المجتمع

أضرار تدخين البايب ومخاطرها

أضرار تدخين البايب ومخاطرها، يعتبر التدخين بوجه عام من الأشياء الضارة والخطيرة والتي تجلب الكثير من المشاكل الصحية للإنسان وقد يؤدي إلى الوفاة، ويوجد العديد من الناس لا تعلم ما هي مدى خطورة التدخين على الإنسان، فلا يقتصر التدخين وخطورته على الرئة فقط ولكن يترك التدخين آثارًا سلبية على كافة أجهزة الجسم الداخلية، وقد وجد بعض الآلات الحديثة التي أظهر البعض أنها صنعت من أجل الإقلاع عن التدخين، ولكن في حقيقة الأمر هي تضر المدخن بشكل كبير وهي البايب الذي يكون له أخطارًا جمة على الصحة العامة، وفي هذا المقال سوف نتعرف على البايب وما هو، وما هي أضراره.

الطرق المختلفة للتدخين

  • يوجد الكثير من الأشخاص الذين يبدعون في ابتكار طرق وأساليب مختلفة ومتنوعة للتدخين، لكن التدخين قد يعرف بخطورته الكبيرة في حياة الإنسان.
  • يعتبر التدخين من المهلكات التي تهلك وتدمر صحة الإنسان، فالتدخين يعتبر هو المؤدي الرئيسي لأعلى نسبة وفيات في العالم، وذلك بعد أن أصبح عدد المدخنين يصل إلى 1.1مليار شخص في العالم.

النيكوتين هو المكون الأساسي للدخان

  • تم اكتشاف التدخين في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن هناك قد تم انتقال هذه الفكرة إلى جميع دول العالم بمرور الوقت.
  • وهناك أنواع كثيرة من الدخان وهي: تبغ فرجينيا، وتبغ بورلي، والتبغ الشرقي، والتبغ المخلوط.
  • حيث يتم استهلاك النيكوتين بأشكال متعددة ومختلفة، مثل: السجائر الملفوفة، والغليون أو البايب، والنرجيلة، وكل ما يكون مختلفًا بينهم هو المقدار الخاص بكل أداة على النيكوتين في داخلها، لكنه قد يتشابه في مقدار الضرر الذي قد يحدث للإنسان.

ظهور البايب

  • البايب يتم تعريفه بالغليون، وهذه طريقة لتناول شرب الدخان ولكن على طريقة الأثرياء بصورة خاصة.
  • والبايب يعتبر نوع من أدوات التدخين، ويوجد منها أشكال وأحجام مختلفة ومتعددة.
  • كما يوجد للبايب مزايا كثيرة، فيقوم بتصفية الدخان ويعمل على ترشيحه من المواد القطرانية والنيكوتين، أيضًا يقوم بتبريد الدخان قبل أن يصل إلى فم المدخن.
  • ويتم تصنيع تجويف الغليون من الكرسيوم.

أضرار تدخين البايب

عندما يقوم المدخن باستخدام البايب فلا يستطيع أبدًا مقاومته بعد ذلك، أو حتى لا يستطيع أن ينتقل إلى طريقة أخرى للتدخين، ولهذا فإنه من الصعب على يدخن البايب أن يتخلص من إدمان تعاطي التبغ عن طريق استخدام البايب، وإذا فكر في تركه فسوف يظهر عليه اعراض انسحابيه، كما يوجد للبايب أضرار متعددة وهي متمثلة في:

  • ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الرئتين.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض المسالك الهوائية.
  • يعد البايب هو عامل من العوامل المهمة للإصابة بمرض التهاب الشعب الهوائية المزمنة.
  • الإصابة أيضًا بمرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • كما يتسبب البايب في ارتفاع فرصة الإصابة بعسر تدفق الهواء وأمراض الرئتين ويكون الضعف عند مدخني البايب.
  • أما عندما يستخدم تبغ الغليون المائي فقد ترتفع فرصة دخول المواد السامة والمسرطنة إلى الجسم، كما يمكن أن يؤدي إلى ظهور آثار صحية وجسمانية ضارة جدًا.
  • قد تشير الدراسات إلى أن نسبة استخدام الغليون المائي كانت في ازدياد بين الشباب بشكل كبير.
  • كمية النيكوتين التي تكون متواجدة في سيجار واحد فقط من البايب، قد تعادل كمية النيكوتين في عدد عشرين سيجارة عادية.
  • قد يؤدي استخدام البايب إلى سواد منطقة الشفاه بشكل خاص، مع اصفرار لون الأسنان والذي من الصعب التخلص منه.
  • أيضًا قد يؤدي استخدام البايب إلى الإصابة بسرطان الفم.

