إهتمامات المرأة

اهم تجهيزات استقبال المولود الجديد

اهم تجهيزات استقبال المولود الجديد

المولود الجديد هو من أهم الأمور التي يفرح بها الأبوين وأيضا كل من حولهما، حيث يظل الأبوين كلا منهما ينتظران تلك اللحظة منذ معرفة بداية الحمل، والشوق يزيد يوما بعد يوم للمولود الجديد الذي يطل على حياتهما ويملأها بالحب والفرح والسعادة، ومع اقتراب موعد الولادة للأم تبدأ الاستعدادات من أكثر من جهة من أجل أن يتم استقبال المولود الجديد ولم يكن هناك أي شيء ينقصه من ملابس وزينة والمفارش والأغطية وغيرها من الأمور التي يقوم الوالدين بشرائها من أجل الطفل الجديد الذي سوف يطل عليهم في خلال وقت قريب، وهناك الكثير من الأمور التي يجب تجهيزها من أجل استقبال المولود الجديد، وسوف نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا سواء كان استعداد مادي أو استعداد ديني وأيضا استعداد معنوي.

تجهيزات استقبال المولود الجديد :

أولا: الاستعدادات اللازمة من فترة الحمل الأخيرة للطفل:

  • لابد وأن تقوم الأم والأب بشراء كل ما يحتاجه الطفل من ملابس وأغطية وغيرها من الأمور التي سوف يحتاجها طفلك الصغير، ولابد أن تكون كل هذه الأدوات موجودة عندك قبل الولادة بفترة وذلك حتى لو حدث وتمت عملية الولادة بشكل مبكر لا تكون الأم غير مستعدة بملابس الطفل كما يجب أن يتم إحضار كميات مناسبة من كل شيء، لأن الطفل في المراحل الصغيرة سوف يقوم بتغيير ملابسه باستمرار.
  • يجب على الأم من فترة الحمل أن تكون قد أخذت القرار الصحيح والواضح في المكان أو المستشفى أو الطبيب الذي سوف تقوم بإجراء عملية الولادة عنده، وذلك حتى يكون الأمر جاهز وتكون الأم مستعدة للولادة في أي لحظة إن جاءتها الولادة.
  • في حالة إن كان هذا ليس الطفل الأول فلابد وأن يقوم الأبوين بتهيئة الطفل الأكبر بوجود المولود الجديد من قبلها وذلك عن طريق تعزيز حب الطفل الأكبر لأخيه وأيضا أخذ رأى الطفل وتقبل مساعدته في اختيار الملابس للمولود أو بعض الأدوات التي سوف يتم شرائها للمولود الجديد.
  • في نهاية فترة الحمل يجب على الأم أن تقوم بإحضار حقيبة كبيرة ويكون فيها جميع المستلزمات التي تحتاجها الأم والطفل أيضا وتكون هذه الحقيبة مخصصة ليوم الولادة، ويكون فيها كافة الأشياء الخاصة بالطفل من ملابس وحفاضات وزجاجة للطفل وعبوة من المناديل المعطرة وأيضا ملابس كافية للأم ومفارش للسرير سواء لسرير الطفل أو الأم.

ثانيا: الاستعدادات المتعلقة بالأم:

  • لابد على الأم الحامل منذ معرفتها بالحمل أن تقوم بالاهتمام بصحتها، وذلك عن طريق تناول العديد من الفواكه والخضروات المختلفة بأنواعها والتي تساعد على تقوية الأم في تلك المرحلة.
  • يجب أن تحافظ الأم على تناول كوبين من الحليب بشكل يومي وذلك حتى يتم مد جسمها بنسبة كافية من الكالسيوم وذلك حتى لا يتم امتصاص الكالسيوم من الجسد أثناء الحمل وهذا الأمر الذي يعرض الأم للتعب بعد الولادة، ويجب اقتناء الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم والفيتامينات وذلك للمحافظة على صحتها وحتى تكون الأم قادرة على الاستعداد للمولود الجديد وتكون قادرة على المسئولية الكبيرة والعبء الذي ينتظرها.
  • لابد وأن تقوم الأم بالالتزام بمواعيد التطعيمات المخصصة للأم والتي تكون مخصصة في فترة الحمل، وذلك من أجل استقبال المولود بصحة جيدة.

ثالثا: الاستعدادات النفسية للأبوين:

  • لابد وأن يكون الأبوين مستعدان لاستقبال المولود الجديد وذلك من الناحية النفسية، حيث يتم استعداد الأم بكامل الأمور والطرق حيث إنه لو كان هناك خلافات بين الأم والأب فلابد من حلها قبل الولادة، وذلك حتى يكون الـأبوين مستقبلين للطفل الجديد بكامل الاستعدادات المختلفة النفسية والمادية.
  • لابد وأن يتم تهيئة الأم على المسئولية التي سوف تقوم بحملها وتربية المولود الجديد والتعرف على كل ما يخصه من خلال القراءة وتجارب المحيطين من نطاق العائلة.

رابعا: الاستعدادات الدينية لاستقبال المولود:

  • من المعروف أنه في حالة استقبال مولود جديد فإنه يجب على الأبوين أن يقوما باستقبال الطفل على الطريقة الدينية، والتي هي تكون عبارة التحنيك للطفل وهذه من السنن المأثورة، وذلك باستخدام التمر.
  • أيضا ترديد الآذان في أذن الطفل من الأمور التي لابد من فعلها عند استقبال المولود الجديد وهذه الخطوة تكون من الأمور الهامة جدا في استقبال المولود.
  • تسمية الطفل ويفضل من الأسماء المفضلة، للدين وأيضا عمل عقيقة للطفل.
السابق
زوجي ماجاب لي دبلة
التالي
اهم 10 شخصيات عرفت بنزعتها السلمية