدرك قيمة أشيائه إذا عمل لكسبها بمفرده.
  • عوِّد طفلك على تحمل مسؤولية أخطائه دون تقديم الأعذار له لأنك من خلال خلق الأعذار له سيظهر طفلك نفس السلوك الخاطئ باستمرار بدلًا من ذلك اسمح له بجني عواقب أفعاله، لتعلم أنه المسؤول الوحيد عن ردود الفعل على سلوكه الخاطئ.
  • عزِّز لدى طفلك أهمية تقديره لذاته بناءً على مواهبه واهتماماته ومعتقداته وليس الأشياء التي يمتلكها ويكتسبها وكن مثالًا جيدًا في منزلك على هذا من خلال وضع قيمة أقل للأشياء، وقيمة أعلى لاحترام الذات، وساعده بالتعرف على قيمته الذاتية من خلال التحدث عن الأشياء التي يجيدها وأفضل صفاته.
  • ضع قواعد ثابتة في المنزل واتخذ موقفًا حازمًا تجاه السلوك غير المهذب والخاطئ ومن الضروري جدًا أن يكون موقفك ثابتًا، فلا تتراجع عن هذه القواعد.
  • قدّم ردود فعل إيجابية عندما يتصرف طفلك تصرف حسن، كن محددًا في الثناء حتى يعرف طفلكَ أنّكَ أدركت التغيير الذي حصل في سلوكه، لأنّه عند التركيز على النقاط السلبية لسلوك طفلكَ سيولد عنده الاستياء، ويتصرف برد فعل عكسي، قدم ملاحظات متكررة حتى يخلق طفلك ارتباطات بين سلوكه ورد فعلك.

قد يُهِمُّكَ

إذا كانت وظيفتك كأب هي تربية أطفالك ليكونوا مواطنين صالحين وسويين ومسؤولين، يحققون أهدافهم ويساهمون في تحسين المجتمع، فإنّ التأكد من عدم إفساد أطفالك بتدليلهم هو واحد من أههم واجباتك، كذلك فإن تربيتك لأطفال غير المدللين تضمن لك الاستمتاع برفقتهم وأن تقضي وقتك معهم دون مواجهة صراعات، ولكي تتجنب أن يكون لديكَ طفل مدلل جمعنا لك هنا نصائح تربوية يُمكنك الاستعانة بها:

  • دعه يشعر بخيبة الأمل، وعلمه كيف يتعامل معها، فالعالم ليس دائمًا ورديًا، لذلك حماية طفلك من جميع المطبات في الحياة والقدوم دائمًا لإنقاذه سيجعل من طفلك مدللًا، في البداية سيواجه طفلكَ صعوبة في التعامل مع خيبات الأمل، ولكن مع الوقت سيتعلم كيف يُواجه مثل هذه المواقف.
  • لا تتساهل مع طفلك عند قيامه بخطأ وهو مدرك لذلك، ولا تعطه فرصًا كثيرة للمسامحة.
  • حاول أن تكون حازمًا ولا تدخل في مساومات مع طفلك.
  • علمه أن يقول شكرًا سواء كان ذلك للأشياء اليومية الصغيرة مثل العشاء الذي أعدته والدته أو لأشياء أكبر، مثل هدية عيد ميلاده التي قدمتها له، وكن قدوة جيدة من خلال إظهار ذلك لطفلك.
  • علمه الانضباط والتنظيم؛ إذ إنّها تُعدّ من أهم السلوكيات التي يعلمها الأب لأطفاله وستحدث فرقًا كبيرًا في تصرفهم أثناء نموهم.
  • شجعه على تقديم المساعدة للجيران أو الأقارب، لأنّ ذلك سيعلمه أهمية مراعاة احتياجات الآخرين.
السابق
تصرفات طفلي غريبة: هل هذا طبيعي؟
التالي
عادة مص الإصبع عند الأطفال وكيف تتغلب عليها