تدخين البايب وتضخم الغدد الليمفاوية

قد يؤثر البايب على الغدد الليمفاوية حيث يؤدي إلى تضخيمها وحدوث بعض المشاكل ومنها:

  • عندما يريد مدخن البايب أن يمشي مسافات قصيرة أو طويلة فإنه يجد صعوبة في ذلك، أيضًا يجد يدخن البايب صعوبة في صعود السلالم وذلك يكون بسبب نقص مستوى الأكسجين في الجسم.
  • الاعتياد على الغليوم وإدمانه، قد يسبب في إصابة المدخن ببعض الاضطرابات النفسية مثل: الاكتئاب والقلق، كما يؤدي إلى سرعة غضب المدخن على أتفه الأشياء خاصة إذا لم يجد البايب.
  • قد يجعل المدخن في حالة شجار دائم مع أصدقائه وأسرته.
  • يؤدي البايب إلى الإصابة بأمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع في مستوى الكوليسترول السيء في الدم للأشخاص الثانويين الذين قد يتعرضون للدخان دون تدخين.
  • أيضا قد يؤدي استخدام البايب إلى التهاب اللثة.
  • الشعور بفقدان الشهية دائمًا.
  • ضعف القدرة الجنسية وعدم الرغبة الجنسية عند الرجل، حيث أن الرجال المدخنين هم أكثر عرضة للعجز الجنسي بمرتين وذلك بالمقارنة بالرجل الغير مدخن.
  • قد يؤدي استخدام البايب إلى شعور المدخن بالتعب والأرق كثيرًا.

تدخين البايب والجهاز الهضمي

  • سوف يؤثر البايب على كافة أجهزة الجسم دون غيرها ودون استثناء.
  • فالبايب قد يزيد من فرص الإصابة بسرطان الفم، والحلق، والحنجرة، والمريء، والبنكرياس، فيكونوا معرضين بشكل كبير إلى الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.

تأثير البايب على الجهاز التناسلي

  • قد يؤثر النيكوتين على ضخ الدم إلى المناطق التناسلية الخاصة بالرجال ويكون هذا أسرع من النساء، حيث أن معدل الحرق لديهم تكون أعلى من معدل الحرق للرجال.
  • فالرجال المدخنون للبايب قد يؤثر ذلك على أدائهم الجنسي بشكل كبير، أما بالنسبة للسيدات فلا يجعلهم راضيين عن مستوى أدائهم وذلك في عدم الوصول إلى النشوة.
  • حيث أن البايب قد يؤثر على مستوى الهرمونات الجنسية عند النساء والرجال، مما يؤدي إلى انخفاض في الرغبة الجنسية عند الرجل والسيدة.

البايب وأضراره على القلب

  • قد يؤدي البايب إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يعمل على إعاقة تدفق الدم على الفترات الطويلة، وهو الذي قد يؤدي إلى حدوث تلف الأوعية الدموية، وقد يتسبب في النهاية إلى الشريان المحيطي.
  • فهذا أيضًا يكون سببًا لتصلب الشرايين، وسببه ترسب الطبقات الموجودة في الشرايين الكبيرة والمتوسطة في القدمين، حيث يساهم في رفع ضغط الدم وإضعاف جدران الأوعية الدموية.
  • قد يعمل دخان البايب على ازدياد فرص الإصابة بجلطات الدم، وهو قد يؤدي أيضًا في النهاية إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.

أضرار البايب على الجهاز العصبي

قد يوجد مادة موجودة داخل التبغ وهي تسمى بالنيكوتين وهي مادة منبهة وقد يكون لها تأثير على عمل الجهاز العصبي المركزي، وهو الذي يعد مسؤولًا بشكل مباشر عن إدمان الشخص الذي يدخن، كما يدخل النيكوتين إلى الجسم بصورة مباشرة من خلال الرئتين، بعد ذلك يتم امتصاص النيكوتين عبر الدم الغني بالأكسجين الذي يحمله إلى القلب، ومن هنا يقوم بضخه إلى الأوعية الدموية ثم إلى الدماغ، ثم مؤديًا إلى الشعور بالآتي:

  • آلام شديدة في منطقة الرأس.
  • العصبية الزائدة.
  • الشعور بالدوار.
  • حدوث مشاكل في التركيز.
  • القلق.
  • التوتر.
  • زيادة الشهية.
  • التهيج بشكل مفرط.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • مشاكل في النوم.

أضرار البايب على الجهاز التنفسي

المدخن قد يقوم باستنشاق مواد ضارة عند استخدام السيجارة قد يضر بالرئتين، وأيضًا قد تؤثر عليها لأنها قد تدخل بشكل خاص الرئة، ولذلك فيوجد مجموعة من المشاكل التي تظهر على الرئة ومنها:

  • ظهور كحة يصاحبها الشعور بحكة في البلعوم.
  • صعوبة الحديث ولو لفترة قصيرة من الوقت.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم.
  • الميل إلى النوم بشكل كبير.
  • الإرهاق بشكل مستمر.

أسباب خطورة البايب والنرجيلة

  • لا يوجد سبب يكون معروفًا إذا كان الضرر الذي يلحق المدخن من آثار البايب أقل أم لا، ولكن الضرر الذي قد يتواجد من خلال التدخين بشكل عامة يكون كبيرًا.
  • وقد يوجد كمية لا بأس بها من السموم والتي يتمتع بها جميع أنواع النيكوتين ومنها: الزرنيخ، والقطران، وأول أكسيد الكربون، ولكن بنسب معينة حسب نوع المادة المستخدمة في التدخين.
السابق
اضرار المخدرات على الجهاز التناسلي
التالي
ايجابيات وسلبيات قيادة المرأة للسيارة