المجتمع

رؤساء أمريكا الذين تم عزلهم

رؤساء أمريكا الذين تم عزلهم

قد مهدت آثار الحرب الأهلية الطريق لأول محاكمة لعزل رئيس أمريكي ، بعد وفاة الرئيس أبراهام لنكولن ، خلفه نائبه أندرو جونسون .

تعتبر محاكمة العزل والإقالة نادرة بشكل كبير فيما يقرب من 250 عام من تاريخ الولايات المتحدة ، والرؤساء الذين تم عزلهم هما أندرو جونسون وبيل كلينتون ودونالد ترامب بس ، ونجد إنه بعد عزل كلينتون وجونسون خسر كلا الحزبين الانتخابات الرئاسية .

ويرتبط عزل رؤساء أمريكا بقيام الرئيس بارتكاب أحد الانتهاكات التي وصفها الدستور بأنها خيانة ، أو رشوة ، أو غيرها من الجرائم والجنح الكبرى ، ولكن نجد أن التاريخ يظهر أنه إذا تم عزل رئيس فقد يكون السبب الرئيسي هو الإرادة السياسية ، ما إذا كان أعضاء حزب الرئيس على استعداد للانقلاب ضده ، وما إذا كان عدد كاف من أعضاء الكونجرس يعتقدون أن محاولة عزل الرئيس تستحق العناء ، أو خطر فقدان الدعم الشعبي .

تعتبر الإقالة والعزل ليست الخطوة الوحيدة من أجل إبعاد الرئيس عن منصبه ، ولكنها تعتبر في الواقع هي الجزء الأول من عملية ذات شقين ، لعزل مسؤول ما يجب على مجلس النواب أن يقوم بتمرير مواد الإقالة التي تتهم الرئيس بشكل رسمي بسوء سلوكه ، ولا يوجد علاقة بين أصول رؤساء أمريكا وبين قرارات العزل .

وبمجرد تصويت مجلس النواب على قرار العزل يجب على مجلس الشيوخ إجراء محاكمة لتقرير ما إذا كان ينبغي عزل الرئيس من منصبه ، ويبلغ راتب رئيس أمريكا 400 ألف دولار سنوياً .

الرؤساء الذين تم عزلهم:

  • الرئيس أندرو جونسون.
  • الرئيس بيل كلينتون.
  • الرئيس دونالد ترامب.

لماذا تم عزل جونسون

كان الرئيس جونسون ديمقراطي ومؤيد للاتحاد وقد رفض الانفصال عن الاتحاد مع ولايته تينيسي خلال الحرب ، وعلى الرغم من ذلك فقد كان أيضاً عنصري ، وفضل اتباع نهج متساهل في إعادة الأعمار وهي عملية إعادة دول الكونفدرالية إلى الأمة .

وقد اصطدم مع الكونجرس طوال فترة ولايته ، وقام بمعارضة مشاريع القوانين التي شعر أنها تعتبر قاسية للغاية على الجنوب بما في ذلك القوانين الخاصة بمكتب فريد من ، والتي أعطت النازحين الجنوبيين بما في ذلك الأمريكيون من أصل أفريقي ، الوصول إلى الطعام والمأوى والمساعدة الطبية والأرض .

وذلك النظام قد وضعه جونسون على خلاف مع الكونجرس عندما حل محل وزير الحرب إدوين ستانتون ، المعين من قبل لينكولن والذي انحاز إلى الجمهوريين الراديكاليين ، وهو فصيل من الحزب الذي فضل منح حق الانتخاب والحقوق المدنية للأمريكيين الأفارقة المحررين .

وقد أصدر الكونجرس 11 مادة تتعلق بإجراءات الإقالة والتي زعمت أن جونسون انتهك قانون ولاية المنصب ، وهو قانون يهدف إلى الحد من السلطة الرئاسية لإزالة المعينين الفيدراليين من المنصب ووجد بديلاً دون استشارة مجلس الشيوخ .

قد تم عزل جونسون بأغلبية ثلثي أعضاء مجلس النواب ، وانتقلت القضية إلى مجلس الشيوخ للمحاكمة ، وبعد سنوات قررت المحكمة العليا أن القانون غير دستوري .

عندما تمت محاكمة جونسون في مجلس الشيوخ قام بالاحتفاظ في نهاية الأمر برئاسته بتصويت واحد ، وذلك بعد أن قرر سبعة جمهوريين التصويت مع الديمقراطيين في مجلس الشيوخ لإبقائه في منصبه .

