المجتمع

التخلص من رائحة الطيور في المنزل

طريقة التخلص من رائحة الطيور بالمنزل

يوجد العديد من الطرق التي نستطيع من خلالها التخلص من رائحة الطيور التي تُربى بالمنزل وبالأساس يكون ذلك بالتنظيف المستمر للطيور وما حولها وأقفاصها، وتنظيف الأقفاص وما حولها يكون بعدة طرق ومواد تنظيف تتراوح بين مواد طبيعة و كيماوية مناسبة لتستخدم على الطيور ولا تؤذيهم، فالطيور حساسة لمواد التنظيف وقد تموت من رائحة الغازات المتصاعدة منها، لذا يجب الحرص الشديد عند تنظيف الأقفاص بالمواد الكيماوية، خاصةً إذا ما كانت غير مخصصة للطيور، وفيما يأتي عدة طرق ومواد للمحافظة على الأقفاص نظيفة وللتخلص من رائحة الطيور في المنزل، منها:

  • المُعقمات الطبيعية لأقفاص الطيور؛ إذ يجب أن التخلص في البداية من جميع الأوساخ المتراكمة في قفص الطيور بالكامل، ومن أفضل المُعقمات الطبيعية لتنظيف أقفاص الطيور وتعقيمها والتخلص من رائحتها هو بيكرونات الصودا والخل والليمون؛ إذ نخلط مقدار ثلاث ملاعق كبيرة من بيكربونات الصودا مع عصير ليمونة وكوبًا من الخل الأبيض وكوبين من الماء الساخن في وعاء واسع عميق ونضع أجزاء القفص التي غسلناها سابقًا بالماء وتخلصنا من الأوساخ العالقة بها، ونتركها منقوعة بالمحلول السابق لمدة خمس دقائق على الأقل حتى تتعقم ثم نغسلها من آثار المواد جيدًا بالماء حتى نتخلص منها، ثم نعيد تركيبها؛ فهذه المواد كفيلة بالقضاء على البكتيريا المسببة لرائحة الطيور.
  • معقمات خاصة بالطيور: تباع بالأسواق عبوات من معقمات أقفاص الطيور الآمنة على الطيور، وتتواجد بالغالب في محلات العناية بالحيوانات الأليفة أو عند متاجر الحيوانات الأليفة والأطباء البيطرة، وينصح باتباع التعليمات المطبوعة على العبوة وتنظيف أقفاص الطيور باستمرار حتى نتخلص من رائحة الطيور والبكتيريا.
  • استخدام الكلور: وقد تكون هذه المادة من أصعب المواد الكيماوية تعاملًا لكن مفعولها قوي بالتخلص من رائحة الطيور وتعقيم أقفاصها، لكن علينا الحرص أشد الحرص عند التعامل بالكلور في أقفاص الطيور وتخفيف المادة قدر الأمكان بالماء وغسل القطع المُنظفة بالكلور عدة مرات بالماء الجاري وتجفيفها جيدًا ثم إعادة تركيب القفص وإعادة الطيور له.

تربية الطيور

هي من الهوايات الحسنة والممتعة لبعض الأشخاص، فالبعض يربي الطيور للزينة وأصواتها الجميلة التي تريح الأعصاب، والبعض يربي الطيور للاستفادة من لحمها وريشها وبيضها أو لغايات بيعها والاستفادة من ثمنها كالدواجن، غير أن تربية الطيور في المنزل تتطلب عناية كبيرة ومجهودًا قد لا يكون يسير في بعض الأوقات؛ فالطيور بحاجة للطعام والماء النظيف باستمرار، وقد يكون بشكل يومي خاصّة في فصل الصيف، كما أن الطيور التي تُربى بالمنازل بحاجة لدرجة حرارة مناسبة، خاصة طيور الزينة حتى لا تنفق وتموت فهي لا تتحمل الحر الشديد أو البرد الشديد، كما أن الطيور بحاجة لغذاء متوازن يلبي احتاجاتها من العناصر الغذائية المهمة والتي قد لا تتوفر في الأكل المُقدّم لها، إلا إذا كان علفًا مخصّصًا لكل طائر، إضافةً للعناية المستمرة بتنظيف البيئة المحيطة فيها.

أنواع الطيور التي تُربى بالمنازل

تُقسم الطيور التي تُربى في المنازل إلى قسمين، وهي طيور الزينة (العصافير) والدواجن، فالأولى تُربى للزينة بشكل أساسي غير أن بعض الأشخاص يهتمون بتكاثرها وبيعها، وهي طيور جميلة الشكل لها بالغالب صوت عذب، أما الدواجن فيكون لها قن خارج المنزل في حدود المنزل، ويحتاج النوعان إلى العناية المستمرة الدائمة وتوفير البيئة المناسبة لهم من غذاء وماء وتنظيف مستمر حتى لا تنتشر الفطريات والحشرات المؤذية والروائح الكريهة، كما أن علينا توفير الأقفاص المناسبة للطيور حسب حجمها ونوعها والمأكل والطعام المناسب أيضًا.

أشهر أنواع عصافير الزينة

فيما يأتي أشهر أنواع عصافير الزينة:

  • الكنار.
  • طيور الحب.
  • طيور الجنة.
  • عصافير الكوكتيل.
  • الببغاوات بأشكالها.
  • الحسون.
  • البلبل.

وأما الطيور التي تُربى في المنزل في الحديقة أو البستان:

  • الدجاج.
  • البط.
  • الوز.
  • الفري.
  • الديك الرومي.
السابق
معلومات عن الممثل السعودي سعيد القحطاني
التالي
من هي ابله فاهيتا في الحقيقة