المجتمع

طريقة عمل زيت جوز الهند منزليا

طريقة عمل زيت جوز الهند منزليا

زيت جوز الهند

تعد ثمرة جوز الهند من الفواكه المتواجدة في المناطق الاستوائية البرازيل وإندونيسيا، وهي من الفواكه المحببة لدى الكثيرين، وتنتمي إلى عائلة النخلية وتنتشر في منطقة حوض المحيط الهادي وجنوب شرق آسيا، ومن ثم انتقل انتشار زراعتها إلى الهند وأفريقيا، وبهذا لها العديد من الاستخدامات، إذ يُستخلص زيتها ويُستعمل لكثير من المجالات بفعل احتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى احتوائها على الماء ولهذا يستخدم كمشروب طاقة طبيعي المحتوي على الأملاح المعدنية، والسكريات وبالتالي تزويد الجسم بالطاقة، والحيوية والنشاط، وأخيرًا تستخدم ألياف جوز الهند في الصناعات مثل القوارب وبناء المنازل.

يعدّ زيت جوز الهند الاسم الشائع بين الناس، وأما الاسم النباتي له فهو كوكوس نيوسيفيرا، وهو مستخرج من ثمرة جوز الهند وتكون في بدايته نقية خالية من النكهات الصناعية كالألوان والأصباغ، ويتم التمييز بين زيت جوز الهند الطبيعي (النقي) والصناعي من خلال حاستيّ التذوق والشم، إذ يتميز برائحته الزكية وفوائده الجمة سواء من الناحية الصحية أو الجمالية، بالإضافة إلى طيلة فترة صلاحيته، والتي من الممكن أن تصل إلى عامين بفعل احتوائه على نسبة عالية من الحمض الدسم المشبع، وبالتالي تأكسده ببطء 

العناصر الغذائية المحتوية على زيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على العديد من العناصر والتركيبات الغذائية التي ساهمت في كونه مصدرًا فعالًا في كثير من المجالات، فتركيبته الغذائية لـ 100 غرام كما يأتي:

  • الدهون الأحادية المشبعة تقدر بحوالي 85.71 غرامًا، ومن أمثلتها حمض اللوريك والذي يشكل حوالي 50% – 53%
  • الدهون الأحادية غير المشبعة تصل إلى حوالي 3.57 غرامًا، ومنها حمض الأوليك الأحادي.
  • يحتوي على حوالي 929 سعرًا حراريًّا.
  • الفيتامينات، مثل فيتامين A ،B ،C ،E

طريقة تصنيع زيت جوز الهند منزليًا

يعدّ زيت جوز الهند من الزيوت سهلة التحضير في المنزل، وذلك لتنوع طرقها ووسائل تصنيعها، بالإضافة إلى أنه يوجد بعض الناس يفضلون الصناعات المنزلية وذلك لخلوها من المواد الصناعية وتركيبتها 100% عبارة عن مكونات طبيعية، وعامةً لاستخراج الزيت من الثمرة فإنه تُقشّر الثمرة ويؤخذ السائل الموجود داخلها، وهو شبيه باللبن، ومن ثم يوضع في إناء مدة يوم كامل ونصف تقريبًا مع تغطيته جيدًا وبعدها يُلاحظ انفصال الزيت، وفيما يأتي أحد طرق تصنيعه:

  • المواد: حبة جوز هند كبيرة الحجم مبشورة، إناء زجاجي، إناء ستانليس، مصدر لهب، ملعقة، مرطبان زجاجي.
  • خطوات العمل:
    • تُقسم الثمرة إلى جزأين مع تقشيرها لاستخلاص القطع البيضاء منها.
    • تُبشر القطع البيضاء من خلال استخدام المبشرة إلى حين الحصول على أجزاء ناعمة وصغيرة، إذ توضع في الإناء الزجاجي.
    • تُوضع كمية وافرة من المياه في وعاء الستانليس، وتُشعل النار حتى الوصول إلى درجة الغليان.
    • يُسكب الماء المغلي على قطع جوز الهند المبشورة في الإناء الزجاجي.
    • تُقلّب القطع المغمورة في المياه المغلية باستخدام الملعقة الخشبية حتى حين انخفاض الحرارة وتصبح دافئة.
    • تُعصر القطع المبشورة باستخدام اليدين حتى تحولها إلى مادة تشبه اللبن.
    • يُترك الخليط لمدة ليلة كاملة في الثلاجة إلى حين استقرار، وفصل الطبقتين أي طبقة المياه في أسفل الإناء وطبقة زيت جوز الهند في الأعلى، وبعدها يُكشط ويُوضع في المرطبان.

فوائد زيت جوز الهند

لدى زيت جوز الهند العديد من الفوائد والاستخدامات في الكثير من المجالات، ومنها ما يأتي: 

  • الطبخ والوجبات الغذائية ،إذ يعدّ من الزيوت الصحية وذلك لعدم تحوله إلى أحماض دهنية لدى تعرضه للحرارة، ومن فوائده تنشيط الغدة الدرقية، وتخليص الوزن الزائد وعلاج التهاب القولون.
  • استخدامه كمقوٍّ ومغذٍّ للشعر، إذ يساعد على تقويته وحمايته من التلف.
  • استخدامه كبديل عن مستحضرات التجميل واستخدامه كمرطب للحصول على بشرة ناعمة وإكسابها الحيوية من خلال إزالة حب الشباب والبثور، ومزيل للمكياج وإزالة التجاعيد تحت العين وإخفائها، وعلاج الشفاه المتشققة والجافة.
  • تحسين بعض الوظائف، كوظائف المخ، مثل تحسين الذاكرة وعلاج مرض النسيان (الزهايمر)، ويُعزى في ذلك إلى وجود الأحماض الدهنية والتي توفّر الطاقة اللازمة لخلايا المخ، وتقليل نوبات الصرع بفعل تحفيز زيادة نسبة الأجسام الكيتونية في الدم.
  • حرق الدهون وبالذات المتركزة في منطقة البطن، وذلك لأن تناول زيت جوز الهند يقلل الشهية، والشعور بالشبع أو زيادة الشعور بالشبع بسبب تحول الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة (الجليسريدات الثلاثية متوسطة السلسلة) يحتاج إلى الكثير من الطاقة التي يمكن الحصول عليها من خلال حرق الدهون المخزنة في الجسم، والحصول على أجسام كيتونية، وهي المسؤولة عن تقليل الرغبة بالأكل، ونشرت الأبحاث في أن تناول حوالي 15- 30 غرامًا أي بمعدل معلقتين صغيرتين من زيت جوز الهند يحرق حوالي 120 سعرة حرارية في اليوم.

أضرار زيت جوز الهند

على الرغم من الفوائد الجمة لزيت جوز الهند، إلا أنه بسبب احتوائه على نسبة عالية من الدهون المشبعة قد يتسبب في الكثير من الأضرار أو الآثار والأعراض الجانبية غير المرغوبة، ومنها ما يأتي:

  • تناول زيت جوز الهند بكميات كبيرة ينتج عنه الإصابة بأمراض القلب والشرايين وبالذات الشريان الأورطي وهو الشريان المغذي لعضلة القلب بفعل احتوائه على الدهون المشبعة الداعمة لزيادة نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التسبب في السمنة وزيادة الوزن.
  • حصول الحساسية وظهور حكة الجلد.
  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • يمكن استخدامه كمضاد للبكتريا وقتل الحشرات، إلا أنه ينتج السموم مثل التعرض للدوخة، والغثيان، بالإضافة إلى الطفح الجلدي.
السابق
كيفيه عمل السلايم
التالي
طريقة عمل علب هدايا من الكرتون