المجتمع

افضل الممارسات والعادات في فترة الحجر المنزلي

افضل الممارسات والعادات في فترة الحجر المنزلي

إن فرض الإقامة الجبرية على الناس في منازلهم، طرح كثيرًا من التساؤل حول كيفية ملئ الفراغ الذي تركته خلفها ساعات العمل، وخاصة بعدما أصبح أغلب الأعمال عن بعد؛ وإلكترونيًا، فالإنزواء في المنزل؛ أدى إلى كثير من المشكلات النفسية والمادية، وبما أن الإنسان يجب عليه أن يكون متفاءلًا لتستمر حياته نحو الأفضل، فإنه لابد من دعم الروح المعنوية للإنسان، ليحافظ على صحته الجسدية والعقلية، ولهذا فإن بعض النشاطات تكون بمثابة علاج نفسي وجسدي لملء الفراغ العاطفي والعقلي لدى الإنسان، ومن هذه النشاطات الغاية في الأهمية هي الآتي:

  • القراءة: إن هواية القراءة شديدة المتعة العقلية، والتي تنمي العقل وتوسع مداركه أكثر وأكثير، لذا فإن محبي القراءة سيجد الفرصة المناسبة؛ لقضاء الوقت مع بعض الكتب الأدبية أو القصص والروايات.
  • ممارسة الرياضة: إن ممارسة النشاطات الرياضية تجدد النشاط الروحي والبدني، وقد يستطيع المرء ممارسة الرياضة من خلال التمارين الرياضية البسيطة، أو من خلال متابعة بعض المواقع الإلكترونية، كما يمكن تنزيل بعض التطبيقات المجانية المتخصصة بالرياضة.
  • تعلم الخياطة: فقد أشارت بعض الدراسات البريطانية أن للخياطة دور فعال في تخفيف التوتر؛ وتهدئة النفس، فمن يمتلك موهبة الخياطة؛ فيمكن أن يقضي أجمل الأوقات السعيدة من خلال حياكة قطع متميزة والتي تشعرك بالسعادة، كما يمكن أن يكتسب المرء من خلال هذه الموهبة موردًأ جديدًا.
  • تعلم لغة جديدة: فالآن يمكن تعلم أي لغة بسهولة من خلال المواقع الإلكترونية، أو من خلال اليوتيوب، ويمكن أيضًا تعلمها من خلال التطبيقات المجانية، وهذه التطبيقات تساعد على تعلم المبادئ الأساسية للغة؛ بكل سهولة.
  • اكتساب مهارات جديدة: إن اكتساب بعض المهارات أثناء الحجر المنزلي، قد يساعد في تمضية الوقت، واكتساب بعض المهارات والحرف؛ كالزراعة وصناعة الحلي، والصناعات اليدوية، وغيرها من الحرف التي يمكن تعلمها والإستفادة منها للأبد.

الأضرار التي يسببها الحجر المنزلي

بعد معرفة افضل الممارسات والعادات في فترة الحجر المنزلي، فلابد من توضيح بعض الفوائد والأضرار للحجر المنزلي، فمما لاشك فيه أن الحجر المنزلي يعد ذا فائدة كبيرة للحد من انتشار وباء الكورون، إلا أنه مما لاشك فيه أن الحجر المنزلي قد سبب بعض المشكلات التي واجهها العالم ككل بدون استثناء، وإليك أهم المشكلات النفسية والمعنوية التي لحقت بأغلب الناس إن لم يكن جميعها:

  • الخوف من الإصابة بالمرض: وهذا الأمر جعل الرعب هو الهاجس الأكثر أهمية، وذلك حتى لا يصاب المرء به، وخشية أن يفتقد أحب الناس إليه.
  • التواصل الاجتماعي: اصبحت الخوف من العدوى يشكل حاجزًا كبيرًا في التواصل بين البشر، فأصبح أغلب الناس يتحاشون بعضهم ويكتفون بالتحية دون أي تواصل ملموس؛ كالتصافح.
  • فقدان العمل: لاشك أن الحجر المنزلي قد جعل الكثير من الناس؛ يفقدون وظائفهم؛ ولو مؤقتًا، وخاصة أصحاب العمل الحر، فهم أكثر الناس عرضة للجوع، أو للديون حتى يتمكنوا من إطعام عائلاتهم.

وفي ختام هذا المقال بينا افضل الممارسات والعادات في فترة الحجر المنزلي؛ كالقراءة وممارسة الرياضة وتعلم لغة جديدة، كما بينا الأضرار التي يسببها الحجر المنزلي للعديد من الناس.

السابق
فيم تختلف الجماعه الحيويه عن المجتمع الحيوي
التالي
جمع معلومات في قضية من قضايا الشباب .. التعامل مع قضايا الشباب