المجتمع

الخرس الزوجي، ما هو وما علاجه؟

الخرس الزوجي، ما هو وما علاجه؟

الخرس الزوجي

قد يصمت الرجل والمرأة في بداية تعارفهما على بعضهما البعض وقد تختلف الأسباب التي تدعوهم لذلك، فهو إمّا أن يكون ضربًا من الحياء أو قد يكون بسبب عدم إيجاد ما يقولانه وخاصةً في اللقاء الأول، ولكن ماذا لو تطورت العلاقة وأصبحا يعيشان في بيتٍ واحد، فهل يمكن أن يكون لهذا الصمت أسبابٌ أُخرى، أم أنه سيكون دلالة على شيء ما كالانزعاج أو الغضب أو غياب الحب، أم أنه قد يكون أمرًا طبيعيًا وفقًا للخصائص النفسية لكلا الزوجين أو لأحدهما؟

تشكو غالبية النساء من صمت أزواجهن الدائم، فكثيرًا ما تمرّ الساعات وأحيانًا الأيام دون أو يتجاذبا أطراف الحديث، فتذهب المرأة إلى العيادة النفسية أو لذوي الاختصاص طالبةً المشورة، وبعد السؤال من قِبل المختصين وفي الكثير من الحالات يتبين أن هنالك جدال ما كان قد حصل أو بعض الكلمات الجارحة التي خرجت من أحد الزوجين أدت إلى إصابة العلاقة بما يسمى الخرس الزوجي، فيقع الصمت بينهما وتقل الكلمات وتذوب الأحاديث تاركةً وراءها كمية من الألم والشكوى والحيرة مما حصل ولماذا حصل، وقد تطول الحالة حتى يصل الأمر إلى نهايات مأساوية.

أسباب الخرس الزوجي

عند ذهابكَ إلى أحد الأماكن العامة قد ترى الكثير من الرجال والنساء جالسين معًا، وأول ما يتبادر إلى ذهنك تساؤلٌ عن نوع العلاقة التي بينهما، ولكنك حالما تتبين لك الحقيقة عندما تراقب كمية الأحاديث التي تدور بين كل اثنين منهما، علك ستستنجُ أنّ قليلي الأحاديث هما الزوجين، ولكن يبقى السؤال عالقًا في ذهنك عن السبب الذي أوصل العلاقة بينها إلى حدّ الخرس وغيرهما الكثير في كافة بقاع الأرض، وقد كشفت الكثير من الدراسات عن الأسباب التي قد توصل العلاقة إلى هذا الحدّ، وفيما يلي سنطلعك عليها كي تتجنبها مستقبلًا بهدف الحفاظ على علاقة دائمة وصحية بينك وبين الشريكة:

  • الدفاع؛ تصمت المرأة دفاعًا عن أحاسيسها عندما لا تشعر بالحب من قِبل زوجها، ويصمت الرجل دفاعًا عن شعوره بعدم الاحترام عندما يكون التفسير لما يسمعه من باب النقد والسيطرة؛ فالمرأة تسعى بطبيعتها إلى الحب والرجل يسعى بطبيعته إلى الاحترام.
  • مشكلة في التواصل؛ قد يتوقف الأزواج عن الحديث معًا بسبب وجود مشكلات في التواصل والفهم أثناء طرح إحدى القضايا.
  • عدم تفهم كلّ منهما وجهة نظر الآخر؛ هدف المرأة من مشاركة الأفكار هي التواصل، أما هدف الرجل فهو المنافسة، فتصمت المرأة خشية التعليقات الساخرة، ويصمت هو خشية إعطاء أفكار منافسة.
  • عدم القدرة على التعبير؛ قد يصمت الزوجان عند حدوث مشكلة وليس لديهم طريقة للتعبير عنها جيدًا.
  • الألفة؛ قد يكون الصمت في هذه الحالة نوعًا من أنواع الهدوء والألفة والوفاق، فينشغل الزوج في تصفح بريده الإلكتروني وتنشغل الزوجة في هاتفها النقال، وغالبًا ما تكون هذه الحالة في العائلات التي تخلو من المشاكل.
  • تجنُّب النزاع؛ قد يصمت الزوجان أو أحدهما تجنبًا للصراع والنقاش في مشكلة ما، إذ يرغبون بالبقاء في مأمن بدلًا من مواجهة المشكلة، وبالرغم من أنها طريقة خاطئة تودي بالعلاقة إلى نهايات وخيمة أو تجعل أحد الطرفين يظنان بأن المشكلة قد حُلّت ومرّت بسلام.

علاج الخرس الزوجي

قد يختار الكثير من الأزواج الصمت بدلًا من مواجهة المشكلات، إذ يكون الصمت مقصودًا فلا صراخ ولا كلمات مؤذية، ولكنهم غير مدركين العواقب التي قد تنتج عن هذا التجاهل الذي يؤثر على علاقتهما على المدى البعيد فقد يبدوان أمام الآخرين متوازنين وعلاقتهما جيدة، ولكن ماذا يحدث لو غادر أولادك المنزل وذهب كل في حياته فماذا سيكون شكل الحياة حين ذاك، بالتأكيد أنت لا ترغب بهذه النهاية، لذا إليك بعض الحلول التي تسهم في حلّ مشكلة الخرس الزوجي قبل تفاقمها:

  • الاعتراف؛ بداية علاج الخرس الزوجي ينبغي أن يكون بالاعتراف به، ويمكن البدء ببعض العبارات التي تكسر الصمت، مثل أن تخبرها:
    • بأنك لم تتحدث إليها في وقتٍ سابق بسبب شعور ما منعك من طرح الأمر عليها.
    • أخبرها بأنك صمت ولم يكن بوسعك شرح ما يجول في خاطرك، ولكنك الآن على استعداد للحديث إن كان ذلك بوسعها هي أيضًا.
    • أخبرها أنك لا تعلم ما هي الظروف الآن، ولكنكما لم تتحدثا منذ مدة وعليكما التحدث الليلة.
    • أخبرها بافتقادك لها وأنكما لا تتحدثان منذ مدة ولا تعلم السبب ولكنك تفتقدها بشدّة.
  • تخلص من الخوف؛ إن الخوف من شأنه إبقاء الزوج والزوجة في حالة صمت، وينبغي التخلص من هذا الشعور عن طريق كسر حاجز الخوف، وذلك عن طريق الاعتراف للشريكة بما يجول في خاطرك من مخاوف؛ فقد تخبرها بأنّك:
    • لم تكن ترغب بالحديث بسبب خوفك من خوض عِراك معها والدخول في نقاشات حادّة.
    • أخبرها عن خوفك من استمرار المحاولة التي لا تنتهي إلا بالفشل.
    • أخبرها أنك تشعر باليأس من التحدث إليها بسبب التناقض في الآراء.
    • أخبرها بأنك لم تكن ترغب بالحديث لأنك تخشى من أن ينتهي الحديث بنهايات مؤلمة لا ترغب بالوصول إليها، وبذلك تكونا قد أتممتما أول خطوتين لجعل الطريق سالكة أمامكما وعليكما البدء من جديد.
السابق
كيفية التعامل مع المراة العنيدة
التالي
تجنب هذه الأمور عند الجدال مع زوجتك