قد جادل دفاع جونسون بأنه لم يقوم بتعيين وزير الحرب ستانتون في المقام الأول ، وذلك قد يعني أنه لم يقوم بانتهاك قانون ولاية المنصب ، وقد زعموا أيضاً إن جونسون كان ينوي دفع القانون أمام المحكمة العليا وكان أعضاء مجلس الشيوخ الذين صوتوا ضد الإقالة قرروا طرد جونسون من منصبه لأسباب سياسية .

وقد تم اقناع العديد بأن الاتهامات كانت سياسية إلى حد كبير ، وأن انتهاك قانون ولاية المكتب لا يشكل جريمة ولا انتهاك للدستور ولكنه يعتبر مجرد ذريعة لمعارضي جونسون .

وقد شكلت تلك النتيجة سابقة رئيسية للمساءلة الرئاسية في المستقبل حيث أنه لا ينبغي مساءلة الرؤساء لأسباب سياسية ، ولكن فقط إذا ارتكبوا أمور مثل الخيانة ، أو الرشوة كما ينص الدستور ، أو غيرها من الجرائم والجنح الكبرى .

 لماذا تم عزل كلينتون

قد أثار الرئيس بيل كلينتون مثل جونسون الكثير من الغضب في الكونجرس ، بعد أن أصبحت علاقته مع المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي علنية في يناير  1998، وقد أنكر كلينتون في البداية بشدة قيام المحققين الفيدراليين والجمهور بإقامة علاقات جنسية معها .

وقد أشارت مقالات المساءلة إلى أن كلينتون كذب على المحققين بشأن علاقته مع لوينسكي وقد قالوا إنه قام بعرقلة العدالة من خلال تشجيع موظفي البيت الأبيض على إنكار هذه القضية ، وقد عززت نتيجة محاكمة كلينتون السابقة التي أشارت إلى أنه لا ينبغي عزل الرؤساء من مناصبهم إلا في ظروف معينة .

وقد اتفق الكثير من أعضاء مجلس الشيوخ على أن كلينتون تصرف بشكل سيئ حيث قرروا في النهاية أن سوء سلوكه لم يكن على مستوى الجرائم والجنح الكبيرة .

وقد قال مايكل جيرهارد أستاذ بجامعة نورث كارولينا والمتخصص في القانون الدستوري وقد وجد الكثير من تلك الأشخاص أن هناك سوء سلوك ولكن لم يكن هناك سبب كافي لعزله .

 لماذا تم عزل الرئيس دونالد ترامب

قد تم عزل ترامب في 18 ديسمبر عام 2019 بتهمتين وهما إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونجرس ، وتلك التهمتين ينبعان من خلال مكالمة هاتفية في 25 يوليو مع رئيس أوكرانيا فولود يمير زيلينسكي ، حيث وصل محتوى المكالمة إلى الاهتمام الوطني وذلك بعد قيام أحد المبلغين عن المخالفات بتقديم تقرير يدل على القلق من أن ترامب قد دفع أوكرانيا للتحقيق في شركة طاقة ، وكان نجل منافسه السياسي نائب الرئيس السابق جو بايدن يجلس على مجلس الإدارة .

وفي 5 فبراير 2020 أصبح الرئيس ترامب ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة التي يتم عزله من قبل مجلس النواب ، ثم قام بتبرئته مجلس الشيوخ وتم إعلان تبرئته في تصويت شبه حزبي وحصوله على امتيازات رؤساء أمريكا . 

 هل واجه الرؤساء الآخرون تهديدات بالمساءلة

قد حدثت مظاهرة خارج البيت الأبيض لدعم محاكمة الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1913-1994 في أعقاب الكشف عن ووترغيت .

كان جون تايلر أول رئيس توجه إليه مجلس النواب لعزله ،  بعد أن خلف الرئيس ويليام هنري هاريسون، الذي توفي بعد شهر واحد فقط في منصبه .

كان ريتشارد نيكسون هو الرئيس الذي اشتهر بقدومه إلى حافة المساءلة ، ولكن لم تتم مقاضاته في الواقع خلال فضيحة ووترغيت .

في التاريخ الأمريكي الحديث قد واجه الرؤساء من هربرت هوفر إلى باراك أوباما نقاشات تراوحت من موثوقية إلى مشكوك فيها ومشحونة سياسياً ، حول عزلهم

السابق
أصول رؤساء أمريكا
التالي
اهم إنجازات العربي بن مهيدي