العناية بالطفل

السرقة عند الأطفال: الأسباب والعلاج

السرقة عند الأطفال: الأسباب والعلاج

تعرف على أسباب السرقة عند الأطفال

يحبّ الطفل أن يملك ما يريد؛ ولهذا قد يُبادر لأخذ أشياء لا تخصه دون علم أصحابها وتُسمى هذه الحالة بالسرقة، وقد يستمر الطفل في السرقة لفترة متقدمة من عمره، لكن ذلك لا يدلّ على أن الطفل سيئ، إلا أنه يبقى أمر مخزي ومحرج للآباء ويجب معالجته على الفور حتى لا تستمر هذه العادة معه للمستقبل، ولكن قبل العلاج يجب أن تعرف الأسباب التي تدفع الأطفال للسرقة، نذكر لك بعضًا منها فيما يلي:

  • قد يسرق الطفل كنوع من الاندفاع السلوكي وسوء التحكم فيه.
  • قد يسرق الطفل لجذب انتباه أصدقائه أو ليظهر للآخرين بأنه شخص رائع.
  • لا يستطيع بعض الأطفال السيطرة على رغباتهم في الحصول على شيء ما، وهو ما قد يدفعهم للسرقة للحصول على أشياء قد تكون ممنوعة في بيتهم.
  • قد يسرق الطفل كرد فعل أو لرد اعتباره من شخص ما أقدم على إيذائه.
  • قد يضطر بعض الأطفال لسرقة الحاجيات التي لا يرون أنه من المناسب طلبها أو لأنهم يشعرون بالخجل منها مثل الملابس الداخلية.
  • قد يسرق الأطفال أو المراهقين الأشياء الممنوعة التي يحتاجونها ولا يمكن توفيرها مثل السجائر.
  • هنالك أطفال يسرقون فقط لأن الأمر ممتع وفيه بعض المغامرة التي يسعون لها وهو أمر طبيعي في سنهم، وهذا الأمر يُلاحظ بشدة في المجتمعات التي تهتم كثيرًا بالأطفال ولا تعرضهم للكثير من المسؤولية.
  • قد يسرق الطفل بسبب معانته من حالة نفسية ما كالتوتر النفسي أو القلق.
  • قد يسرق الأطفال لأنهم رأوا أشخاص بالغين يسرقون.
  • يمكن أن يسرق طفلك للتماشي مع أقرانه والاندماج معهم بتقليد تصرفاتهم، وهنا تأتي أهمية الانتباه إلى أصدقاء أطفالك.

تعرف على طرق علاج مشكلة السرقة عند الأطفال

قد يسرق طفلك شيئًا ما من المدرسة ويدّعي أنه هدية من أحدهم، أو قد تراه يسرق متلبسًا، وفي جميع الحالات هنالك إجراءات ذات طابع علاجي يمكنك اتباعها مباشرةً للتخلص من هذا الفعل، وفيما يلي بعضًا منها:

  • حثّ طفلك على الصدق: خاطب طفلك بصدق وهدوء وحدّثه عن أهمية الصدق، ويمكن توجيه عقوبات أخف للطفل في حال اعترافه بذنبه وصدقه تجاه عملية السرقة التي قام بها، بل يفضل تقديم الشكر له لمصداقيته، ويجب أن تخبر طفلك أن الاعتراف بالذنب فضيلة ويمكن لكل شيء أن يصبح أفضل بالصدق والصراحة.
  • علم طفلك احترام الممتلكات: يسهل عليك تعليم الطفل احترام الممتلكات من خلال زيادة مسؤوليته لما يمتلكه هو وزيادة حرصه على ممتلكاته، ويمكنك ذلك من خلال تعليم الطفل التعامل مع ألعابه بلطف وعدم إتلافها، واستخدام قواعد الاستعارة بدلًا من السرقة وعدم التغاضي أبدًا عن إرجاع الأشياء المستعارة لأصحابها.
  • حثه على إعادة الأغراض المسروقة: عليك عند معرفتك بأن طفلك قد أقدم على سرقة غرض ما، أن توجهه مباشرةً لإرجاع ما سرقه وأن يعتذر من صاحب الأغراض التي سرقها، ويمكنك كأب أن ترافق ابنك للشخص الذي سرق منه لكي يشعر الطفل بالأمان، أو أن تساعده على كتابة رسالة اعتذار خطية.
  • حدد عقاب السرقة للطفل: فعلى سبيل المثال إن سرقَ طفلك الألعاب من إخوته، فقدم ألعابه لإخوته كنوع من العقاب، وفي حال كان الطفل كبيرًا نسبيًا فيمكنك أن ترغمه على ممارسة الأعمال المنزلية لكي يكسب المال من خلالها ليتمكن من تعويض الآخرين عن الأشياء المسروقة.
  • احرص على إيجاد الحلول: قد تضطر للعمل مع طفلك لإيجاد حلول منطقية لمنع السرقة، كأن تزيل أي إغراءات للطفل للسرقة وعرف دوافعه لذلك.
  • حلول مشكلة تكرار السرقة: في حال لم يتوقف الطفل عن السرقة، عليك أن تسعى للحصول على المساعدة المطلوبة من بعض الأشخاص ذوي المقدرة على علاج مثل هذه الأمور؛ مثل أخصائي الأمور العائلية، وطبيب العائلة، والمستشار الديني بغض النظر عن ماهية الديانة، والمشرف المدرسي، والمجموعات الاجتماعية المتخصصة في مثل هذه الأمور.

