المجتمع

طرق تجعلك تبدو أكثر ثقة

طرق تجعلك تبدو أكثر ثقة

الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي حالة ذهنية تأتي من مشاعر الرفاهية وقبول جسدك وعقلك احترامك لذاتك وإيمانك بقدراتك ومهاراتك وخبراتك، والثقة بالنفس نتيجة لكيفية نشأتنا وطريقة تعلّمنا، فيتعلّم الإنسان كيف يفكّر وكيف يتصرّف من الآخرين من حوله، وتؤثر هذه الدروس على ما نعتقده عن أنفسنا وعن الآخرين، والثقة أيضًت نتيجة لتجاربنا في التعامل والتفاعل مع المواقف المختلفة، ولكن ليس للثقة بالنفس مقياسًا ثابتًا، ويمكن أن تزداد ثقة الإنسان بنفسه في آداء الأدوار والمهام والتعامل مع الأشخاص والمواقف، أما انخفاض الثقة بالنفس فقد يكون بسبب الخوف من المجهول والتعرّض للنقد وعدم الرضى عن المظهر الخارجي ونقص المعرفة والتعرّض للفشل مسبقًا.

نصائح تجعلك تبدو واثقًا من نفسك

يصعب تحقيق الثقة أحيانًا في بعض المواقف وأمام بعض الناس غير المألوفين مهما كنت واثقًا بنفسك، ولكن من المهم أن تبدو واثقًا من الخارج، وهنا بعض النصائح التي تجعلك تبدو واثقًا من نفسك:

  • قف بانتصاب: حافظ على كتفيك وعمودك الفقري مشدودان إلى الخلف قليلًا وتنفّس بهدوء، فتوفر هذه النصائح الجسدية دعمًا للظهر وتجعلك تبدو وتشعر بمزيد من الثقة، ويمكنك ممارسة وضع الطاقة أو القوة قبل الدخول إلى مكان ما، وهذا الوضع يكون إما بمدّ ذراعيك فوق رأسك أو وضع يديك على الوركين مع اتساع مرفقيك، وأثبتت أوضاع القوة أنها تزيد من الإحساس بالثقة بالنفس.
  • حافظ على التواصل البصري: الاتصال البصري أمرًا هامًا لزيادة الثقة بالنفس فانظر إلى عيني الشخص الذي تتحدث معه وإذا كنت أمام عددًا كبيرًا من الأشخاص بدّل نظرك بينهم، ومن المهم الحفاظ على التواصل البصري إذا كنت مستمعًا لشخص آخر، فكلما قطعت الاتصال البصري معه ونظرت لمكان آخر ستبدو خجولًا أو متململًا من الحديث.
  • لا تتململ: يجعلك هذا الفعل عصبيًا ومتوترًا، وقد تلجأ إلى تحريك يديك بطريقة عشوائية ومزعجة أو أن تقف ويبدو عليك أنك على عجلة من أمرك، لذا حاول أن تقف بثبات ولا تتحرّك إلا بطريقة مناسبة ومدروسة، ويحتاج هذ الأمر إلى التدريب؛ لذا اطلب من شخص مقرّب منك أن يقول لك ما الأفعال والحركات المزعجة التي تفعلها دائمًا.
  • تحدّث ببطء ووضوح: التحدّث بسرعة كبيرة أو بنبرة صوت منخفضة تجعلك تبدو أقل ثقة بنفسك، فعليك أن تتحدّث بهدوء وتلفظ الكلمات والأحرف بوضوح.
  • ابقِ يديك مرئية: اجعل يديك مرئية ونشطة أثناء المحادثة، فحركات اليد البسيطة تعطي انطباعًا بالثقة، وتجنب إخفاء يديك بوضعها في جيوبك أو طيّ ذراعيك؛ لأنها تعطي انطباعًا بالانطوائية وعدم الثقة.
  • انتبه لخطواتك: لا تتعجّل في الوصول إلى مكان ما وحافظ على توازن جسدك أثناء المشي، فهذه الحركات المدروسة ستجعلك تبدو واثقًا بنفسك، وبهذا فإن التظاهر بالثقة سيدفعك لتصبح واثقًا بنفسك أكثر، فالممارسة لأي شيء هي الحل الوحيد الذي يجعلك تعتاد على السلوك المطلوب.

لغة الجسد .. تظهرك أكثر ثقة أمام الآخرين

يمكن أن تغيّر لغة جسدك الواثقة طريقة نظر الناس إليك وتساعدك على النجاح في الحياة، ولغة الجسد هي وسيلة أخرى للتواصل مع الآخرين بشكل غير شفهي، وتتمثل في حركات الجسم واليدين ونبرة الصوت وتعابير الوجه، وقد تستخدم نوعًا معينًا من لغة الجسد بوعي، وقد تفعل دون أن تُدرك ذلك، ولإظهار الثقة العديد من الفوائد كالحصول على السلطة والمراكز المهمة، ويكون الأشخاص الواثقون بأنفسهم أكثر استعدادًا للنجاح في مقابلات العمل وتأمين الوظائف التي يريدونها، فعندما تُظهر الثقة تُلهِم الآخرين ليثقوا بك، ومثلما أن الابتسامة تدفع الإنسان إلى الشعور بالسعادة، فلغة الجسد الواثقة تدفعك إلى الشعور بالثقة حقًا.

