المجتمع

دليلك الكامل للاستعداد الجسدي للزواج

دليلك الكامل للاستعداد الجسدي للزواج

ما أهمية الاستعداد الجسدي للزواج؟

الزواج يعني دخولك في مرحلة جديدة مختلفة كليًا عن حياتك السابقة، مما يملي عليكَ الاستعداد المكثف من جميع النواحي بما في ذلك الجانب الجسدي، ولذلك أهمية كبيرة على المستوى البدني والجنسي والنفسي، والتي سنتناولها بالتفصيل في السطور الآتية:

  • يجعل الاستعداد الجسدي الحياة الزوجية مليئة بالطاقة والحيوية والحماس، فالأشخاص الأصحاء ذوي اللياقة البدنية يعتبرون أنشط من غيرهم، وذلك سينعكس إيجابيًا على العلاقة الزوجية لأنه سوف يحثك على مشاركة هذه الروح مع شريكتك.
  • يزيد الاستعداد الجسدي من الثقة بالنفس، فستفرح بالتأكيد عندما يخبرك الآخرون بمقدار روعتك ومظهرك الخارجي، وذلك سيمنحك شيئًا من السلام الداخلي والراحة والشعور بأنكَ قادر على التغلب على التحديات والعقبات التي قد تهدد زواجك في أي وقت، ولذلك ضع موضوع اللياقة البدنية وأهدافها ضمن خطتك قبل الزواج.
  • سيساعدك الاستعداد الجسدي على تحسين العلاقة الحميمية مع زوجتك، فاللياقة البدنية والصحة تمنحك كفاءة أكثر في الجانب الجنسي، وبالتالي زيادة التقارب بينكما، والشعور بالعاطفة والحب وذلك مصدر للسعادة بلا شك.
  • ستتمكن من التعامل مع الضغوطات الحياتية بطريقة أفضل، فلقد أثبتت الدراسات أن أولئك الذين يمارسون الرياضة بإنتظام أو يحافظون على لياقة أجسامهم؛ قادرون على التعامل مع التوتر والقلق بعقلانية وروية، وهو ما يجعلهم أشخاص ناجحين في الحياة، وذلك بلا شك يشمل نجاح العلاقة الزوجية على المدى البعيد، ومن المعروف أن التوتر النفسي يؤثر بشدة على الحميمية العاطفية والجسدية بين الأزواج.
  • يزيد التشارك في الاستعداد الجسدي بين الزوجين إلى تحسين العلاقة بينهما على عدة مستويات، وبالتالي فكر في مشاركة زوجتك أو خطيبتك في هذا الأمر لتحسين الترابط والمودة بينكما.

نصائح هامة للاستعداد الجسدي للزواج

عرفت الآن أهمية الاستعداد الجسدي قبل الزواج، ولا بد أنكَ صرت متحمسًا للقيام بذلك، وإليكَ أبرز الوسائل لذاك الاستعداد:

  • إن أي تغيير ستقوم به على شكلك ومظهرك الخارجي يعد أمرًا جيدًا، فماذا لو قمت بتغيير لون شعرك؟ أو خسرت القليل من الوزن الزائد؟ أو قمت بعملية ليزر لعينيك إذا كنتَ تعاني من مشكلة في النظر تلزمك بارتداء النظارات؟، فأي تغيير سينعكس على نفسيتك بطريقة إيجابية.
  • اعتنِ ببشرتك قبل الزفاف فذلك غير مقتصر على العرائس وحسب، إذ يمكنكَ الذهاب للحلاق الخاص بك والخضوع لجلسة كاملة للتقشير وتجديد خلايا البشرة، وستشعر بالفرق لا محالة.
  • تناول طعامًا صحيًا واشرب الكثير من الماء قبل شهور من موعد الزفاف فذلك سيمنحكَ الإشراقة والحيوية الجسدية التي تريد، وسيساعدك على إنقاص الوزن.
  • اعمل على تبييض أسنانك قبل موعد الزفاف فبعد أيام قليلة ستكون تحت الأضواء وستبتسم لعشرات الصور، أنتَ لا تريدها أن تكون ذكرى سلبية طوال العمر أليس كذلك؟.

ما مخاطر عدم الاستعداد الجسدي للزواج؟

سينعكس عدم الاستعداد الجسدي أو عدم الاستعداد العام للزواج على إظهار الكثير من الجوانب السلبية غير مرغوبة في زواجك، ومن ذلك يمكن أن نذكر:

  • ظهور الكثير من الخلافات والمشاكل التي ستهدد السكون والاستقرار في حياتكما العائلية، وسيصبح من الصعب عليكما استيعاب الاختلافات وتقبلها، فبدلًا من أن تلجأ للعثور على الحلول ستركز على نقاط الاختلاف مما يجعلها تتضخم بسرعة، والحاجة لتدخل طرف ثالث بينكما لحل هذه الصراعات.
  • فقد السعادة في المنزل، فقلة الاستعداد الجسدي ستنعكس على كافة الجوانب الأخرى مثل النفسية والمعنوية، بسبب قلة الثقة بنفسك وشعورك الدائم بالتقصير، وذلك سيولد الضغط والقلق والرغبة بالخروج من تلك العلاقة لاستعادة حياتك السابقة.
  • تولد مشكلات مادية ناجمة عن القرارات السلبية المتلاحقة التي تتخذها، وذلك بسبب قلة التركيز أو عدم الرغبة بالعمل وبذل الطاقة والمجهود كما كنتَ في السابق.
  • الجفاء وظهور فجوة بينك وبين زوجتك، على الرغم من عيشكما تحت سقف واحد، فتلك المشاكل ستؤدي في النهاية إلى رغبة كل منكما بالابتعاد عن الآخر ولو لفترة بسيطة، وذلك قد يكون أمرًا مؤثر في حياتكما.
  • التفكير بالانفصال والطلاق وذلك بعد استيفاء الحلول الاعتيادية ومحاولة رأب الصدع في العلاقة الزوجية، وعندها لن تجد خيارًا سوى إنهاء العلاقة.
السابق
كيف تتعامل مع عودة الحب القديم بعد الزواج
التالي
هل يندم الرجل بعد الزواج الثاني؟