كيف تواجه ابنك بمشكلة السرقة؟

يبدأ دورك كأب في مواجهة ابنك بموضوع السرقة بتعليمه بأن السرقة فعل مشين، وأنه يجب إعادة الأغراض المسروقة لمكانها، والاعتذار لصاحبها على هذا الفعل، كما يجب أن يعلم الطفل بأن السرقة لها عواقب وخيمة كالذهاب إلى السجن، وقد تواجه موضوع السرقة من طفلك بسبب غيرته من أحد إخوته عند امتلاكهم لأشياء لا يمتلكها، وهنا قد تتفهم الأمر وتتغاضى عنه، لكن مع التنفيذ المناسب لعاقبة مثل هذا الأمر، ومن خلال تثقيف الطفل حول السرقة وعواقبها، سوف ينشأ تلقائيًا عند الطفل الشعور بالعطف على الآخرين والثقة بهم.

وفي حال رأيت طفلك يسرق متلبسًا، اتخذ الإجراء المناسب بحقه مباشرةً بإعادة الأغراض وحثه على الاعتذار وقطع الوعد بعدم فعل ذلك مجددًا، وتذكر دائمًا أنك كأب مثال يقتدي به الطفل في السلوكيات الحميدة، لذلك قد يكتفي الطفل بتعلم عدم السرقة بمجرد النظر في تصرفاتك في مثل هذه المواقف، وأثناء الحديث مع الطفل ومواجهته بفعل السرقة يجب أن تكون هادئًا ولكن حازمًا بنفس الوقت، تجنّب ضرب الطفل الصراخ عليه؛ لأن هذا الفعل سيزيد الأمر سوءًا، وبعد أن يفهم سلوكه الخاطئ ويعدكَ بعدم السرقة مجددًا امدح سلوكه الإيجابي وقراراته الإيجابية بها الخصوص، ولكن إن تكرر أمر السرقة مجددًا يجب أن تزيد من قسوة العقوبة.

قد يُهِمُّكَ: طرق الوقاية من مشكلة السرقة عند الأطفال

قد يسرق الأطفال لأسباب منطقية وأخرى غير منطقية أو لأسباب مبررة أو غير مبررة، وهذا لا يعني بأن الأطفال سيئين أو ما شابه، لكن لا يجب التغاضي أبدًا عن مشكلة السرقة، وقد يكون من الأفضل البحث عن طرق لوقاية الطفل من ارتكاب السرقة من الأساس، وفيما يلي بعض الخطوات التي قد تمنع طفلك عن السرقة:

  • لا تتغاضى عن المشكلة من الأساس أو تؤخرها: إن وجدت أي أغراض مسروقة في حوزة طفلك فلا تنتظر وتصرف مباشرةً باتباع ما هو مناسب من إجراءات.
  • أزل كل ما قد يرغب الطفل بسرقته: لا تترك المال أو أي أغراض قد يتمناها الطفل ظاهرةً للعيان، وبذلك تكون قد منعت السرقة من الأساس.
  • شكل حلقة الطفل الاجتماعية: أبعد طفلك عن أصدقاء السوء الذي قد يمارسون السرقة، وحاول أن تشغله بنشاطات مفيدة بدلًا من ذلك.
  • مارس أسلوب التربية بالارتباط: فالأطفال المرتبطين جيدًا بوالديهم أكثر قدرة على احترام حقوق الآخرين ومشاعرهم وبالتالي لن يقترفوا الأخطاء وحتى لو اقترفوها سيشعرون بالذنب فورًا وسيسعون لإصلاح ما أفسدوه، أضف إلى ذلك أنه يمكنك كأب أن تفهم إيماءات وملامح طفلك أكثر عندما تتبع هذا الأسلوب التربوي، وبالتالي ستكون أكثر قدرة على كشف ما يخفيه.وإذا كنت لا تعرف ما هو أسلوب التربية بالارتباط أو كيف تمارسه مع أطفالك اقرأ المقال التالي، التربية بالارتباط: مفهومها ومبادئها.
  • علّم أطفالك مفهوم الملكية منذ الصغر: الأطفال الأصغر سنًا لا يُدركون ماهية الملكية ولتجنب السرقة يجب أن تعلّم طفلك أن لكل شخص أشياء تخصه وحده ويجب أن يحافظ عليها، وعلمه بأن أشياء الآخرين كذلك الأمر؛ وبناءً على هذا يجب عدم التمادي على أشياء الآخرين وأخذها دون علمهم، وقل لطفلك أنه كما أنك لا تحب أن يأخذ شخص ما أشياءك يجب ألا تأخذ أشياء الآخرين.
  • حدد صفات طفلك التي قد تدفعه للسرقة: قبل كل شيء يجب أن تلاحظ بعض العلامات التي تدلّ على قابلية الطفل على السرقة، مثل الغضب وعدم احترام الذات، الاندفاع وعدم السيطرة على السلوكيات، الملل والوحدة أيضًا قد يدفعان الأطفال للسرقة، ولهذا يجب أن تنتبه لسلوكيات طفلك وصفاته لتعرف ما إذا كان عرضة لسلوك السرقة أم لا.
السابق
كل ما تود معرفته حول التوحد عند الرضع
التالي
كل ما يهمك حول تربية الأطفال دون عنف