هل يمكنك التحكّم في مقدار الثقة بالنفس؟

يمكن التحكّم بمقدار الثقة بالنفس، بل وهو شيء مهم وواجب؛ لأن للثقة المفرطة بالنفس تبعات على المستوى الشخصي والاجتماعي والمهني للفرد؛ كأخذ مشاريع صعبة في العمل وأنت تفتقر للمهارات اللازمة لإعدادها، أو إضاعة بعض الفرص والمشاريع الأخرى لأنك تعتقد أنها لا تصل لمستوى خبرتك وقدراتك، أو إبعاد الأصدقاء بسبب السلوك المتغطرس الذي تتبعه معهم، وهذا لا يعني أن احترام الذات والثقة بالنفس أمورًا سلبية، ولكن اللإفراط في إظهارها قد يجعلك تبدو نرجسيًا في نظر الآخرين، لذا عليك أن تصل إلى مستوى مناسب من الثقة، ويمكنك أن تتحكم بمقدار ثقتك بنفسك بأخذ النصائح الثلاث التالية بعين الاعتبار:

  • ركّز على الجهد وليس النتيجة: ركز على العمل الذي تقوم به أكثر من التركيز على نتيجة هذا العمل، فلا يمكنك أن تتحكم بكيفية سير الأمور، ولكن يمكنك التحكّم بمقدار العمل الذي تقوم به لتحقيق أهدافك.
  • استمرّ في تعلّم أشياء جديدة: حتى إذا كنت واثقًا من قدراتك ومهاراتك في مجال ما ابحث عن فرص ومهارات جديدة لاكتسابها، فالعثور على تحدّيات جديدة يجعلك تؤمن بأنه لا يوجد إنسان لديه معرفة كاملة وتامّة عن موضع أو مجال ما.
  • استمع لما يقوله الآخرون: عادةً ما يفترض الأشخاص الواثقون بأنفسهم أن آراءهم ومعتقداتهم هي الصحيحة فقط، ولكن لتصل إلى مستوى مناسب ومنطقي من الثقة بالنفس عليك أن تستمتع للآخرين وتحافظ على عقلك منفتحًا، وقد لا تتفق معهم ولكن عليك سماع وجهة نظرهم لتحصل على منظور جديد للحياة.

طرق تساعدك على زيادة الثقة بالنفس

يبدو من المفيد أن تتظاهر بالثقة بالنفس بواسطة لغة الجسد، ولكن الأهم هو اكتساب الثقة بالنفس فعلًا، وهي مهارة تحتاج إلى تطوير كغيرها من المهارات، ويمكن تطويرها باتباع الخطوات التالية:

  • ابحث عن معتقداتك المقيّدة بداخلك: في مرحلة الطفولة والمراهقة يبدأ الآباء والمعلمون بفرض معتقداتهم الخاصة على الأطفال، وهكذا تنشأ أفكار الإنسان ومعتقداته، ولكن إذا أردت تطوير ثقتك بنفسك ابحث عن حدودك ومعتقداتك أنت، وبمجرّد أن تثق بنفسك ستندهش بكمية الإنجازات التي ستحققها.
  • لا تخلط بين الذاكرة والحقائق: لا تُخزّن المعلومات في ذاكرة الإنسان كما يتم تقديمها، وإنما يستخلص الإنسان جوهر التجربة بطرق أكثر منطقية، ويخزّن عقلك المعلومات التي تتوافق مع معتقداتك وقيمك، فإذا كان تقديرك لنفسك منخفضًا يميل دماغك إلى تخزين المعلومات التي تؤكد عدم ثقتك بنفسك، ولهذا عليك إعادة النظر في حقائق ذاكرتك المحمّلة بمعتقدات مقيّدة للذات.
  • تحدّث إلى نفسك: التحدّث إلى النفس يجعل الإنسان أكثر ذكاءًا ويحسن ذاكرته ويساعده على التركيز؛ لذا تحدّث مع نفسك وكن إيجابيًا معها لأن الطريقة التي تتحدث بها مع نفسك تؤثر على استجابتك البيولوجية العصبية لها.
  • تغلّب على الشكّ الذاتي: عندما تفتقر للثقة بالنفس ستشعر دائمًا بأنك تحت رحمة الآخرين، وعندما تعيش في عقلية الضحية لن تكون قادرًا على الصمود أمام العقبات والحواجز التي تواجهك في الحياة، لذا حدّد المناطق التي تشكّ بها في نفسك وأزل تلك الحواجز.
  • واجه مخاوفك: فكر بأسوأ مخاوفك كثيرًا واقترب منها وتخيّل أسوأ الأمور التي يمكن أن تحدث لك نتيجة لتلك المخاوف، وبهذه الطريقة تستطيع أن تسيطر عليها وتتجاوزها وتصبح أكثر ثقة بنفسك.
السابق
أساليب للسيطرة على العواطف في العمل
التالي
كيف أدير الخلاف