المجتمع

طرق تعزيز الثقة بالنفس

طرق تعزيز الثقة بالنفس هو من أهم المشكلات التي تواجه الفرد في حياته فانعدام الثقة بالنفس سواء في سن الطفولة أو المراهقة قد تدفع الشخص لمواجهة العديد من المشكلات النفسية والصحية ف ثقة الفرد بنفسه تساعده على تحقيق أحلامه وطموحاته والوصول إلى السعادة المرغوبة فكلما زاد مقدار ثقتك بنفسك زادت قوة شخصيتك وسوف نتعرف في هذا الموضوع عن أهم الخطوات التي يجب أن يقوم بها الفرد لتعزيز الثقة بالنفس.

معنى الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي معرفة الفرد لذاته وكيفية تخيله لها وإدراكه للمميزات والعيوب التي تمكن في شخصيته والثقة بالنفس هي عبارة عن درجات فنجد بعض الأشخاص لديهم ثقة بأنفسهم بدرجة كبيرة وأخرون تصل معهم الثقة بالنفس إلى درجة الغرور وهناك أفراد يفتقرون الثقة بالنفس ولكن الأمثل من بين كل هذا هي الدرجة المتوسطة للثقة بالنفس التي تصل بالشخص إلى السلام الداخلي والرضا عن الذات فالثقة بالنفس هي شعور إيجابي يولد من شعور احترام الذات والعالم المحيط.

صفات الشخص الذي يحتاج لتعزيز الثقة بالنفس

يوجد عدة صفات نجدها في الأشخاص التي تدل على ضعف ثقتهم بأنفسهم فإذا وجدت تلك الصفات في شخص ما فحتما هذا الشخص يحتاج لتعزيز الثقة بالنفس وهي

  • عدم الشعور بأهمية وجوده في الحياة.
  • الفشل المستمر في الدراسة دون مبرر.
  • التردد في اتخاذ القرارات.
  • الاعتماد على الغير.
  • الخوف من المواجهة.
  • عدم تقدير الجهد المبذول.
  • عدم تقبل أي انتقادات.
  • الخوف من رأي الآخرين.

أسباب انعدام الثقة بالنفس

أن أسباب انعدام الثقة بالنفس تختلف من شخص إلى آخر وتؤدي هذه الأسباب إلى الإحباط والفشل المستمر على المدى الطويل ولمواجهة تلك الأسباب لابد من تعزيز الثقة بالنفس وتلك الأسباب هي

  • عدم تلقي الدعم من العائلة.
  • الانتقاد السلبي الدائم.
  • مقارنة الشخص بغيره.
  • تعرض الشخص للضغط الزائد.
  • التعرض للسب والضرب في مرحلة الطفولة.
  • التقليل من شخص ما بطريقة مستمرة.
  • الفشل المتكرر.
  • التربية الخاطئة منذ الصغر.

نتائج ضعف الثقة بالنفس

يؤدي ضعف الثقة بالنفس إلى نتائج سلبية قد تضر بحياة الفرد مما يترتب عليها الكثير من المشكلات التي تواجهه وهي

  • كره الذات: إن كره الذات هو علامة على تدني احترام الذات، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من مشاعر الحزن والإحباط والشعور بالذنب المستمر على أصغر الأخطاء التي يقوم بها الفرد.
  • الهوس بالمثالية: إن أكثر ما يُدمر الإنسان هو هوسه بالمثالية، فمهما كانت إنجازات الشخص المهووس كبيرة سيشعر بالفشل دائمًا، فهو غير راضٍ عما يفعل.
  • كره الشكل الخارجي: عادًة ما ترتبط الصورة السلبية للشكل الخارجي بتدني احترام الذات والعكس، حيث يؤثر ذلك على الطريقة التي يتصرف بها في علاقاته، وطريقة عرضه لنفسه في العمل، كما يمكنها أن تمنعه من العناية بصحته.
  • الشعور بانعدام القيمة: إن الإحساس بانعدام قيمة أنفسنا يأتي من الاعتقاد أننا بطريقِة ما لا نقدر قيمة الآخرين، وهذا خاطئ، فشعورنا بقيمة أنفسنا يجب أن نبنيه من داخلنا لأنفسنا.
  • الحساسية الزائدة: تُعد الحساسة الزائدة أحد أكثر الأمور إيلامًا لمن لا يثقون بأنفسهم، فيصبح أي نقد موجه لهم يتسبب بحساسية زائدة ومشاعر عاطفية سيئة لهم.
  • الشعور بالخوف والقلق: تتسبب عدم الثقة بالنفس بالخوف والقلق من عدم القدرة على تغيير عالمك ومجريات حياتك، وتحقيق أحلامك وطموحاتك، الأمر الذي سيسبب لك الأرق.
  • الشعور بالغضب: عند انعدام ثقتك بنفسك، ستبدأ في تصديق أن أفكارك ومشاعرك ليست مهمة للآخرين، و تتملكك مشاعر الغضب والحزن في أغلب الأوقات.

