المجتمع

أحاديث الرسول عن حقوق الزوجة في الإسلام

أحاديث الرسول عن حقوق الزوجة في الإسلام

احاديث عن حقوق الزوجة في الإسلام ينبغي أن نعترف ونؤكد علي أن هناك العديد من أحاديث الرسول عن حقوق الزوجة فمن المعروف أن ديننا الإسلامي الحنيف يعد هو من أول الأديان التي قد نادت بل وأعطت للمرأة كافة حقوقها فالإسلام هو من كرم المرأه حيث  جعلها في أعلي منزلة وقد وصي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بالنساء في مواقف ومواطن متعددة  وأوجب علي الزوج أن يحسن معاشرة أهل بيته ويعاملها بالحسني والمعروف فقد قال صلي الله عليه وسلم ( واستوصوا بالنساء خيرا )صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم, وفي هذا الصدد يسعدنا أن نقدم لكم في نهاية هذا المقال مجموعة من أحاديث خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم .

الزواج هو مودة ورحمة بين الزوجين

مما لا شك فيه أن كلمة الزواج ليست بالهينة فليس كل  من دخل منزل وأحلت له بنت من بنات المسلمين فإنه يبع ويشتري فيها لا سمح الله بل يجب علي كل رجل انه قد أستحل هذه الزوجة له بكلمة من الله ورسوله فيجب عليه أن يتقي الله فيها و يعاملها معاملة حسنة وهذا ما قد أمر به الله سبحانه وتعالي في كتابة الكريم وما قد أوصانا يبه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم في مجمل أحاديثه الشريفة عن حقوق الزوجة علي زوجها فيجب علي الزوج إن رأي من زوجته .

أمر لا يحبه فيجب علية أن ينظر إلي أن هناك الكثير من الأمور الأخري التي يحبها ويفضلها في زوجته ومن هذا المنطلق يجب علي كل زوج أن يعاشر زوجته وفقا إلي ما قد وجهنا إلية الله سبحانه وتعالي في محكم أياته وفي كتابه الكريم أي أن نعاشر بالمعروف أو نفارق بالمعروف حيث تظل المودة والرحمة بين الزوجين,  وفي هذا الصدد ينبغي لنا أن نؤكد علي أن مادام قد قد نتج عن هذا الزواج أطفال فإنه يجب علينا أن نؤكد أن الزوج  والزوجة في مثل ذلك الموقف لا ينظران إلي نفسهم بقدر ما ينظران إلي هؤلاء الأطفال حتي لا يتم تشريدهم .

أحاديث الرسول عن حقوق الزوجة

حرص سيدنا رسول الله صلي الله علية وسلم أن يكون كل بيت مسلم يشع سعادة وهناء ومن هذا المنطلق يجب علي كل زوج مثلما هو ينظر إلي حقوقه التي قد كفلها له الدين الإسلامي وسنه نبينا المصطفي صلي الله عليه وسلم فإنه قد وجب علية أيضا أن ينظر إلي حقوق زوجته علية تلك الحقوق التي قد أوجبها الله سبحانه وتعالي علية في محكم أياته القرانيه وفي سنه نبينا المصطفي صلي الله عليه وسلم حيث ينبغي علي كل زوج انه كما ينظر إلي حقوقه ينبغي عليه أن ينظر إلي واجباته تجاه زوجته  وذلك حتي تستقيم الحياة الزوجية ويعم الهناء والرضا من الله سبحانه وتعالي علي ذلك البيت .

حق النفقة والمسكن والمأكل

أكد سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم في كثير من أحاديثه عن أن للزوجة العديد من الحقوق علي زوجها  وينبغي علي كل زوج أن يلتزم بمثل تلك الحقوق ولعل أول هذه الحقوق هو أن يقوم الزوج بالتكفل بكافة نفقات زوجته وتلك النفقات التي تتمثل في توفير المأكل والمشرب للزوجة كما أنه قد أوجب عليه أن يوفر لزوجته المسكن الذي من خلاله تستقيم الحياة الزوجية حتي ينعموا بالرضا والسعادة الزوجية ولكن في هذا الصدد ينبغي لنا أن نؤكد علي أمر هام ألا وهو انه يجب علي الزوجة أن تعين زوجها علي الحلال بمعني ألا تكلفه ما لا طاقة له يبه وتبرر ذلك بأن لها حقوق عليه نعم لكي أختي الحقوق الكاملة ولكن في استطاعة زوجك فقط فينبغي إدراك ذلك .

الأحاديث النبويه عن حقوق الزوجة

كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله : (جلوس المرء عند عياله أحب إلى الله تعالى من اعتكاف في مسجدي هذا جعل الله سبحانه مكارم الأخلاق صلة بينه وبين عباده فحسب أحدكم أن يتمسك بخلق متصل بالله )

روى ابن فهد الحلي في (عِدَّة الدَّاعِي) قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله : (مَا زَالَ جَبْرَئِيلُ يُوصِينِي بِالْمَرْأَةِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ لَا يَنْبَغِي طَلَاقُهَا إِلَّا مِنْ فَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ )[2]

وَقَالَ صلى الله عليه وآله : (اتَّقُوا اللَّهَ فِي الضَّعِيفَيْنِ النِّسَاءِ وَالْيَتِيمِ)

، فقد رَوَى أَبُو مَالِكٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ قَالَ سَمِعْتُ الصَّادِقَ عليه السلام يَقُولُ : الْعَبْدُ كُلَّمَا ازْدَادَ لِلنِّسَاءِ حُبّاً ازْدَادَ فِي الْإِيمَانِ فَضْلًا[4]، بمعنى كثرة الثواب ورفع الدرجات.

وَفِي رِوَايَةِ أَبَانٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ : مَا أَظُنُّ رَجُلًا يَزْدَادُ فِي الْإِيمَانِ خَيْراً إِلَّا ازْدَادَ حُبّاً لِلنِّسَاءِ صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

السابق
حقوق الزوجة علي زوجها في الإسلام
التالي
من ألعاب الأطفال