المجتمع

تعرف على أسباب الشعور بالذنب بعد العلاقة

تعرف على أسباب الشعور بالذنب بعد العلاقة

ما أسباب الشعور بالذنب بعد العلاقة الحميمة؟

يُفترض أن تشعر بالرضا والراحة بعد ممارسة العلاقة الحميمية، فتحسّن العلاقة الحميمة المزاج وذلك بسبب إفراز جسمك لهرمون الدوبامين مما يزيد من هرمون السيروتونين ويجعلك تشعر بالراحة ويمنع الشعور بالاكتئاب، ولكن إذا شعرت بالذنب بعد ممارسة العلاقة الحميمة لا تقلق ، فأنت لست وحدك، فعلى الرغم من عدم وجود بحوث كافية حول هذا الموضوع، إلا أن الباحثين استطاعوا استنتاج بعض الأسباب التي تجعل الشخص يشعر بالذنب وعدم الرضا بعد ممارسة العلاقة الحميمة، بوسعك التعرف على هذه الأسباب من خلال هذه الفقرة:

  • قد يكون السبب الأهم والأبرز هو ارتفاع هرمونات جسمك بشكل مفاجئ لمستوى عالٍ جدًا، إذ تبلغ عملياتك الهرمونية والفسيولوجية والعاطفية ذروتها أثناء ممارسة العلاقة، ثم فجأة ينتهي كل شيء وتعود الهرمونات داخل جسمك إلى مستواها الطبيعي، مما يجعل جسمك وعقلك يعودان إلى خط المستوى الطبيعي الذي لا تشعر معه بكل هذا النشاط والراحة التي كنت تشعر بها أثناء العلاقة.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من القلق بعد العلاقة نتيجة البيئات الانتقادية التي عاشوا فيها، إذ تعتبر الكثير من العائلات المحافظة والمتشددة جدًا الجنس على أنه شيء سيئ وقذر، لذا تنشأ صورة غير صحيحة في العقل الباطن للشخص تجعله يشعر أنه إنسان سيئ عندما يمارس العلاقة الحميمة.
  • قد يكون سبب الشعور بالذنب البعد العاطفي بينك وبين زوجتك، والذي يدل على عدم وجود اتصال عميق وحقيقي مع زوجتك.
  • قد يتولّد الشعور بالذنب بعد العلاقة الحميمية بسبب عدم الرغبة به أو الاستعداد العاطفي أو الجسدي.
  • إذا كنت غير راضٍ عن علاقتك بزوجتك ليس فقط من الناحية الجنسية بل من جميع النواحي، وكنت تحمل في عقلك وقلبك الكثير من المشاعر السلبية تجاهها، يمكن جدًا أن تتذكر هذه المشاعر بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية مما يجعلك تشعر بالذنب.
  • عدم رضا شريكتك عن علاقتكما الجنسية مرارًا وتكرًار سوف يجعلك تشعر بالذنب، وعدم الرضا هو أمر يجعلك مرهقًا عاطفيًا ونفسيًا.
  • شعورك بالخوف والندم والذنب، نتيجة تعرضك لاعتداء جنسي أو سوء معاملة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة في السابق.
  • ربما لا تكون للعلاقة الحميمة أي علاقة بشعورك بالذنب، فقد تعاني من الإجهاد أو ضغوطات نفسية أخرى تمنعك من الاستمتاع بعلاقتك الزوجية مما يجعلك تشعر بالذنب بعد الانتهاء منها.

كيف تتجاوز الشعور بالذنب بعد العلاقة الحميمة؟

الخبر السار لك هو أن الشعور بالذنب بعد العلاقة الحميمة عاطفة مكتسبة ويمكنك التخلي عنها وتجوزها، وضعنا أمامك الطرق التالية لمساعدتك على التخلص من الشعور بالذنب بعد ممارسة العلاقة الحميمة:

  • اكبح شعور الذنب الذي تشعر به وحوّله إلى شعور متعة، ويمكنك ذلك من خلال السماح لنفسك بالاستمتاع بالعلاقة الزوجية دون التفكير بأي أمر آخر، كن متحمسًا بما يكفي لتشعر بالمتعة، ولهذا حاول أن تثير نفسك وزوجتك لأقصى حدّ ممكن لتتغلب المتعة على الشعور بالذنب.
  • مع التكرار سوف تتعلم أكثر عن المتعة الجنسية مما يقلل من شعورك بالذنب إلى الحد الأدنى.
  • خذ الوقت الكافي للتعرف على جسدك، وتعرّف على رغباتك وملذاتك بعيدًا عن الأمور التي قد تعلمتها من وسائل الإعلام أو سمعتها من الأصدقاء، واكتشف ما هي الأمور التي تمكنك من التعبير عن نفسك كما تريد أثناء العلاقة.
  • عندما تفهم جسدك جيدًا ستساعد زوجتك على معرفة ما يسعدك أثناء العلاقة، عندها سوف تشعر براحة ومتعة أكبر، وسوف تخلق حدودًا أقوى مع زوجتك.
  • تذكر دائمًا أن ممارسة العلاقة الحميمة تكسبك قوة عاطفية وجسدية وروحية كبيرة جدًا، لذا لا تدع مشاعر القلق تسيطر عليك وتنسيك المعاني الأخرى.

نصائح لإرضاء الزوجة في العلاقة

إذا كنت ترغب في إبقاء زوجتك راضية عن العلاقة الزوجية بينكما، لا بد لك من اتباع النصائح التالية:

  • لا تكن أنانيًا عند ممارسة العلاقة الحميمة، بل حاول أن تصنع الحب بينك وبين زوجتك من خلال منحها المتعة والسرور.
  • لا تتجاهل أبدًا مرحلة ما قبل العلاقة، فهي مرحلة مهمة جدًا للمرأة، فلا تتعجل لإنهاء الأمر.
  • أظهر لزوجتك أنها استطاعت إثارة رغبتك الجنسية، وعبر لها عن مدى رغبتك بها.
  • عامل زوجتك بشكل جيد في جميع الأمور الحياتية، سينعكس هذا الأمر إيجابيًا على علاقتكما، سوف تعمل زوجتك جاهدة لإرضائك أكثر مما تتوقع.
  • اهتم بجسد زوجتك بشكل كامل ولا تركز على مكان واحد فقط.
  • اكتشف الأمور التي تجعل زوجتك أكثر إثارة.
  • تعلم مهارات التقرب من زوجتك بشكل جيد وطوّر من نفسك وأساليبك دائمًا.
  • أخبرها كم هي رائعة أثناء العلاقة الزوجية وامدح ما تفعله لك، سوف تحفزها هذه الخطوة أكثر مما تتوقع، ودعها تعرف أن لديها ما يدفعك للجنون.
  • انتبه إلى كيفية استجابة جسدها لما تفعله، وافعل المزيد من الأمور التي تستجيب معها إيجابيًا
السابق
هل الزوج الذي يضرب زوجته يحبها؟
التالي
كل ما تود معرفته حول التوافق الزواجي