طرق تعزيز الثقة بالنفس

يمكن لكل فرد أن يعمل على تطوير ثقته بنفسه وذلك من خلال اعتماده علي ذاته أو بمساعدة طبيب مختص وينقسم تعزيز الثقة بالنفس إلى عوامل داخلية وعوامل خارجية وهي

خطوات تعزيز الثقة بالنفس داخلياً

يوجد بعض الخطوات لتعزيز الثقة بالنفس داخلياً وأهمها:

  • تحسين الصورة الذاتية: صورتنا أمام أنفسنا تعني لنا الكثير، أكثر حتى مما ندرك نحن، فكل شخص لديه داخل عقله صورة عن نفسه وهذه الصورة تعكس مقدار ثقته في نفسه، ولكن هذه الصورة ليست نهائية وثابتة فتستطيع تغييرها واستخدم مهاراتك العقلية .اعمل على تعديل وتحسين تلك الصورة واعرف لماذا تنظر لنفسك بصورة غير جيدة وابدأ في إصلاح تلك الصورة.
  • التفكير بإيجابية: نستطيع استبدال أفكارنا السلبية بأخرى إيجابية، فعندما أغير من طريقة تفكيري ونظرتي للأشياء أستطيع تغيير الواقع, وأصبح أكثر سعادة, فقط قد يبدو لك الأمر مبتذلا لكن الحقيقة أن الأمر ينجح جديًا.
  • البعد عن السلبية: لابد من التخلص من الأفكار السلبية, فلابد أن تنتبه لأهمية حديث النفس ،و طريقة تفكيرك في نفسك، وما تفعله وتحويل كل شيء سلبي إلى آخر إيجابي.
  • تقبل الذات: يجب أن يدرك كل إنسان أن الناس مختلفون عن بعضهم البعض وليسوا متشابهين تماماً، وأن التعامل مع المواقف الاجتماعية المتنوّعة يختلف من شخص إلى آخر؛ فبعض الأشخاص قد يشعرون بالخجل والإحراج في التجمّعات الكبيرة بالمقابل يتمتعون بالجرأة والثقة بالنفس في الفعاليات والتجمعات الصغيرة؛ لذا من الضروري أن يتقبّل كل شخص نفسه كما هو، وأن يدرك نقاط قوته ومزاياه، ويحرص على أن يكون أفضل نسخة من ذاته، وأن يكون على قناعة تامة بأن الكمال هدف غير واقعي.
  • البعد عن الأشخاص المزعجين: تجنب المواقف المزعجة والأشخاص المزعجين ولا تتصرف معهم سواء من عائلتك أو أصدقائك، لا تتعامل مع الأشخاص الذين يشعرون بالإحباط الدائم.
  • حدد مواهبك: إن من أفضل طرق تعزيز الثقة بالنفس عندك هي تحديد ما الذي تجيده، ليس صحيح إن قلت لنفسك “لا أجيد شيء” فهذا غير صحيح، وإنما يوجد شيء لم تكتشفه بعد، لذلك ابدأ بتحديد ما يجب عليك القيام به، مثل الكتابة الموسيقى أو الرقص أو شيء تجيد فعله.
  • تقبل المديح: بعض الذين لا يشعرون بالثقة بالنفس لا يعرفون كيف يتقبلون المديح، ويشعرون أنه نوع من المجاملة أو الكذب، ولكنه على العكس تماماً فإن كنت تعتقد أنك لا تمتلك شيء فكيف للأشخاص أن يجاملوك؟، فالأفضل الرد على هذه المجاملات بطريقة تحترم ذاتك مثل الابتسامة والشكر عليها.

خطوات تعزيز النفس خارجياً

يوجد بعض الخطوات لتعزيز الثقة بالنفس خارجياً وأهمها:

  • ممارسة الرياضة: لا نمل من الحديث عن الرياضة في كل مكان فهي إحدى أكثر النشاطات الإنسانية المعززة للمشاعر، فقط ابدأ بالمشي دقائق يوميًا وستشعر بالتحسن و إثراء الروح والجسد معا.
  • ابتسم: عندما تبتسم تشعر أنك أفضل, وتبدو للناس ودودًا، فهذه التفاصيل الصغيرة تتطور إلى نتائج عظيمة، ولا تتطلب منك وقتًا أو طاقة كبيرة.
  • افرد قامتك: افرد قامتك وقف باعتدال جاعلا ظهرك في وضع مستقيم رافعا رأسك لأعلى في اعتدال تلك الهيئة توحي بالثقة دائما.
  • تكلم ببطء: نعم فالحديث ببطء يظهرك بمظهر الشخص الواثق من نفسه ومن حديثه، فأصحاب السلطة دائمًا حديثهم متزن وهادئ بعكس الغير واثق بنفسه وبأهمية حديثه تراه يتكلم سريعا.
  • المظهر الأنيق: فالملابس الأنيقة تجعلك تشعر بشعور جيد حيال نفسك، فتشعر أنك ناجح و راضٍ عن نفسك ومظهرك مستعد لمواجهة العالم، و المظهر الأنيق لا يعني شراء ملابس باهظة الثمن، فيمكنك ارتداء بعض الملابس الكاجوال التي تعطي مظهرًا أنيقا وجذابًا.
  • لغة الجسد: يجب أن تهتم بلغة الجسد او بالأخص لغة الجسد التي تمثل الثقة, على سبيل المثال أن تتحدث و يديك مفتوحة لا مقبوضة ولا مكتفة.

هذه كانت أهم النصائح التي تكلم عنها علماء النفس حول تعزيز الثقة بالنفس لتحقيق الأهداف والشعور بالرضا الداخلي وتقبل الذات.

السابق
الصحة النفسية للأم : طرق للمحافظة على الصحة النفسية للأم
التالي
ما أهمية فترة الخطوبة النفسية والاجتماعية ؟