العناية بالطفل

أساليب تهيئة طفلك لقدوم مولود جديد

أساليب تهيئة طفلك لقدوم مولود جديد

الإخوة الجدد

عندما يأتي طفلكَ الأوّل يكون اهتمامكَ منصبًا على كيفية العناية به، إذ يكون الأمر جديدًا عليكَ ويتطلّب منكَ اهتمامًا خاصًا، ولكن عندما ينضم إلى الفريق لاعب جديد يصبح الأمر مختلفًا، إذ يتعيّن عليكَ بالإضافة إلى الاهتمام بالقادم الجديد أن تراعي نفسيّة طفلكَ الأكبر، من كيفيّة تقبّله للمولود، وكيف سيتعامل معه، وأن تضمن أن لا يشعر بالتّهديد من تحوّل اهتمامكَ وزوجتكَ عنه لصالح المولود الجديد، وهو ما يتطلّب التصرّف بعقلانيّة وفق أسس صحيحة للتّعامل مع الطّفل الأكبر سنًّا.

طرق تساعدكَ في تحضير طفلكَ لقدوم مولود جديد

تختلف طريقة تعاملكَ مع طفلكَ لتهيئته لتقبّل المولود الجديد وفق فئته العمريّة، وفيما يلي بعض المساعدة في هذا الخصوص:

  • الأطفال من عمر سنة إلى سنتين: يكون الطّفل في هذه الفترة لا يعي الكثير من أمور الحياة، ولا يعلم ماهيّة أن يكون له أخ أو أخت جديدة، وأفضل الطّرق لتهيئته تكون بإظهاركَ الحماس عند ولادته أمام طفلكَ، إذ سيقلد شعوركَ دون أن يفهم سبب هذا الشّعور، وحاول أن تقدّم مكافأة لطفلكَ في رسالة له مفادها أنّه ما زال محبوبًا وموضع اهتمامكَ.
  • الأطفال من عمر سنتين إلى أربعة سنوات: في هذا العمر يكون ارتباط الطّفل بوالديه في أوجه، ويبدأ بالفهم أنّ والديه ملكيّة خاصّة به ولا يستطيع أن يُدرك أو يتفهّم أنّ آخر سيشاركه بهما، ويكون أوعى من ناحية تطوّر شعور الخوف والتّهديد لديه بأنّ هذا المولود الجديد سيأخذ مكانه في قلبيكما، وهنا عليكَ أن تنتظر لبعض الوقت قبل إخباره حتّى تصبح التحضيرات المرافقة لاستقبال المولود ملاحظة، كأن تشرح له سبب انتفاخ بطن زوجتكَ لأنّ هنالك أخ أو أخت لكَ، أو عندما تبدأ بشراء متطلّبات المولود من سرير وملابس اشرح له أنّها لأخيه الجديد واشركه في شرائها، فهذا يجعله أقل غيرة، وركّز على الكلمات التي ترسّخ في عقل طفلكَ أنّه سيظل محبوبًا لديكما، وأنّ الطّفل الجديد سيكون ممتعًا له، إذ يمكنه اللّعب معه ولكن بعد فترة من ولادته، ويمكنكَ أن تجلب له دمية مولود حديث الولادة للّعب معها والعناية بها ليعتاد على هذا الشّعور.
  • الأطفال من عمر خمس سنوات فما فوق: في هذه السن يبدأ الطفل يعي ما يدور حوله ويكون قادرًا على استيعابه، وأفضل حلّ هو التحدّث معه بلغةٍ يفهمها، وأن توكّل له بعض المهام للعناية بشقيقه أو شقيقته الجديدة؛ مثل أخذ رأيه بملابس الطّفل ودعه يشارك باختيارها، أو أن توكّل له شراء الحفّاظات للطّفل الجديد، وأن تأخذه معكَ إلى المستشفى ليشارك باستقبال المولود الجديد حتّى لا يشعر أنّه أصبح خارج دائرة العائلة، واسمح له بحمله بعد الاستئذان منكَ بالطّبع وبوجودكَ أنتَ أو زوجتكَ، وامدحه عندما يتصرّف بلطف مع المولود، وزِد مقدار الوقت الذي تقضيه مع طفلكَ ليشعر أنّه ما زال مميّزًا عندكَ.

كيف تتغلّب على غيرة طفلكَ من المولود الجديد؟

أولًا عليكَ أن تعلم أنّ الغيرة من المشاعر الطّبيعيّة التي تدل على صحّة أطفالك العقليّة والنفسيّة، وهو ما عليكَ توقّعه من طفلكَ الأكبر سنًّا عند قدوم المولود الجديد، وفيما يلي بعض النّصائح لمساعدتكَ في التّعامل مع مشاعر الغيرة لدى طفلكَ الأكبر سنًّا:

  • لا تلجأ لتوبيخ طفلكَ عندما يُقدم على تصرّف سيّئ بعد قدوم المولود الجديد؛ مثل الانتكاس على استخدام الحمّام، أو مص إبهامه، فهو بهذه الطّريقة يحاول أن يلفت انتباهكَ له، ويريد أن ينفّس عن مشاعر الغيرة والغضب بداخله من قدوم أخته أو أخيه الجديد، وهنا عليكَ أن تستوعبه ولا تعنّفه، وتُشعره أنّك تتفهّم شعوره، وأنّه ما زال مصدر حبّ واهتمام لوالديه.
  • خصص وقتًا لتقضيه مع طفلكَ الأكبر سنًّا لوحدكما بعيدًا عن وجود الطّفل الجديد.
  • عندما تبدأ زوجتكَ بإرضاع مولودها، احضن طفلكَ الأكبر سنًّا وقبّله لصرف غيرته وتنفيسها.
  • ستتهافت الهدايا الخاصّة بالمولود الجديد من قبل الأهل والأصدقاء، مما يجعل طفلكَ الأكبر سنًّا يشعر بالغيرة من هذا الاهتمام المنصبّ على أخيه أو أخته الجديدة، وهنا يمكنكَ أن تشتري له لعبة أو اثنتين ليشعر أنّه أيضًا موضع اهتمام.
  • أطلب منه أن يساعدكَ أنتَ وزوجتكَ بالعناية بالمولود؛ مثل أن تطلب منه أن يُحضر لكَ حفّاضة، وعند إحضاره إيّاها امتدحه واشكره، وإذا كان طفلكَ في سنّ يسمح له بالتّعامل مع المولود الجديد، إسمح له بإرضاع المولود من قنّينة الرّضاعة وأنت بجانبه، أو أن يساعده على التجشّؤ.
  • بعض الأطفال تكون غيرتهم مؤذية تجاه المولود الجديد، وهنا عليكَ ألا توبّخه وتتفهّمه، وتحاول أن تستوعب مشاعر الغضب والعدوانيّة لديه، بأن يرسم صورة يعبّر بها عن نفسه وما يشعر به في اللّحظة التي يكون فيها غاضبًا؛ لتفهم ما يجول بنفسه، وتحاول أن تُخرجه لتتعامل معه.
  • شجّع طفلكَ على التحدّث معكَ بصراحة عن طبيعة شعوره حيال قدوم المولود الجديد، وتجاذب معه أطراف الحديث وفق فهمه، وأعلمه أنّه سيبقى محبوبًا كما كان في السّابق.
  • إلعب مع طفلكَ الأكبر سنًّا وشاركه بالنّشاطات الترفيهيّة التي يحبّها، لا سيما إن كان في سن دخول المدرسة وما فوق؛ مثل الذّهاب لحديقة الحيوان، أو مدينة الألعاب الترفيهيّة، مما يجعله يشعر بأنّك ما زلت تهتم به، وتحاول إسعاده، الأمر الذي ينعكس عليه بالشّعور بالرّاحة وعدم التّهديد.
  • لا تُغيّر أيّ من الرّوتين اليومي الذي اعتدت أن تفعله مع طفلكَ الأكبر سنًّا؛ مثل اهتمامكَ بتفريش أسنانه، أو قراءة قصّة له قبل النّوم، أو موعد وجبات الطّعام، ليشعر أنّ الأمور ما زالت على ما يرام مع قدوم المولود الجديد.

قد يُهِمُّكَ

من المهم أن تعرف ما هي العلامات التي تدل على أنّ طفلكَ الأكبر سنًّا يغار من المولود الجديد، وفيما يلي بعضها لتتنبّه لها ولا تتجاهلها لتعرف كيف تتصرّف مع كلّ منها:

  • قد يلجأ طفلكَ إلى أن يُنكر وجود المولود الجديد؛ مثل أن يتجاهل حديثكَ عنه، أو حتّى النّظر إليه وكأنّه غير موجود، وهنا يجب أن تعلم أنّ طفلكَ لديه مشاعر سلبيّة لا يعرف كيف يُفصح عنها، فيحاول تجاهلها وإنكارها، وهنا عليكَ أن تُجبره على التّعامل مع المولود الجديد، ولا تُقاوم تصرّفه هذا، واعطه المساحة والوقت الكافيين ليتأقلم.
  • قد تبدر عنه تصرّفات عدوانيّة تجاه المولود الجديد؛ مثل أن يُحاول إيذاءه، وهنا عليكَ أن لا تترك طفلكَ مع المولود الجديد لوحدهما، وأن تحاول امتصاص غضبه أو حزنه الذي لا يعرف لماذا يشعر به، فهو غير قادر بعد على فهم شعور الغيرة، ولا يستطيع أن يُفسّر سبب تصرّفاته.
  • قد يزيد تعلّق طفلكَ الأكبر سنًّا بكَ بعد أن كان مستقلًا نوعًا ما عنكَ أو عن أمّه.
  • قد يبدأ بتقليد سلوكيّات المولود الجديد في محاولة منه لجذب اهتمامكَ؛ مثل مص إبهامه، أو المطالبة بحمله، أو رفضه الدّخول للحمّام بمفرده، أو رفضه النّوم بمفرده بغرفة منفصلة.
السابق
كيف تحّدث أطفالك عن مناسك الحج؟
التالي
علامات تخبرك بأنك أب سيء