العناية بالطفل

تعرف على أسباب ألم الركبة عند الأطفال

تعرف على أسباب ألم الركبة عند الأطفال

ما أسباب ألم الركبة عند الأطفال؟

ينتج ألم الركبة لدى الأطفال عن عدة عوامل؛ أكثرها شيوعًا الإفراط في الاستخدام أو التعرض للصدمات والكدمات أو وجود حالة مرضية معينة، وتبدأ أعراض ألم الركبة بالظهور عادةً عند تغيير مستوى النشاط البدني أو عند ممارسة الرياضة، وفيما يلي قائمة تشمل أهم الأسباب المؤدية إلى آلام الركبة عند الأطفال:

  • اختلال توازن عضلات الفخذ التي تدعم مفصل الركبة.
  • ضعف المرونة التي يتمتع بها الطفل.
  • وجود مشاكل في استقامة قوام الركبة نفسها.
  • استخدام تقنيات أو معدات تدريب رياضية غير مناسبة لعمر الطفل.
  • المبالغة في ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • التعرض للضربات المباشرة مما يسبب إصابات في كل من الأربطة والأوتار؛ التي تشمل الرباط الصليبي الأمامي، والرباط الصليبي الخلفي، والرباط الجانبي الوحشي، والرباط الجانبي الإنسي، وقد تسبب الضربات المباشرة أيضًا الخلع في الركبة.
  • الإصابة بأمراض تسبب آلام الركبة؛ مثل:
    • داء أوزغود شلاتر.
    • متلازمة سيندينغ لارسن جوهانسن.
    • التهاب المفاصل عند الأطفال.
    • التهاب العظم والغضروف السالخ.

تعرف على علاج ألم الركبة عند الأطفال

يمكن علاج ألم الركبة لدى الأطفال بعد معرفة السبب الرئيسي وراءه من خلال أحدى الطرق العلاجية التالية:

  • ممارسة تمارين التمدد قبل البدء بممارسة التمارين والأنشطة البدنية، ومن ثم وضع الكمادات الباردة على الركبتين بعد الانتهاء أو عند الشعور بألم في الركبة.
  • استخدام رباط لتخفيف الضغط عن المنطقة.
  • الاستعانة بالعلاج الطبيعي اعتمادًا على سبب الألم، وفي حال ظهر الألم بالتزامن مع قلة مدى الحركة.
  • ممارسة تمارين تقوية الوركين والفخذين لحماية الركبتين.
  • اتباع العلاجات الأولية بعد التعرض لإصابة الركبة والتي تشمل؛ الراحة، وكمادات الثلج، والضغط بضماضة مرنة، ورفع الركبة المصابة، وقد تحتاج بعض الحالات إلى استخدام الجبائر أو اللجوء للعملية الجراحية.

العلاجات العشبية لألم الركبة

تساعد بعض العلاجات العشبية في تخفيف ألم الركبة وتشمل هذه العلاجات كل مما يلي:

  • مستخلص الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على مركبات طبيعية مضادة للالتهابات مما يساعد في تقليل التورم والتهاب المفاصل وتخفيف الآلام، ويمكن استخدامه من خلال تدليك الجزء المصاب بزيت الزنجبيل من 2-3 مرات يوميًا لتسكين الآلام أو تناول مستخلصات الزنجبيل إلى جانب العلاجات الدوائية المضادة للالتهابات.
  • خل التفاح: يمتلك خل التفاح خصائص قلوية مفيدة في تخفيف آلام الركبة، ويمكن شرب كوب أو اثنين من الماء الدافئ الممزوج بنصف ملعقة أو ملعقة كاملة صغيرة من خل التفاح للمساعدة على التخلص من السموم حول منطقة الركبة وبالتالي تخفيف الآلام، كما أن هنالك إمكانية لهذا الخل على تحسين مرونة حركات الركبة بفضل قدرته على استعادة المواد الشحمية حول الركبة.
  • الفلفل الحار: يحتوي الفلفل الحار على مادة الكابسيسين؛ وهي مادة طبيعية لتسكين الآلام، وتساعد خصائص هذه المادة في إعطاء احساس بالدفئ للركبة المصابة عند استخدامه موضعيًا عليها، وهو ما قد يسكن أو يقلل من الألم، ويُنصح باستخدام الفلفل الحار لمشاكل الركبة الأمامية وذلك من خلال تحضير مزيج من مسحوق الفلفل الحار وزيت الزيتون، ومن ثم تطبيقه موضعيًا على الركبة المصابة كل يوم، كما يمكنك إضافة القليل من خل التفاح على هذا المزيج قبل وضعه على المنطقة المصابة.
  • زيت الخردل: يساعد تدليك الركبة بزيت الخردل في تقليل الألم والالتهابات، وتحسين الدورة الدموية في الجزء المصاب.
  • الكركم: يعتبر الكركم علاجًا منزليًا فعالًا لعلاج آلام الركبة لاحتوائه على مادة الكركمين الكيميائية ذات الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة، وهي خصائص مفيدة في تخفيف الآلام، ويمكن التمتع بهذه الخصائص من خلال تحضير كوب من الماء الساخن الممزوج بالزنجبيل والكركم لتقليل آلام الركبة.
  • الليمون: يحتوي الليمون على حامض الستريك المذيب لبلورات حمض اليوريك الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية لالتهاب المفاصل، لذا يمكن للّيمون المساعدة في تقليل آلام الركبة، ويمكن استخدام الليمون من خلال تغطية شرحتين من الليمون بقطعة قماش قطنية، ومن ثم غمسها في زيت السمسم ووضعها على الجزء المصاب من الركبة لمدة 5-10 دقائق، ويمكن أيضًا شرب الماء الدافئ بالليمون في الصباح الباكر للحصول على النتائج ذاتها.
  • الأعشاب الأخرى: تساعد مجموعة من الأعشاب الأخرى في تخفيف آلام الركبة؛ مثل الحلبة، وزيت الأوكالبتوس.

متى يشير ألم الركبة عند الأطفال إلى مشكلة خطيرة؟

قد يشير ألم الركبة إلى وجود مشكلة تستدعي التدخل الطبي فورًا، لذلك تواصل مع الطبيب في حال ظهور الأعراض التالية على طفلك:

  • الحمى والتورم الشديد حول إحدى عظام الركبة.
  • الشعور بألم في الركبة أثناء ساعات الليل لأكثر من ثلاث ليال متواصلة.
  • عدم القدرة على ركز وزن الجسم على الساق.

بالإضافة إلى الأعراض الخطيرة السابقة قد يرافق ألم الركبة بعض الأعراض الأخرى التي تشمل كل مما يلي:

  • الألم أثناء النشاط البدني.
  • شد العضلات في الجزء الأمامي أو الخلفي من الفخذ.
  • وجود ألم في الجزء العلوي من عظم الساق.
  • سماع أصوات طقطقة عند صعود السلالم أو الوقوف بعد الجلوس.

قد يُهِمُّكَ: أهم النصائح للوقاية من ألم الركبة عند الأطفال

يمكن الوقاية من ألم الركبة لدى الأطفال من خلال اتباع الإجراءات التالية:

  • تأكد من ارتداء الطفل للمعدات الوقائية الموصى بها لممارسة الرياضة مثل الدعامات الواقية للركبة.
  • تأكد من ارتداء الطفل لأحذية رياضية مناسبة وأن تكون في حال جيدة.
  • تأكد من ممارسة الطفل لتمارين الإحماء والتبريد عند ممارسة الرياضة.
  • شجع الأطفال على ممارسة تمارين القوة بانتظام لدعم العضلات، بالإضافة إلى ممارسة تمارين الإطالة أو اليوغا لتحسين المرونة.
  • علم الأطفال كيفية القفز من خلال ثني الركبة أثناء الهبوط لتجنب وضع ضغط إضافي على الرباط الصليبي الأمامي ومنع التعرض للإصابات.
  • الانحناء بالركبتين والوركين عند التحرك بصورة محورية أو جانبية كثيرًا لتقليل فرص إصابة الرباط الصليبي الأمامي.
  • التكيف والتدريب على مدار العام في حال ممارسة رياضة واحدة فقط من قبل الطفل، حتى وإن كان ذلك بكثافة أقل مما يجب خلال الموسم التنافسي، فلهذا الأمر دور في الحفاظ على اللياقة وتقليل احتمالية الإصابة.
السابق
كيف يمكنك تحقيق العدل بين أبنائك؟
التالي
كل ما يهمك حول اضطرابات الأكل عند المراهقين